معان: مسيرة تضامنا ونصرة للشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة في وجه الاحتلال الصهيوني

معان : مسيرة  تضامنا ونصرة للشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة في وجه الاحتلال الصهيوني
معان: مسيرة تضامنا ونصرة للشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة في وجه الاحتلال الصهيوني
معان- انطلقت في مدينة معان مسيره وصفت بـ" الحاشده "  اليوم بعد صلاة  الجمعة  من امام مسجد معان الكبير ، تضامنا ونصرة للشعب الفلسطيني وقطاع غزة ومقاومته الباسله في وجه افضع جرائم  الحرب والابادة البشرية التي ترتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين والابرياء  والنساء والشيوخ والاطفال ودور العبادة والمستشفيات وطواقم الاسعاف والاغاثة على مرأى ومسمع  العالم وقوى الشر والطغيان التي تدعم الصهاينة المجرمين .اضافة اعلان
 وشارك في المسيرة التي نظمتها فعاليات شعبية وشبابية ، الآلاف من المواطنين ومن مختلف القوى السياسية في المدينة ، الذين نددو خلالها بالمجازر الوحشية التي ترتكبها قوات الاحتلال  ضد الانسانية في قطاع غزة دون مراعاة لابسط المواثيق والقوانين الدولية التي تمنع قصف المدنيين ودور ايواء والمستشفيات وطواقم الدفاع المدني والاسعاف وتحرم منع امدادات الغذاء والدواء والكهرباء والمياه.
 وعبر المشاركون ، عن رفضهم وادانتهم للجريمة البشعة والوحشية التي ارتكبها جيش الاحتلال الصهيوني، والتي تمثلت في مجزره مستشفى المعمداني في غزه ، والتي راح ضحيتها مئات الشهداء غالبيتهم  من الأطفال والنساء .
ودعا المشاركون إلى طرد السفير الصهيوني في عمان وإغلاق سفارتهم ، وقطع العلاقات مع إسرائيل، وتقديم كل سبل الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني في قطاع غزه والمحاصر منذ ١٧ عاما ، مؤكدين على حق الفلسطينين في الدفاع عن أنفسهم أمام الاحتلال الإسرائيلي.
وهتف المشاركون ضد اتفاقية وادي عربة مع إسرائيل وبعبارات تندد بالصمت العربي على المجازر التي ترتكبها إسرائيل ضد الشعب في غزة ، وسط مطالبات بفتح الحدود مع فلسطين.
كما رددوا هتافات تحيي كافة فصائل المقاومة الفلسطينية الباسلة في غزة وإنجازاتها على الأرض من خلال عملية "طوفان الأقصى".
ورفع المشاركون في المسيرة ، يافطات حملت عبارات نصرة للأقصى الشريف، واستنكارا للعدوان الصهيوني على غزة، كما عبروا بهتافاتهم عن دعمهم لأشقائهم الفلسطينيين، مرددين هتافات "نموت وتحيا فلسطين ، القدس عربية " ، داعين الله عز وجل أن يمد المقاومة وأهل فلسطين والمرابطين في أراضيها بالنصر والقوة والثبات في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وحيى المشاركون استمرار وصمود أبطال المقاومة وعلى ما فعلوه في معركة "طوفان الأقصى" ، والتي جاءت ردا على اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، ولاسيما المسجد الأقصى في القدس المحتلة.
وفي نهاية المسيره ، نضم المشاركون وقفه تضامنية ، مع الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسله بغزه  في مواجهه جيش الاحتلال الصهيوني الغاشم .
واعتبر المشاركون في الوقفة ،ان دعوات التهجير التي تطلقها إسرائيل والولايات المتحده الامريكيه والغرب إنما تهدف إلى تفريغ قطاع غزه والضفه الغربيه من الشعب الفلسطيني لا يمكن القبول به تحت اي ظرف او مبرر كان.
وحذر المشاركون،  من ترك غزه وحيده  في مواجهة جيش الاحتلال وحليفه الأمريكي المنحاز وكل القوى الغربية  المسانده للاحتلال .
واكدوا على كافة الدول العربية الى ضرورة  اتخاذ مواقف سياسية  قوية لرفع العدوان والظلم عن قطاع غزة وانهاء الحرب الوحشية البربرية عليها ، في الوقت الذي دعوا فيه  المجتمع الدولي الى التحرك بسرعة لمنع كارثة انسانية تهدد حياة اكثر من مليوني مواطن في غزه .  
 وأكد عدد من المتحدثين ، في الوقفة التضامنية ، حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف، مشيرين إلى أن كافة المواثيق الدولية كفلت للشعوب المحتلة حق مقاومة الاحتلال .
 واشاروا ،  أن الأردن هو أرض الحشد والرباط والظهير والسند للشعب الفلسطيني في كل ما يتعرض له من قتل وتدمير على أيدي قوات الاحتلال، وهو المدافع عن حقوقه المشروعة بإقامة دولته المستقلة على أرضه.
ودعوا ، المجتمع الدولي بإحترام حقوق الإنسان ووقف الاعتداءات والمجازر الجماعية التي يتعرض لها المدنيين الأبرياء في قطاع غزه على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي واحترام المواثيق الدولية .
واعتبروا ، ان الملحمة البطولية التي جسدها إخواننا في غزه  وفلسطين المحتلة ما هي الا عز وفخار رفعت رؤوس جميع الشعوب العربية وحطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر ، لافتبن أن الاعتداءات الصهيونية التي لا تتوقف سواء في غزة أو القدس والمسجد الأقصى وبقية مدن فلسطين ما هي إلا اعتداءات من قبل محتل غاشم .