دراسة: إعادة النظر في الإعفاء من الحد الأدنى للأجور

دنانير أردنية
دنانير أردنية
عمان- أظهرت دراسة لجمعية تمكين للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان شملت عاملين في قطاع الغزل والنسيج أهم المعضلات التي تواجه عمال هذا القطاع والتوصيات التي تتعلق بها.اضافة اعلان
وذكرت "تمكين" اثناء ورشة عمل عقدتها يوم أمس بحضور عدد من ممثلي قطاع الغزل والنسيج إلى جانب خبراء في قطاعات العمل، أن الأجور المنخفضة هي أحد أهم العوامل التي تدفع إلى نظام العمل الإضافي للعمال المهاجرين في القطاع.
وفي الوقت نفسه تشكل عائقا أمام الأردنيين والسوريين للنظر في العمل في هذا القطاع بشكل أكثر استدامة، وهذا يدفع المصانع إلى انتهاك القوانين، وينتج عنه وجود ضعف في أداء العمال الأردنيين والسوريين ويعزز الضغط على العمال المهاجرين للعمل الإضافي باستمرار.
وأوصت تمكين بضرورة إعادة النظر في الإعفاء من الحد الأدنى للأجور وسرعة التكيف معه.
وبينت أن الإرهاق من ساعات العمل الطويلة والضغط في العمل والتخويف والأجور المنخفضة هي أكبر التحديات التي يواجهها جميع العمال في هذا القطاع.
وقالت إنه تتفاقم هذه العوامل بالنسبة للعمال المهاجرين، حيث إن العمل الإضافي هو المعيار وهناك حظر تجول في مساكنهم، بحيث يعيشون حياة معزولة للغاية تتمحور فقط حول العمل، ما يفسر الكثير من أزمات الصحة النفسية المستمرة للعمال.
وأوصت تمكين، بإنشاء نظام موحد وواضح للعمل الإضافي لجميع المصانع، على أساس مبدأ توجيهي مفاده أن العمل الإضافي يجب أن يكون اختياريا لجميع العمال، ولكن يجب أيضا أن يكون محدودًا من حيث الوقت.
وأوصت بإجراء دراسة أكثر شمولاً عن الرعاية الصحية وكيف تطورت مع مرور الوقت وما هو المطلوب، وصياغة توصيات على هذا الأساس.
ورأت تمكين أن أشكال أخرى من الحرمان من الأجور هو عدم منح إجازات مرضية.