سيد: العراق بيئة مواتية للشركات الأميركية للاستثمار

180957
علم العراق
عمان - أكد الممثل الخاص للشؤون التجارية في وزارة الخارجية الأميركية، ديلاوار سيد، أن البيئة في العراق مواتية للشركات الأميركية ورجال الأعمال الذين يتطلعون للاستثمار في بغداد.اضافة اعلان
وقال سيد خلال ايجاز صحفي عن بعد عقد أول من امس شاركت "الغد" فيه خلال زيارته برفقة وفد أميركي للعراق: "وصلنا إلى بغداد بعد إقرار أعلى ميزانية وطنية في العراق على الإطلاق، مع تخصيص 150 مليار دولار للبنية التحتية ونفقات أخرى".
وتابع: "هذه صفقة كبيرة وعلامة فارقة للبلاد، ويمكنك أن تشعر بهذا جنبا إلى جنب مع العاصمة بغداد" التي وصفها بـ"الصاخبة"، مشيرا إلى أن "ما نشهده اليوم هو مدينة وبلد على طريق التقدم، ولكن ربما أكثر من هذا، ما يمكنني الشعور به هو السلام".
واضاف: "لقد عانى العراق كثيرا في العقد الماضي، وقد أتيت إلى هنا بدعم من غرفة التجارة الأميركية، أشعر حقا أن القطاع الخاص الأميركي يمكن أن يكون قوة من أجل الخير".
وجاءت زيارة المسؤول الأميركي، كجزء مما وصفه بأنه "جهد متعمد" لبناء مشاركة وإطار عمل استراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق على أساس المصالح التجارية، حيث انضم إليه في الوفد نحو 47 شركة مقرها الولايات المتحدة.
ومن بين الصناعات التي تم تمثيلها في الوفد، البناء، والتعليم، والطاقة، والتمويل، والصحة، والتكنولوجيا، مع التركيز على الفرص المقدمة من خلال التعليم والتكنولوجيا.
وقال سيد إن التعليم مجال نشعر به بقوة؛ لأننا نؤمن بأن للعراق مستقبلا مشرقا، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالمواهب التكنولوجية المحتملة، وهذا شيء نريد أن ندعمه ونكون جزءا منه.
وتابع: "نعتقد حقا أن البيئة في العراق مواتية للشركات الأمريكية ورجال الأعمال الذين يتطلعون للاستثمار هنا، ولهذا السبب أرسلنا هذا الوفد"، مضيفاً: "نحن متفائلون للغاية حيال ذلك".
وعبر سيد عن أمله في بناء ثقة آمنة تؤدي إلى مزيد من التطورات التجارية بين واشنطن وبغداد، مؤكداً بأنه "ما يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به بشأن تطبيع المعايير عندما يتعلق الأمر بقضايا التحكيم والملكية الفكرية، في وقت بقيت المناقشات جارية مع البنك المركزي العراقي حول آليات إعادة أرباح الشركات الأميركية إلى الوطن".
وأضاف: "كل هذا يساعد الشركات الأميركية على أن تكون أكثر إنتاجية في البلاد، ومع ذلك، فهو يساعد العراق أيضا على أن يكون أكثر إنتاجية ومواجهة العديد من التحديات".
وتابع: "في كل مرة تترسخ فيها الشركات الأميركية في موقع جديد، فإنها ترفع المعايير، وهذا شيء تحدثنا عنه مطولاً مع الوفد العراقي؛ للتأكد من وجود أطر عمل مناسبة"، مؤكداً ان العراق خصص موارد كبيرة لمستقبل البلاد، وشركاتنا لديها فرص للمنافسة على هذه المشاريع".