مواطنون في معان يؤكدون أهمية المشاركة في الانتخابات

معان - أكدت فاعليات اجتماعية في محافظة معان أهمية المشاركة في الانتخابات المقبلة لمجالس البلديات ومجالس المحافظات، وبما يحقق الهدف من العملية الديمقراطية باعتبارها طريقا للتقدم والنمو والازدهار.اضافة اعلان
وقال رئيس نادي معان الرياضي الثقافي ماجد الخوالدة لوكالة الأنباء الأردنية، (بترا) امس الخميس، إن المشاركة الفاعلة في الانتخابات المقبلة تكتسب أهمية خاصة في هذه المرحلة، لافتا الى أهمية مشاركة الشباب تمهيدا ليكونوا حاضرين في مواقع صنع القرار في المستقبل.
وأشار إلى مفهوم المشاركة الإيجابية القائمة على حسن الاختيار والبرامج الملائمة والخطط المرسومة لتطوير الواقع التنموي والخدمي والثقافي.
وأكد الدكتور محمد الرصاعي من جامعة الحسين أهمية مشاركة المواطنين في الانتخابات المقبلة، مبينا أن المرحلة القادمة مختلفة من حيث التجربة السياسية، إذ أن هناك إرادة سياسية لتحقيق خريطة إصلاح وطني شاملة، وتبين هذا الأمر من خلال التوجيهات الملكية السامية لإنجاز المراحل الاصلاحية المقبلة، سواء من خلال تشكيل لجنة تحديث المنظومة السياسية ومخرجاتها، أو من خلال الاجراءات الحكومية والنقاشات البرلمانية ومخرجاتها حول قانوني الأحزاب والانتخاب.
وقال، إنه يجب على المواطن إعادة النظر في معايير الاختيار ودرجة المشاركة وفاعليتها، لأن العملية السياسية ليست من طرف واحد؛ بل عملية تشاركية مستمرة وتراكمية، ومن الضروري أن يشارك المواطن في استكمال هذه العملية من خلال الإقبال على صناديق الاقتراع، وتجويد معايير الاختيار، وصولا إلى إفراز هيئات قادرة على قيادة العملية التنموية بشكل أفضل.
وقال رئيس لجنة إعمار الشوبك عبد الرحمن الطورة إن الممارسة الديمقراطية تأخذ أشكالا متعددة من ضمنها المشاركة والاقتراع لاختيار المجالس البلدية ومجالس المحافظات، وهذه المشاركة حق دستوري للمواطن، ومن واجبه تحقيقها من خلال اختيار ممثليه بكل مصداقية ونزاهة، لافتا إلى أن عملية المشاركة والاختيار تسهم في تعزيز الحراك الاجتماعي والسياسي والوصول إلى مخرجات تدعم العملية التنموية في مختلف المناطق.
وأشارت الناشطة المجتمعية سحر النعيمات الى أهمية تشجيع النساء على المشاركة في الانتخابات، وتوجيه رسائل توعية لهن بأن هذه المشاركة ستسهم في تحسين أوضاعهن المعيشية والخدمية على المدى القريب والبعيد.
وأكدت أن البلديات ومجالس المحافظات حواضن تنموية وخدمية تحتوي الجميع، وتؤثر على مستوى تحسين الخدمات الموجهة للأسر والأفراد والنساء والأطفال، ما يتطلب مشاركة المرأة كناخبة ومرشحة في تلك العملية، مشيرة إلى أهمية تنفيذ برامج وحملات توعوية تدعم مشاركة النساء للانخراط في عملية الانتخابات.
من جهته، دعا منسق هيئة كلنا الأردن في معان أحمد الجرادين، الشباب الى الانخراط في العملية الديمقراطية من خلال المشاركة في الانتخابات المقبلة بكل فاعلية، ليكون لهم دور مؤثر.
وأشار الى أن الشباب سيكونون في المرحلة المقبلة جزءا من العقد السياسي، ما يتطلب تعظيم أدوارهم في رسم السياسات والمباشرة في العملية الانتخابية بشكل منظم ومؤثر، وهذه الانتخابات هي فرصة الشباب لطرح أفكارهم وتطوير أدوارهم بحيث تغدو ذات تأثير إيجابي في المجتمع.-(بترا)