صرف تعويضات لمربين أصيبت أبقارهم بالـ"حمى القلاعية"

أبقار - أرشيفية
أبقار - أرشيفية
 قال رئيس جمعية مربي الأبقار، علي غباين، إن وزارة الزراعة بدأت أمس، بصرف تعويضات لمربي الأبقار عن خسائرهم في "جائحة الحمّى القلاعية".
وأكد أن صرف تلك التعويضات عبر صندوق المخاطر الزراعية، ساهم بالتخفيف من خسائر المربين. اضافة اعلان
من جهته قال، رئيس جمعية منتجي الحليب الطازج مروان صوالحة، بان صرف التعويضات خفف من الخسائر، مؤكدا أن "صندوق المخاطر"، يشكل داعمة رئيسة في القطاعين الزراعي والحيواني، ويخفف من معاناة المزارعين التي تحدث بفعل ظروف خارجة عن قدرتهم.
ولفت لضرورة تعزيز دور "الصندوق" ورفده بالمال، ليستمر بدعم القطاعين الحيواني والزراعي، ويعين المزارعين بالتصدي للكوارث الطبيعية والتقليل من حجم الخسائر التي قد تطالهم. 
وقال رئيس جمعية ائتلاف مربي الأبقار ليث الحاج، إن التعويضات تخفف على المزارعين ولو بجزء بسيط، ومساندتهم، بالوقوف معهم في الكوارث الطبيعية، مؤكدا بأن هذه الخطوة، تأتي للنهوض بالقطاعين الحيواني والزراعي، لتحقيق الأمن الغذائي.
وكان وزير الزراعة خالد الحنيفات، عمم على مديريات الإقراض في المحافظات في وقت سابق، بشأن منح المزارعين المتضررين، قروضا من مؤسسة الإقراض الزراعي، بقيمة 40 ألف دينار، بواقع 500 دينار عن كل رأس تضرر من الأبقار. 
وبين الحنيفات، عدم منح رخص استيراد أبقار، لمن لم يتضرر من تفشي الحمى القلاعية في مزرعته.