"التوجيهي": رغم الارتياح.. شكاوى من الوقت

طلبة توجيهي لدى مغادرتهم إحدى قاعات الامتحان في عمان  -(تصوير: ساهر قدارة)
طلبة توجيهي لدى مغادرتهم إحدى قاعات الامتحان في عمان -(تصوير: ساهر قدارة)

سار اليوم الرابع  في الامتحان العام لشهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) على نحو اعتيادي، وسط أجواء إيجابية وارتفاع في منسوب الإشادة بمستوى الأسئلة، فيما رأى طلبة آخرون أن الامتحان بحاجة لأكثر من الوقت المخصص.

اضافة اعلان


وأكد طلبة في أحاديثهم لـ"الغد" أن أسئلة مبحث الرياضيات الورقة الثانية، جاءت مناسبة وواضحة ومراعية للفروقات الفردية بين الطلبة ومن ضمن المنهاج المقرر، ولم يخل الأمر من شكاوى من طلبة الفرعين العلمي والأدبي الذين رأوا أن الامتحان بحاجة لأكثر من الوقت المخصص وهو ساعتان ونصف، لكنهم أكدوا في الوقت ذاته أن الامتحان متوسط ومن داخل الكتاب المدرسي.


وكان نحو 158312 تقدموا لتأدية الامتحان في عدة مباحث مقررة، حيث امتحن طلبة الفروع الأكاديمية في الورقة الثانية من مبحث الرياضيات، في حين امتحن طلبة الزراعي في مبحث إنتاج نباتي/ الورقة الثانية، وطلبة الفرعين الصناعي والفندقي بالورقة الثانية لمبحث الرياضيات، وطلبة الاقتصاد المنزلي في مبحث العلوم المهنية الخاصة/ الورقة الثانية.


بهذا الصدد، قالت الطالبة تالا محمود (علمي)، إن الامتحان كان مريحا ومناسبا لقدرات الطلبة المختلفة، مشيرة الى انه تدرج بين السهل إلى المتوسط ولكن بالمجمل العام يعد امتحانا سهلا مقارنة بالورقة الأولى، لافتة إلى أنه بحاجة لوقت أطول.


وبينت الطالبة حنان عربيات (علمي) أن الامتحان كان ضمن المتوسط مائلا للسهولة ولكنه دقيق وبحاجة إلى مدة زمنية أطول للإجابة عليه.


فيما رأى كرم ساهر، من الفرع العلمي أيضا، أن الامتحان يعد متوسطا ويراعي الفروقات الفردية بين الطلبة وأن الطالب المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عليه ولكنه طويل وبحاجة الى وقت للإجابة عليه ولكن بشكل عام إن الامتحان مناسب.


واعتبر الطالب عمر محمود أن الأسئلة تراوحت بين السهل والمتوسط لكنها مريحة بشكل عام وتعد أسهل من أسئلة الورقة الأولى التي تقدموا إليها السبت الماضي، مؤكدا أن الطالب المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها بسهولة.
أستاذ الرياضيات عامر الحطبة، قال إن امتحان الرياضيات للفرع العلمي يعد متوسطا مائلا للسهولة ويراعي الفروقات الفردية بين الطلبة.


وبين الحطبة لـ"الغد" أن الامتحان يعد متوازنا وجيدا بجميع مواصفاته وبإمكان الطلبة تحقيق علامات مرتفعة كون أفكاره من المنهاج المدرسي المقرر،لافتا إلى أن الامتحان يعد طويلا وبحاجة إلى وقت أطول من المدة الزمنية المخصصة له الساعتين والنصف.


وقال أستاذ الرياضيات للفرع الأدبي أسامة العكور، إن الورقة الثانية لامتحان الرياضيات مريحة ومناسبة، تراعي قدرات الطلبة المختلفة، مضيفا انه لا صعوبة في الامتحان.


واضاف ان بعض الطلبة الذين لم يتدربوا خلال العام الدراسي على الحل وإدارة وقتهم بشكل صحيح قد يكون زمن الامتحان محسوبا بالثانية.


وبين أنه كان متوسطا، وبإمكان الطلبة تحقيق علامات مرتفعة كون أفكاره من المنهاج المدرسي المقرر، لافتا إلى أن أسئلة المهارات العليا لا تتعدى 15 %.


واعتبرت الطالبة هالة أحمد (أدبي)، أن أسئلة امتحان الرياضيات كانت متوسطة مائلة للسهولة ومناسبة لقدرات الطلبة، والمدة الزمنية لحلها كافية.


بينما اعتبرت الطالبة ليلى ماجد (أدبي)، أن أسئلة امتحان الرياضيات كانت "متوسطة ومناسبة لقدرات الطلبة، والمدة الزمنية محسوبة بالثانية، مشيرة إلى أن زميلاتها خرجن من قاعات الامتحان وعلامات الفرح والسعادة بادية على وجوههن على الرغم من أن الامتحان بحاجة إلى وقت.


وأيدتها ليان مجدي (أدبي)، مؤكدة أن الأسئلة ليست صعبة وأفكارها من الكتاب، والطالب المتمكن من دراسته يستطيع الإجابة عنها، لافتة إلى أن المدة الزمنية المخصصة للامتحان لا تتناسب مع طبيعة الأسئلة. وبينت مجدي أن زمن الامتحان انتهى قبل أن يتسنى لها مراجعة إجاباتها.

 

اقرأ المزيد : 

لا تغيير على طبيعة امتحان التوجيهي