معان: مسيرة "غضب" نصرة لغزة ودعما للمقاومة في فلسطين

390d6d8f-e299-4827-acc5-11b13fc73e45
معان : مسيرة "غضب" نصرة لغزة ودعما للمقاومة في فلسطين
معان- انطلقت مسيره وصفت بـ" الحاشدة" في مدينة معان اليوم الجمعة ، نصرة لغزة ودعماً للمقاومة الفلسطينية الباسلة على أرض فلسطين، ورفضاً لممارسات الاحتلال بحق المدنيين في قطاع غزة.اضافة اعلان
وشارك في المسيرة التي نظمتها فعاليات شعبية وشبابية ، الآلاف من المواطنين ومن مختلف القوى السياسية في المدينة ، الذين طالبوا بإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمان وطرد سفيرها ، وقطع العلاقات مع إسرائيل، وأكدوا على حق الفلسطينين في الدفاع عن أنفسهم أمام الاحتلال الإسرائيلي.
وهتف المشاركون ضد اتفاقية وادي عربة مع إسرائيل وبعبارات تندد بالصمت العربي على المجازر التي ترتكبها إسرائيل ضد الشعب في غزة ، وسط مطالبات بفتح الحدود مع فلسطين لمساعدة الأبرياء وإيصال المساعدات، كما رددوا هتافات تحيي فصائل المقاومة في غزة وإنجازاتها على الأرض من خلال عملية "طوفان الأقصى".
ورفع المشاركون في المسيرة ، يافطات حملت عبارات نصرة للأقصى الشريف، واستنكارا للعدوان الصهيوني على غزة، كما عبروا بهتافاتهم عن دعمهم لأشقائهم الفلسطينيين، مرددين هتافات "نموت وتحيا فلسطين" ، داعين الله عز وجل أن يمد أهل فلسطين والمرابطين في أراضيها بالنصر والقوة والثبات في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وفي نهاية المسيرة التي جابت شوارع المدينة أقام المشاركون مهرجان خطابي تضامنا ، مع الشعب الفلسطيني الذي  يتعرض إلى جرائم حرب إبادة على يد الاحتلال الإسرائيلي.
وأكد المشاركون في المهرجان، حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف، مشيرين إلى أن كافة المواثيق الدولية كفلت للشعوب المحتلة حق مقاومة الاحتلال.
وأكد عدد من المتحدثين ، أن الأردن، هو أرض الحشد والرباط والظهير والسند للشعب الفلسطيني في كل ما يتعرض له من قتل وتدمير على أيدي قوات الاحتلال، وهو المدافع عن حقوقه المشروعة بإقامة دولته المستقلة على أرضه.
 وقالوا ، أن هذه المسيرة ماهي إلا واجب تقدمها معان ، وأنها وقفة عز وفخار للبطولات التي جسدها إخواننا في فلسطين المحتلة ، مشيرين أن الاعتداءات الصهيونية التي لا تتوقف سواء في غزة أو القدس والمسجد الأقصى وبقية مدن فلسطين ما هي إلا اعتداءات من قبل محتل غاشم ، لافتين أن الملحمة البطولية لإخواننا في غزة رفعت رؤوسنا جميعاً وحطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر، مطالبين المجتمع الدولي بإحترام حقوق الإنسان ووقف الاعتداءات والمجازر الجماعية التي يتعرض لها المدنيين الأبرياء في قطاع غزه على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي واحترام المواثيق الدولية .
وحيى المشاركون أبطال المقاومة على ما فعلوه في معركة "طوفان الأقصى ، والتي جاءت ردا على اعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، ولاسيما المسجد الأقصى في القدس المحتلة.