الدويري: عمليات المقاومة بالضفة تمثل تحولا إستراتيجيا في إدارة المعركة

الدويري يشرح سيناريوهات إسرائيل المحتملة لاجتياح رفح
المحلل العسكري والاستراتيجي اللواء فايز الدويري

قال الخبير العسكري والإستراتيجي اللواء فايز الدويري، إن ما تشهده الضفة الغربية من عمليات نوعية للمقاومة يمثل تحولا إستراتيجيا في طريقة إدارة المعركة والمواجهة سيكون له انعكاساته ومآلاته المختلفة.

اضافة اعلان


وكانت كتيبة طولكرم التابعة لسرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي– بثت مساء الاثنين مشاهد تفجير مدرعة إسرائيلية في مخيم نور شمس بطولكرم شمالي الضفة الغربية، مما أدى إلى مقتل جندي وإصابة ضابط وتدمير الآلية.


وقالت السرايا إن الفيديو مما سمح بنشره عن العملية، وأظهر عملية إجلاء جندي مصاب إلى جانب آخر قتيل ملقى أرضًا، فضلا عن محاولات الاحتلال سحب ما تبقى من الآلية المستهدفة من نوع "نمر".


ورأى اللواء الدويري في تحليل للمشهد العسكري في الضفة، أن ما يجري مؤخرا في الضفة الغربية من عمليات يدل على وجود تحول إستراتيجي في طريقة إدارة فصائل المقاومة للمعركة والمواجهة مع الاحتلال، مشيرا في هذا السياق إلى عملية التفجير التي شهدها مخيم جنين الخميس الماضي.

وكانت "كتيبة جنين" التابعة لسرايا القدس قد أعلنت مسؤوليتها الخميس الماضي عن كمين مركب استهدف آليتين للاحتلال العسكري خلال اقتحام للمخيم، ما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة 16 جنديا إسرائيليا.


ويضيف الدويري بأن هذا التحول النوعي والإستراتيجي في إدارة المعركة ستكون له انعكاساته اللاحقة ومآلاته المختلفة خلال الأيام المقبلة.

وأوضح الخبير العسكري، أن هذا التحول يتمثل في انتهاج مقاربة مختلفة عما كانت عليه عمليات المقاومة في الضفة خلال المرحلة السابقة، حيث كانت عمليات اقتحام الاحتلال تواجه بالأسلحة الرشاسة وتفجير عبوات بقوة محدودة وفي أماكن معينة.

 

وأشار إلى أن عملية جنين والتي تم فيها زرع عبوة تحت الأرض على عمق متر ونصف المتر في طريق ترابي، أظهرت وجود دراسة استشرافية وقراءة دقيقة لطبيعة المعركة وأفضت في النهاية لمقتل قائد فرقة القناصين.


أما عملية اليوم، فجاءت -حسب الدويري- مختلفة كذلك وهو ما ظهر في طريقة وأسلوب وضع حشوة التفجير وإخفائها والتحكم بها عن بعد، معتبرا كل ذلك يأتي في سياق انتهاج طريقة جديدة ونوعية للمواجهة في الضفة الغربية.-(الجزيرة)