"التربية" تنهي استعداداتها لعقد امتحان "التوجيهي"

طلبة يقدمون امتحان التوجيهي في إحدى القاعات-(أرشيفية)
طلبة يقدمون امتحان التوجيهي في إحدى القاعات-(أرشيفية)

في إطار العد التنازلي لانطلاق الامتحان العام لشهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي)، كشف الناطق الإعلامي لوزارة التربية والتعليم د. عاصم العمري أن الوزارة أنهت كافة الاستعدادات الإدارية والفنية اللازمة لعقد امتحان "التوجيهي" التي ستنطلق أولى جلساته في الــ 25 من الشهر الحالي.

اضافة اعلان


وقال العمري في تصريح خاص لـ"الغد"، الأربعاء إن الوزارة وفرت كافة الإجراءات لضمان سير الامتحان بسهولة ويسر، لافتا إلى حرصها على مصلحة الطلبة وتعزيز الأجواء الإيجابية والطمأنينة لديهم. 
وأضاف، إن الوزارة جهزت غرف عمليات في المركز والميدان لاستقبال الملاحظات والاستفسارات حول مجريات الامتحان من الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور وجميع الكوادر القائمة على عقد الامتحان، وبالشراكة والتنسيق بكل كفاءة وفاعلية مع المؤسسات المساندة للوزارة؛ من وزارة الداخلية بمختلف أجهزتها، ووزارة الصحة، ووسائل الإعلام.
وأوضح أن الورقة الامتحانية في بعض المباحث ستقتصر على الأسئلة الموضوعية باستثناء مباحث اللغتين العربية والإنجليزية والرياضيات التي ستجمع بين الأسئلة المقالية والموضوعية معا.
وأكد العمري أن الامتحان سواء أكان موضوعيا أو مزيجا من الأسئلة الموضوعية والمقالية (الإنشائية)، فهو يقيس نواتج التعلم التي يعبر عنها المنهاج الدراسي بمحتوى يتضمن مفاهيم ومعارف ومهارات وخبرات، وعليه فإن على الطالب التركيز على المنهاج. 


وبين العمري أن الأسئلة الموضوعية تقيس جميع المستويات المعرفية وصولا للمهارات العقلية العليا كما هو الأمر في الأسئلة المقالية، كما دعا طلبة "التوجيهي" إلى متابعة دراستهم بانتظام، وتوظيف عادات الدراسة السلمية.


واشار إلى أن طبيعة امتحان (التوجيهي) في دورته المقبلة، لن تتغير عما كانت عليه في الدورات الامتحانية السابقة، محذرا الطلبة من الاعتماد على الملخصات التجارية، الموجودة في الأسواق كونها قد تربك الطالب وتعيق اتصاله بالمنهاج الدراسي.


وبين العمري أن عدد الطلبة المشتركين في امتحان "التوجيهي" للعام الحالي من الفروع الأكاديمية والمهنية بلغ 187725 طالبا وطالبة منهم 131536 نظاميا و 56189 دراسة الخاصة.


وتابع أن المشتركين توزعوا على سائر الفروع الأكاديمية والمهنية بواقع 54474 طالبا وطالبة من النظاميين، و22655 دراسة الخاصة في الفرع العلمي، و61695 من الطلبة النظاميين و25134 دراسة الخاصة في الفرع الأدبي، كما بلغ عدد المتقدمين للامتحان من الطلبة النظاميين في الفرع الشرعي 44، و139 للدراسة الخاصة.


وبين العمري، ان 5446 مشتركا من الطلبة النظاميين سيتقدمون للامتحان العام في الفرع الصناعي، و2269 من طلبة الدراسة للخاصة، فيما سيتقدم للامتحان في الفرع الزراعي، بحسب العمري 1963 طالبا نظاميا، و2316 من طلبة الدراسة الخاصة.


كما سيتقدم 1261طالبا وطالبة نظاميين في الفرع الفندقي والسياحي للامتحان، اضافة إلى 651 من طلبة الدراسة الخاصة، إلى جانب 6653 من الطلبة النظاميين، و3025 من طلبة الدراسة الخاصة في فرع الاقتصاد المنزلي.


وأوضح أن الامتحان العام سيجرى في756 مدرسة في مديريات التربية والتعليم؛ تشتمل على 1824 قاعة امتحانية، فيما سيتقدم للامتحان 106 مشتركين في مراكز الإصلاح والتأهيل ومراكز الأحداث، موزعين على 14 قاعة، فيما سيتقدم للامتحان العام 611 مشتركا ومشتركة من الطلبة من ذوي الإعاقة: الصم 154، الكفيفين 93،  ذوي الإعاقة الحركية 152، وشلل دماغي78، ضعاف البصر 138، و23 في مركز الحسين للسرطان.


وبحسب جدول الامتحان، يتقدم الطلبة في أولى جلسات الامتحان في مبحث التربية الإسلامية، حيث ستبدأ الجلسة الأولى للامتحان الساعة الـ10 صباحاً، فيما ستبدأ الجلسة الثانية في تمام الساعة 1.30.


وأوضح  العمري أن الوزارة وجهت أيضا عددت من الرسائل والإرشادات لهم بما فيها التعليمات الناظمة للامتحان، حرصاً منها على سلامة سير امتحاناتهم تضمنت: الحضور إلى قاعة الامتحان قبل نصف ساعة على الأقل من بدء الامتحان، واصطحاب بطاقة الأحوال المدنية أو جواز السفر للمشتركين الأردنيين وجواز السفر لغير الأردنيين عند تقديم الامتحان، وعدم اصطحاب أي من أجهزة الهواتف الخلوية، والساعات الإلكترونية الذكية، والأقلام بأنواعها.


وأكد أن الوزارة تفقدت القاعات التي سيعقد فيها الامتحان وكذلك مراكز التصحيح، لتهيئة بيئة الامتحان الملائمة بما يلبي احتياجات الطلبة من مياه الشرب، والتهوية والإضاءة المناسبتين، وتزويدها بالمقاعد المريحة والتي تناسب أحجام الطلبة وطريقة كتابتهم، واللوحات الإرشادية، وتوفر كافة المستلزمات التي تساعد على تقديم الامتحان بكل سهولة ويسر.


ولفت إلى أن الوزارة وفرت احتياجات الطلبة من ذوي الإعاقة، من حيث سهولة الوصول إلى القاعة، وأن تكون غرفة الامتحان في الطابق الأرضي إلى غيرها من متطلبات البيئة الامتحانية المناسبة لكل إعاقة.


وقال العمري إن الوزارة ماضية بتطبيق قرارها السابق المتعلق بالسماح للطلبة للمشتركين في الامتحان باستخدام الآلة الحاسبة التي ستوفرها ليتم استخدامها في المباحث التي تتطلب ذلك. 


وجدد العمري تأكيده على أن ما جرى في الامتحان العام بدورته الماضية من قرارات وتعليمات، ستنطبق على الدورة المقبلة أيضا، كما لفت إلى أن الوزارة ماضية بتطبيق قرارها القاضي باحتساب العلامة الأحدث لكل متقدم لامتحان "التوجيهي" لإعادة مبحث أو أكثر من مشتركي رفع المعدل الذين يحق لهم الالتحاق بالجامعات.


وأشار العمري إلى أن جميع المشتركين سيتقدمون على كتب الطلبة النظاميين للعام الدراسي الحالي 2024/2023 (جيل 2006)، منوها إلى أن الوزارة وفرت على موقعها الإلكتروني بطاقات الجلوس للطلبة، ومن خلال هذه البطاقة يستطيع الطالب معرفة المباحث التي سيتقدم فيها وقاعة الامتحان والموقع الجغرافي لهذه القاعة.

 

اقرأ المزيد : 

التربية تعلن جدول امتحانات التوجيهي