احتجاجية معان: أميركا لا تريد للعدوان أن يتوقف

WhatsApp Image 2023-12-08 at 2.43.01 PM
احتجاجية معان: أميركا لا تريد للعدوان أن يتوقف

معان - شارك أبناء مدينة معان بوقفة تضامنية حاشدة ، بعد صلاة الجمعة، للتعبير عن دعمهم للمقاومة الفلسطينية الباسلة ، ورفضا للعدوان الصهيوني والمجازر اليومية المرتكبة بحق الأطفال والنساء والشيوخ .اضافة اعلان
وحيا المشاركون في الوقفة التضامنية التي شارك فيها مختلف القوي الشعبية والشبابية والحزبية والنقابية في معان صمود أهالي غزة في وجه العدوان الصهيوني المتواصل على القطاع المحاصر.
وردد المشاركون في الوقفة التي دعت إليها فاعليات شعبية في المدينة الشعارات المنددة والهتافات المعادية للعدوان الصهيوني والأمريكي والانتهاكات التي ترتكبها بحق أطفال وشيوخ ونساء فلسطين المحتلة.
ووجه المواطنون  التحية للمقاومين الفلسطينيين الذين مازالوا "يسطرون أروع الملاحم البطولية في عملية طوفان الأقصى دفاعا عن الأرض والمقدسات وعلى طريق تحرير فلسطين".
وهتف المشاركون ، بشعارات النصر والتضامن مع الشعب الفلسطيني البطل ومقاومته الباسلة، مرددين  هتافات النفير "افتح الحدود "   وشعارات تدعو لإعلان الثوره ضد المحتل للمشاركة في خوض معركة الجهاد المقدس ضد كيان العدو الصهيوني ، وإدانة المواقف المساندة لإسرائيل والعجز العربي والاسلامي الرسمي في فرض وقف تام لإطلاق النار.
وألقى عدد من المشاركين بالوقفة بكلمات أكدوا فيها بمباركة عمليات محور المقاومة ضد الكيان الصهيوني وإعلان الثورة لطرد المحتل من أرض فلسطين من خلال "فتح الحدود" ودعم المقاومة بالمال والسلاح والمقاتلين لتحرير فلسطين، ووضع حد لصلف وغطرسة المحتل الصهيوني الغاشم .
وقالوا ، أن امريكا  هي الدولة الوحيدة في العالم التي تستطيع القول للكيان الصهيوني  وحكومته المتوحشة كفى قتلا وعدوانا ومذابح ضد الشعب الفلسطيني ، لكن أميركا ووسط التخاذل العربي والاسلامي لا تريد للعدوان أن يتوقف  لا بل تزيد سعارها وتفتح مستودعاتها العسكرية لدعم الكيان الغاصب  بما يريد من أسلحة وذخائر لقتل الشعب الفلسطيني .
وطالبوا ، المجتمع الدولي  بالوقف الفوري للحرب الإسرائيلية على القطاع، وحماية المدنيين.
كما طالب المشاركون ، بموقف عربي وإسلامي رسمي موحد لنصرة فلسطين وردع الكيان الغاصب وكبح الجرائم التي يمارسها والعمل ضمن مسار دعم المقاومة في غزة ورفع مظلومية ومعاناة الشعب الفلسطيني.
وحذروا، من مخططات الاحتلال الرامية لتهجير أهالي قطاع غزة، وبالتالي تهجير أهالي الضفة الغربية سعيا لإقامة مشروع الاحتلال التوسعي على حساب الدول العربية، مطالبين الدول العربية إلى العمل على وقف هذه الخطط والمشاريع الإسرائيلية.