معان: "تحويلة المريغة" تقتل 24 شخصا وتصيب 70 العام الحالي

رجال شرطة يعاينون مركبة تعرضت لحادث سير على تحويلة المريغة في معان خلال العام الحالي - (الغد)
رجال شرطة يعاينون مركبة تعرضت لحادث سير على تحويلة المريغة في معان خلال العام الحالي - (الغد)

حسين كريشان

معان- تسببت تحويلة المريغة الواقعة على الطريق الدولي باتجاه العقبة ومعان، بوفاة 24 شخصا وإصابة حوالي 70 آخرين بجروح وكسور بين "متوسطة وخطرة"، منذ بداية العام الحالي، وفق مصادر في دفاع مدني معان.اضافة اعلان
وأوضح مصدر طبي في مستشفى معان الحكومي، أن معظم الحوادث التي استقبلها قسم الإسعاف والطوارئ في المستشفى خلال الفترة القليلة الماضية وقعت على طريق قضاء المريغة وخاصة التحويلة التي يجري العمل فيها، لافتا الى أن غالبية الحالات التي وصلت كانت متوفاة أو بإصابات حرجة.
ويصف سكان قضاء المريغة بمحافظة معان التحويلة بـ"تحويلة الموت" التي تتربص بالمسافرين الذين يسلكون الطريق الدولي باتجاه العقبة ومعان.
وطالبوا بسرعة تدخل الجهات المسؤولة لإنهاء إنجاز أعمال مشروع تأهيل طريق المريغة لوقف الحوادث، بعد أن أوقف المقاول المنفذ أعمال الإنشاء فيها منذ ثلاثة أشهر، إثر تأخر وزارة الأشغال العامة في صرف مستحقاته المالية.
وتسألوا عن كيفية قيام الجهات المختصة بطرح عطاءات بدون وجود مخصصات مالية، مشيرين الى أن المتعارف عليه عدم طرح أي عطاء إلا بوجود مخصصات مرصودة لهذه الغاية.
وشكا مرتادو الطريق الدولي المؤدي إلى معان والعقبة من خطورة موقع تحويلة المريغة على وضعها الحالي والتي شهدت سلسلة من الحوادث المرورية المؤلمة، مطالبين الجهات المسؤولة بسرعة الانتهاء من تنفيذ عملية الصيانة والتدخل لحل مشكلة التحويلة ووضع إشارات تحذيرية كافية قبل الوصول إلى بداية التحويلة تنبه السائقين بأن الطريق يضيق وأن التجاوز يعتبر بمثابة "موت محقق"، لاسيما أن المنطقة تشهد أزمة سير وحركة متواصلة للمركبات.
ويقول مالك أبو تايه إن التحويلة الموجودة في منطقة المريغة لا تتوفر عليها الإشارات التنبيهية وبدون شواخص تحذيرية، وتوقف العمل وعملية تأخير أعمال التوسعة، عوامل تسببت بوقوع حوادث مرورية مميتة في تلك المنطقة، مطالبا بمحاسبة المتسببين بوقوع مثل هذه الحوادث التي أدت إلى زهق أرواح الكثير من المواطنين الأبرياء.
وأشار أشرف كريشان الى أن "تحويلة الموت" خطرة جدا كونها تكون بمسارين وفجأة تتحول الى مسار واحد وهو ما يحدث عنصر المفاجأة لأصحاب المركبات وبالتالي يؤدي الى وقوع حوادث التصادم والانقلابات، لافتا الى أن بداية التحويلة ونهايتها غير واضحة لعدم وجود إنارة في المنطقة، مؤكدا أهمية تزويد منطقة العمل بالإشارات التحذيرية المضيئة واللافتة.
وعزا رئيس بلدية الشراه الجنوبية عطاالله المراعية الى تكرار عشرات الحوادث التي شهدتها تحويلة المريغة المؤدية إلى مدينة العقبة ومعان والتي نجم عنها خسائر فادحة بالأرواح والممتلكات جراء تأخر إتمام عطاء صيانة أحد المسارب النافذة والذي يربط مدينة العقبة وعمان مرورا بمدينة معان.
 وأوضح أن توقف العمل في مشروع تأهيل الطريق حوالي ثلاثة أشهر ناتج عن خلاف مالي متعلق باستيفاء مستحقات مالية ما بين وزارة الأشغال العامة والمقاول المنفذ لأعمال الطريق، فضلا عن غياب كافة أشكال السلامة العامة والإشارات التحذيرية على ذلك الطريق.
الى ذلك، أكد مصدر في وزارة الأشغال العامة أن مشروع طريق المريغة قيد التنفيذ حاليا وأن المقاول المنفذ لأعمال المشروع قد عاد لاستكمال العمل به، بعد ترتيب الأوضاع المالية معه، مشيرا الى أن العطاء لم يتجاوز بعد مدته المقررة، متوقعا الانتهاء من أعمال الإنشاء أواخر الشهر المقبل من العام الحالي.
وأشار المصدر الى أن المقاول المنفذ أوقف العمل خلال الأشهر الثلاثة الماضية لعدم صرف المستحقات المالية والبالغة 700 ألف دينار، ما انعكس على واقع العمل وتأخير الإنجاز قبل المدة المحددة، مبينا أنه كان يجب عليه الاستمرار في إنجاز العمل وانتظار صرف المستحقات حال توفرها.
ولفت الى أن المستحقات المالية للمقاول المنفذ وبحسب شروط العطاء يجب أن يتم صرفها خلال (56) يوما إلا أن الوزارة لا تتوافر فيها المبالغ المالية المطلوبة.
وكانت وزارة الأشغال العامة والإسكان قد طرحت عطاء في بداية شهر آذار (مارس) من العام الحالي لإعادة تأهيل الطريق بطول 8 كيلو مترات ونصف بكلفة مالية بلغت 2.5 مليون دينار، وبمدة عطاء سنة من تاريخ بداية العمل.