"ذوي الإعاقة" و"المستقلة للانتخاب": خطة لتعزيز المشاركة السياسية

شعار المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
شعار المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
 أطلق المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والهيئة المستقلة للانتخاب، أمس، الخطة التنفيذية لتعزيز المشاركة السياسية في انتخابات مجلس النواب الـ20، سعيا لتحفيز المشاركة السياسية في انتخابات مجلس النواب العام المقبل ورفع معدلات الاقتراع فيها، وضمان وصول الأشخاص ذوي الإعاقة لحقهم الدستوري في الاقتراع والترشح.اضافة اعلان
وحضر فعالية إطلاق الخطة، سمو الأمير مرعد بن رعد، كبير الأمناء رئيس المجلس، ورئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب موسى المعايطة.
وأكد سموه، في اللقاء، أهمية تضافر الجهود والمُضي قُدماً بالعمل الجاد والتكاملي من مختلف الجهات ذات العلاقة، لرفع نسب مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في الانتخابات، ترشحاً وانتخاباً، مشيراً إلى ضرورة التزام جميع الأطراف بتوفير ما يلزم لضمان وصول الأشخاص ذوي الإعاقة لحقوقهم السياسية.
بدوره، قال المعايطة، إن هذه الخطة تنسجم مع حرص الهيئة على إطلاق حملات توعوية، تشمل جميع فئات المجتمع، وتأكيد أهمية مشاركة ذوي الإعاقة وتسخير الظروف المواتية خدمةً لذلك، وتذليل العقبات أمام مشاركتها.
وتُغطي الخطة المراحل الزمنية الخاصة بالانتخابات، أي قبل وأثناء وما بعد يوم الاقتراع، بحيث تضم 6 محاور، تتناول رفع وعي الناخبين والناخبات والعاملين في الانتخابات من  الجنسين، بأهمية المشاركة السياسية والانتخابية، بتوفير مواد ترويجية وتثقيفية خاصة بالانتخابات بما يضمن إمكانية وصولها لذوي الإعاقة، وإطلاق حملاتٍ توعوية للتعريف بأهمية المشاركة في الانتخابات وإجراءاتها، وتوفير ما يلزم من أدلةٍ ونشراتٍ توعوية عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بأشكالٍ ميسرة.