رئيس اتحاد الجولف في حديث لـ"الغد"

البرغوثي: نسعى لزيادة قاعدة اللعبة رغم ضعف الاستثمار

رئيس اتحاد الجولف كريم البرغوثي (الأول من اليسار) في تكريم سابق - (من المصدر)
رئيس اتحاد الجولف كريم البرغوثي (الأول من اليسار) في تكريم سابق - (من المصدر)

يرى رئيس اتحاد الجولف، كريم البرغوثي، أن زيادة قاعدة ممارسي اللعبة من لاعبين وحكام ومدربين، يتطلب وضع استراتيجية أكثر شمولية، تضمن تحقيق الرؤية المستدامة والتعامل مع الواقع ضمن الإمكانيات المتاحة. 

اضافة اعلان


البرغوثي انتخب مؤخرا رئيسا جديدا لاتحاد الجولف بعد قرار اللجنة الأولمبية بإعادة تشكيل مجلس إدارة الاتحاد، والذي ضم إلى جانبه، ناصر الشوملي نائبا للرئيس ومجد النجادا أمينة سر الاتحاد، وهم الأعضاء الثلاثة إلى جانب الرئيس، المعينون من قبل اللجنة الأولمبية، فيما تقرر تسمية أمجد عكة أمينا للصندوق وعلاء بركات عضوا في المجلس كممثلين عن ناديي آيلة والبشارات.


ويقول البرغوثي في بداية حديثه لـ(الغد): “تحد جديد في موقع يتطلب العمل والبناء على ما تحقق من إنجازات سابقة، هذا الموقع تكليف وليس تشريفا”، لافتا إلى أن قاعدة اللعبة تبدو محدودة وتحتاج إلى برامج واقعية لزيادة رقعة انتشارها.


وأضاف: “أعداد اللاعبين الهواة في ارتفاع ملحوظ، وهناك برنامج تدريبي تعاوني في المدارس للمساهمة بزيادة القاعدة، الصغار هم أساس القاعدة لتعليمهم المهارات الرئيسية وصقل مواهبهم، تمهيدا للتدرج في تمثيل المنتخبات الوطنية”، مشددا على أن الجولف لعبة فردية ويسهل زيادة قاعدتها بخطوات مدروسة تحاكي الواقع.   


وفيما يتعلق بالخطوط العريضة للمرحلة المقبلة، أشار: “نريد مواصلة البناء على العمل المبذول ممن سبقنا في الاتحادات المتعاقبة لاتخاذ خطوات جادة ومدروسة، من شأنها زيادة قاعدة اللعبة واتساع رقعة انتشارها في الأردن، فضلا عن رفع عدد البطولات وأعداد اللاعبين الهواة المنتسبين إلى مظلة الاتحاد”. 


ولم يخف البرغوثي حقيقة الصعوبات وضرورة التعامل المنطقي مع الواقع الحالي للعبة، في ظل شح الملاعب والاكتفاء بممارستها في ملعبي أكاديمية واحة آيلة في مدينة العقبة، وملعب البشارات في العاصمة عمان، لافتا: “شح المياه والتكاليف المالية المرتفعة والحاجة إلى مساحات واسعة وكبيرة لإنشاء ملعب، تجعلان من الصعب أن نستحدث ملعبا جديدا للجولف، لكننا نضع ذلك الهدف نصب أعيننا، سعيا  إلى تحقيقه في المستقبل القريب، حال توفر متطلبات إنجاح هكذا مشروع”.


وما يزال اتحاد الجولف، قائما على الدعم المخصص من اللجنة الأولمبية، إلى جانب دعم شركة واحة آيلة ورسوم الاشتراكات المستحقة عند المشاركة في البطولات المحلية والدولية، مشيرا في هذا الصدد: “من الصعب اليوم أن نحقق اكتفاء ذاتيا بعيدا عن دعم اللجنة الأولمبية والرعاة، خاصة وأننا لا نمتلك قاعدة أندية أو جماهيرا للاستثمار فيها، نتطلع في المرحلة المقبلة إلى زيادة عدد المراكز لرفع عدد البطولات وزيادة انتشار اللعبة في مختلف محافظات المملكة”.


وبات الأردن، يشكل واجهة لاستضافة كبرى التظاهرات والأحداث الرياضية، حيث يقول البرغوثي: “الأردن مهيأ لاستضافة البطولات الدولية والإقليمية، ملعب واحة آيلة معتمد دوليا ويعد من أهم الملاعب في المنطقة، كما أن طبيعة الجو في العقبة تمنحنا ميزة إضافية لاستضافة البطولات الكبيرة”.


ورغم قلة الملاعب وشح مراكز التدريب وضعف قاعدة ممارسي اللعبة والمدربين والحكام، إلا أن البرغوثي يثق بقدرته وزملائه في مجلس إدارة الاتحاد على السير باللعبة نحو الأفضل من خلال زيادة انتشارها والاهتمام بالمواهب وتذليل الصعوبات والتحديات أمام منظومة اللعبة كاملة. 

 

اقرأ أيضاً: 

السعودي خالد عطية يحقق لقب بطولة الأردن المفتوحة للجولف