العزام: "التنمية والقرى" ينهي متطلبات الاعتمادية لمواجهة التغيرات المناخية

بنك تنمية المدن والقرى
بنك تنمية المدن والقرى

أكد مدير بنك تنمية القرى والمدن أسامة العزام "استكمال البنك المرحلة الأخيرة من متطلبات الحصول على الاعتمادية من صندوق المناخ الأخضر، لتقديم مقترحات مشاريع تهدف لمواجهة تأثيرات التغيرات المناخية".

اضافة اعلان


وتوقع في تصريحات لـ"الغد" أن "يحصل البنك على الاعتمادية الشهر المقبل، أو على أبعد تقدير في شهر تموز (يوليو) المقبل، وبعد اجتياز مرحلة التقييم من قبل لجنة مشكلة لهذه الغاية في الصندوق".


وقال العزام إن هذه اللجنة، تعتمد في الاختيار والتقييم على عدة معايير ذات علاقة في مجال تنمية المشاريع الوطنية المتعلقة بتغيّر المناخ، بحيث تتولى إعداد تقرير بتوصياتها، وإرساله إلى مجلس إدارة الصندوق لاتخاذ قرار الانتقال لكل مرحلة، وفي حال استكمال متطلبات الاعتمادية. 


وتابع : بعد اجتياز البنك لهذه المرحلة، "سيصبح قادرا على تقديم المشاريع وبشكل مباشر إلى صندوق المناخ، ودون الحاجة الى تمرير المقترحات عبر وزارة البيئة كما هو مقرر في المرحلة الثانية خلال عملية استكمال متطلبات الاعتمادية". 


وأضاف العزام : أن "البنك أجرى كافة التعديلات التي طلبت منه خلال المرحلتين الأولى والثانية، ووفق ما طلبته اللجنة، فيما كان وقبيل جائحة كورونا 8 أوراق سياسية ضمن متطلبات الاعتمادية، في وقت حدد فيه صندوق المناخ الأخضر 3 مراحل للحصول على الاعتماد".


ووقع البنك في تموز (يوليو) 2019 مذكرة تعاون مع وزارة البيئة، والمعهد العالمي للنمو الأخضر، لرفع جاهزية البنك للحصول على الاعتمادية من صندوق المناخ الأخضر لتمويل مشاريع لمواجهة آثار التغير المناخي، ودمجها بشكل أفضل مع خطط العمل الوطنية للمناخ، وبناء القدرات للتخفيف والتكيف مع هذه الظاهرة.


وحول أهمية تلك الخطوة، شرح العزام أنها تكمن في أن "البنك سيتمكن من تقديم طلبات لتمويل مشاريع مستجيبة للمناخ في المملكة، لكونه أصبح جهة معتمدة لدى الصندوق، بحيث يمكنه الحصول على التمويلات مباشرة، ومن ثم العمل على تنقيذ ومراقبة سير العمل في المشاريع". 


وبين أن "اختيار البنك جاء وفقا لعدة معايير من أهمها تلك المتعلقة بالجوانب المالية والبيئية والاجتماعية".


وكان الصندوق وافق في نيسان (إبريل) 2019، على مشروع تحسين جاهزية الأردن للحصول على تمويل مشاريع التغير المناخي، وضمن إطار التعاون العالمي، ويسعى المشروع لدعم اعتماد مؤسسة وطنية للوصول المباشر لإطار التعاون العالمي، ووضع خطط للمشاريع ذات الصلة بتغير المناخ للتمويل المحتمل للصندوق.

 

اقرأ المزيد : 

منصة تنبؤية للأمن الغذائي.. ضرورة ملحة للتعامل مع التغيرات المناخية