الملك يشارك في جانب من اجتماع أممي لتنسيق الاستجابة الإنسانية بغزة

الملك يغادر إلى بروكسل لبحث التطورات في غزة مع قادة الاتحاد الأوروبي والناتو
جلالة الملك عبدالله الثاني
عمان-الغد-  ضمن جهود الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، للتخفيف عن الأهل في قطاع غزة، تستضيف المملكة جلسات اجتماع مغلق في نطاق مبادرة "اجتماعات العقبة"، بهدف التوصل إلى آلية للتنسيق حول الاستجابة للاحتياجات الناجمة عن الأزمة الإنسانية في غزة، وضمان إيصال وتدفق المساعدات المطلوبة بشكل كاف ومستمر.اضافة اعلان
ويشارك اليوم جلالة الملك في جانب من الاجتماع التنسيقي، لبحث الاستجابة الإنسانية في غزة، بمشاركة قادة منظمات أممية حكومية وغير حكومية.
ويأتي هذا الاجتماع، في إطار جهود الأردن المكثفة للوقوف إلى جانب الأشقاء في غزة، والتخفيف من الوضع المأساوي هناك.
مصادر خاصة مطلعة كشفت لـ"الغد"، أن جلالة الملك، دعا الى عقد هذا الاجتماع عالي المستوى، بمشاركة قادة منظمات الأمم المتحدة، ومنظمات دولية حكومية وغير حكومية، وممثلي دول عربية وأجنبية.
كما بينت أن الاجتماع يستضيف، مسؤولين أمميين ودوليين رفيعي المستوى، أبرزهم وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارتن غريفيث، والمديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي، سيندي ماكين، ورئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ميريانا سبولياريتش إيغر، والرئيسة التنفيذية لـ"ميرسي كور" تجادا دوين ماكينا، الى جانب ممثلين رفيعي المستوى عن: وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، ومنظمة الصحة العالمية، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.
وأشارت المصادر، إلى أن هناك ممثلين لنحو 30 منظمة دولية إنسانية أخرى، وأكثر من 30 سفيرا ودبلوماسيا، سيكونون من بين المشاركين في الاجتماع، الذي يأتي في إطار جهود الأردن المكثفة، للوقوف إلى جانب الأشقاء في غزة، والتخفيف من وضعهم المأساوي.
ويهدف الاجتماع الى ضمان توافق جميع الأطراف المعنية على الخطوات المقبلة، ومخاطبة المجتمع الدولي والدول المانحة بصوت واحد، حول الاحتياجات الطارئة في القطاع، بالإضافة لاحتياجاته في المستقبل القريب.
وبينت المصادر أن الأزمة الإنسانية المتفاقمة في القطاع، تتطلب استجابة سريعة، مع تحديد واضح لاحتياجات الأشقاء الفلسطينيين، بحيث سيتضمن أعمال الاجتماع تقييما للوضع الإنساني الحالي في غزة، بما في ذلك الاحتياجات الأساسية، كالغذاء، والمياه، والأدوية، والمسكن، والطاقة، والعمل على التنسيق بين جميع الأطراف المعنية لتلبيتها على الأرض.
ويعقد هذا الاجتماع، في إطار مبادرة "اجتماعات العقبة"، للتوصل إلى نهج شمولي للتنسيق بفاعلية للتخطيط للمساعدات الإنسانية وإيصالها، وردم الفجوات، وتجنب ازدواجية الجهود، وآلية التنسيق حول خطة عمل مشتركة للاستجابة للاحتياجات الناجمة عن هذه الأزمة الإنسانية في غزة، والاتفاق على الخطوات المقبلة بشأن الإغاثة الإنسانية في القطاع.