مسؤول إعلامي في "اليونيسف" لـ"الغد": حاجة ماسة لحماية الأطفال من العنف

عويس: اضطرابات نفسية تتفشى بين أطفال غزة

طفلان غزيان مصابان في القصف الصهيوني على غزة-(وكالات)
طفلان غزيان مصابان في القصف الصهيوني على غزة-(وكالات)

قال مسؤول الإعلام في مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، سليم عويس، إن أوضاع الأطفال الناجين من عمليات القصف والقتل في قطاع غزة "مروّع وكارثي" جسديا ونفسيا وإنسانيا، منوها بأن هناك حالات تبلغت بها المنظمة لأطفال يعانون من اضطرابات نفسية جسيمة، مثل "نتف شعر الرأس"، و"خدش الجلد"، بطريقة قهرية مسببة للنزيف الدامي.  

اضافة اعلان


وبين عويس في حديث خاص لـ"الغد"، مع دخول الحرب على غزة شهرها الثاني، عن العمليات الميدانية لليونيسف وجهودها في إيصال الدعم والمساعدات للأطفال والأسر الأكثر احتياجا، مؤكدا مواصلة عمل الفرق في الميدان حتى الآن، عدا بذل الجهود في التواصل مع الأطراف الدولية من أجل تبني وقف إطلاق النار أو الالتزام بهدنة إنسانية، لافتا إلى أن المسؤولية تقع على "أطراف النزاع والمجتمع الدولي في وقف الحرب". 


وقال عويس إن وضع الأطفال منذ الأيام الأولى للحرب كان "كارثيا" لكنه يزداد يوما بعد يوم، وأن هناك أكثر من 4 آلاف طفل قتلوا، وأكثر من 7600 طفل أصيبوا بإصابات مختلفة.  


وشدد على أن هناك حاجة ماسة لحماية الأطفال من العنف ومنحهم حماية خاصة يستحقونها وفق القانون الدولي، مضيفا: "يجب التدخل حالا لوقف إطلاق النار ولكن في غياب ذلك، هناك حاجة لحمايتهم الحماية الخاصة".  


وعن الاضطرابات النفسية للأطفال الناجين حتى الآن في غزة،  أكد عويس أن هناك حالات أُبلغت عنها المنظمة، لأطفال "يعانون من نتف شعر الرأس وحك جلد الجسم بطريقة دامية" وغير ذلك، من بينهم أطفال زملاء لهم في الميدان. 


وقال: "الاضطرابات النفسية  للأطفال قد تتفاقم مع استمرار القتل والمعاناة. هناك ندوب وجروح قد تستمر مدى الحياة إن بقي هؤلاء الأطفال يتعرضون لهذا العنف، وإذا لم تقدم المساعدة لهم." 


وعن الأطفال الرضع في المستشفيات، أكد عويس أن هناك نقصا في المواد الأساسية، ما يعني أنهم يرزحون تحت "خطر الموت" بسبب نقص المياه النظيفة، واحتمالات انتقال الأمراض المعدية القاتلة، فيما أشار إلى أن هناك 100 طفل في وحدات العناية لحديثي الولادة في المستشفيات. 


وأضاف: "الكثير منهم يتلقون العناية عبر أجهزة التنفس الاصطناعي، ما يعني أن هناك مخاطرة بحياتهم في حال الانقطاع التام للوقود والكهرباء ولو لدقائق".  


وأدخلت اليونيسف أكثر من 50 شاحنة مساعدات ومواد إغاثية، منذ بدء دخول المساعدات الإنسانية من خلال معبر "رفح" بحسب عويس، وقال: "للأسف هذه الأرقام غير كافية، لكن هذا ما استطعنا إدخاله، أما الكميات من المنظمات الأخرى فهي أيضا غير كافية، وهي لا تلبي حجم الاحتياجات الهائل في قطاع غزة". 


وأكد عويس استمرار دعم "اليونيسف" لعمل محطات تنقية المياه وإيصال المياه لمحتاجيها، في الوقت الذي تتصاعد فيه التحديات في تأمين إيصالها، مبينا أن غياب دخول الوقود من خارج القطاع حتى الآن، يعيق ذلك.


وقال: "نستمر في المطالبة بدخول كميات أكبر من الدعم والمساعدات ودون انقطاع، ودخول الاحتياجات الأساسية مثل المياه النظيفة ومواد تنقيتها والمواد الطبية والوقود الذي يعد الأساس لاستمرار عمل الخدمات الصحية وأيضا لتحلية المياه ونقلها".


ونوه عويس بأن كل المساعدات التي تم إيصالها للآن، "قد تخفف قليلا من أوضاع الأطفال الصعب ولكنها بالتأكيد غير كافية"، وقال: "نحتاج المزيد". 


وعن المطلب الأساسي اليوم لوقف معاناة الأطفال والمدنيين عموما في غزة، شدد عويس على أن المطلب المهم بالدرجة الأولى، كما أعلنت المنظمة هو "وقف إطلاق النار" وحتى "الهدنة الإنسانية التي قد تساعد في الوصول إلى الأطفال الأكثر احتياجا ووصول الأطفال إلى الخدمات" وفقا له.  


وأضاف: "مطلوب الآن من المجتمع الدولي التحرك الفوري، واتخاذ الخطوات المناسبة لوقف إطلاق النار، المسؤولية تقع على أطراف النزاع كما في كل نزاع، ولكن على المجتمع الدولي أيضا التدخل".  


وعن عمل اليونيسف وكوادرها في قطاع غزة، قال عويس إنها تعمل قبل التصعيد ومستمرة للآن، ولكن العمليات على الأرض صعبة جدا، موضحا أن "كل عاملي الإغاثة يواجهون صعوبة كبيرة في العمل بسبب فقدان الأمان وعدم توفر المساعدات.. في بداية التصعيد قمنا بتحريك كل المساعدات المخزنة في القطاع من مواد صحية وأدوية نقلت للمستشفيات والمياه للأطفال، والعائلات الأكثر احتياجا، ومواد تنقية المياه وتحليتها للمحطة المدعومة من اليونيسف، وكذلك قطع الغيار عندما تعرضت لأضرار ولكن بعد مضي 4 أسابيع كل هذه المواد قد نفدت".  


وأكد المسؤول الأممي أن "العمل داخل قطاع غزة صعب جدا، وأن ما يتم القيام به هو التنسيق بين الجهات المختلفة من منظمات أممية ومنظمات محلية ودولية داخل القطاع، وكذلك التنسيق لإيصال المساعدات من خارج قطاع غزة من خلال معبر رفح". 

 

اقرأ المزيد : 

هل انقضى شهر العسل القصير بين الاحتلال والغرب؟