الصفدي: المرأة الأردنية تثبت كفاءتها ومقدرتها في مواقع عملها

رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي - (أرشيفية)
رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي - (أرشيفية)
 قال رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي، أمس، إن دعم وتمكين المرأة الأردنية، محور اهتمام جلالة الملك عبد الله الثاني، إذ شهدنا منذ بداية عهده جلالته، تخصيص مقاعد كوتا للمرأة العام 2003، لتكون هذه الخطوة موصولة بتاريخ من العمل والنضال للمرأة التي تبوأت مواقع قيادية مهمة في الدولة الأردنية، وأثبتت كفاءة ومقدرة في كل المواقع التي شغلتها.اضافة اعلان
وأضاف خلال رعايته انطلاق مؤتمر "المرأة الأردنية في مسيرة التحديث..آفاق وميثاق" الذي ينظمه حزب الميثاق الوطني، أن المرأة الأردنية برهنت مقدرتها العالية على إدارة الشأن العام بفضل الدعم الملكي، إذ كان جلالة الملك عبدالله الثاني يطلق مع باكورة المئوية الثانية للدولة مشروعاً وطنياً كبيراً لتحديث المسارات السياسية والاقتصادية والإدارية، بهدف توسيع قاعدة المشاركة الشعبية في صناعة القرار، وتحقيق أهداف التنمية الشاملة.
وبين أن مجلس النواب أقر حزمة مشاريع قوانين التحديث السياسي التي عبدت الطريق أمام مشاركة أوسع للمرأة والشباب وتحقيق تمثيل فاعل لهم تحت قبة البرلمان وتماشت مع مخرجات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، وخرجت على نحو يلبي التطلعات، بالوصول إلى برلمانات حزبية تعمل على ترجمة برامجها من تحت قبة البرلمان.
وأكد الصفدي، أن دور المرأة الأردنية في مجلس النواب منذ وصولها لقبة البرلمان، كان فاعلاً ومميزاً، إذ أثبتت وجودها بكل كفاءة واقتدار، وتولت رئاسة عدد من اللجان النيابية، ومثلت الأردن في العديد من المحافل الدولية خير تمثيل، مشيرا إلى أن المجلس أجرى تعديلات على نظامه الداخلي بما يضمن وجود المرأة في المكتب الدائم، التزاماً من المجلس بمواكبة مسيرة التحديث الشاملة.
بدورها، أكدت الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية د. هيفاء أبو غزالة، أن تعزيز مكانة المرأة سياسيا واقتصاديا هدف محوري في المنطقة العربية.
وقالت إن الجامعة العربية سعت دائماً إلى تبنى استراتيجيات وآليات تعزز من دور المرأة المهم في المسار السياسي، فاعتمد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة "أجندة تنمية المرأة في المنطقة العربية (2023-2028)
من جانبه، قال الأمين العام لحزب الميثاق الوطني د. محمد المومني، إن المرأة الأردنية لعبت دورا مهما في مسيرة التحديث، فعلى مر الأعوام، شهد الأردن تقدما متواصلا في مجال حقوق المرأة، وحقق تقدما ملحوظا في زيادة مشاركتهن السياسية والانخراط في الأحزاب.
وأشار إلى منح المرأة الأردنية حق التصويت والترشح لمقاعد مجلس النواب، وتعديل التشريعات لزيادة تمثيلها في المجال السياسي.
من جهتها، قالت الأمين العام لمساعد شؤون الأسرة والمرأة في الحزب سناء مهيار، إن يوم المرأة هذا العام ليس ككل عام، فهو استثنائي ومؤلم ويتناقض مع كل الشعارات الإنسانية، كيف لا، ونحن نرى المرأة والأم الفلسطينية تعاني ويلات العدوان الإسرائيلي الهمجي على قطاع غزة والمدن الفلسطينية.-(بترا)