كريشان: الملك يبذل جهودا استثنائية لتطوير المملكة رغم التحديات

نائب رئيس الوزراء وزير الادارة المحلية توفيق كريشان
نائب رئيس الوزراء وزير الادارة المحلية توفيق كريشان
محافظات- عقد الفريق الوزاري برئاسة نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية توفيق كريشان، أمس، لقاءات واجتماعات في محافظتي الزرقاء ومادبا كل على حدة، للاطلاع على المنجزات الحكومية في المحافظتين خلال ربع القرن الماضي، وذلك في إطار احتفالات المملكة باليوبيل الفضي لجلوس جلالة الملك عبدالله الثاني على العرش.اضافة اعلان
وفي الاجتماع الذي عقد في مسرح مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي بمدينة الزرقاء للفريق أكد كريشان، اعتزاز الأردنيين بإنجازات الوطن خلال الـ25 عاما الماضية في القطاعات كافة، واستمرار مسيرة الإنجازات، مشيرا للجهود الاستثنائية التي يبذلها جلالة الملك في تطوير المملكة، برغم ما تواجهه من تحديات، أبرزها الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، والتحولات السياسية في المنطقة، واستضافة الأشقاء العراقيين والسوريين، وجائحة كورونا وغيرها.
وأشار إلى أهمية جهود جلالة الملك لوقف الحرب الإسرائيلية على أشقائنا الفلسطينيين في غزة إقليميا ودوليا، ودور جلالته بإرساء السلام والاستقرار في المنطقة.
بدوره، قال وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس ماهر أبو السمن، إن مشروع باص التردد السريع، يعد أفضل مشروع خدم مواطني الزرقاء والرصيفة، لافتًا إلى ان مشكلة إعادة الأوضاع في الشوارع التي تنفذ فيها أعمال حفريات، في طريقها للحل، إذ اتخذت إجراءات كفيلة بتصويب الأوضاع، واشتريت 15 آلية للقيام بواجباتها في المحافظة.
وأكد وزير المياه والري، المهندس رائد أبو السعود، أن مشروع تحدي الألفية، أسهم بإعادة تأهيل خطوط وشبكات المياه وشبكات صرف صحي، وتعزيز التزويد المائي لمناطق وأحياء الزرقاء، مشيرا إلى تشكيل لجنة مشتركة من وزارات: المياه، والأشغال، والإدارة المحلية للتأكيد على ضرورة إعادة الأوضاع بعد أعمال الحفريات لما كانت عليه قبل الشروع بالأعمال.
وقال وزير التربية والتعليم د. عزمي محافظة، إنه جرى بناء 97 مدرسة في الزرقاء، منها 25 في تربية الزرقاء الأولى، و22 في "الزرقاء الثانية"، و30 بلواء الرصيفة، وطرح 48 عطاء صيانة بتكلفة 48.5 مليون دينار، مشيرا لوجود 400 مدرسة في الزرقاء، منها 236 تعمل بنظام الفترة الواحدة، وأن النمو السكاني وضغط اللاجئين السوريين يحتاج لمدارس أكثر.
وقال وزير الصحة د. فراس الهواري، إن التواصل بين الوزارة ومجلس المحافظة، أسفر عن إنجاز مشاريع صحية ارتقت بالخدمات، مشيرا إلى مخاطبة الجهات المانحة للسير باستدراج العروض بشأن عطاء توسعة مستشفى الأمير فيصل، واستئجار مبنى بديل لمركز صحي العامرية، مؤكدًا أن الوزارة بصدد إعداد دراسة مفصلة للمراكز الصحية كافة.
من جهته، أكد وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات، أهمية الحفاظ على الأمن الغذائي الوطني، مبينا أنه لم تسجل حالة نقص في أي سلعة بأي منطقة بالأردن، لا سيما أن السياسات الزراعية أسهمت بإرساء الأمن الغذائي، لافتًا لأهمية دعم التصنيع الغذائي وتشجيع التعاونيات لمربي مزارع الأبقار.
وتطرق محافظ الزرقاء حسن الجبور، إلى أن التشاركية المتحققة بين مجلس المحافظة والدوائر الحكومية والبلديات، عناصر قوة فاعلة لتنفيذ المشاريع التنموية الشاملة، برغم تحديات الزيادة السكانية وكثافتها، ومحدودية الموارد.
بدوره، قال رئيس المجلس فيصل الزواهرة، إن موازنة مجلس المحافظة منذ عام 2018 وحتى 2024 بلغت 106.18 مليون دينار، وقد أنجز خلال هذه الفترة 103 مشاريع أشغال عامة، و77 تربية وتعليم، و67 صحة، و55 مياه، و6 تعليم عالي، و23 أوقاف، و24 شباب، و5 بيئة، و46 زراعة، و16 سياحة، و5 نقل.
وأكد رؤساء البلديات، أن متنزه بلدية الزرقاء، وهو مكرمة ملكية سامية، أضفى رونقا خاصًا على المدينة، فيما شكلت الحدائق والمتنزهات (مكارم ملكية) متنفسًا للمواطنين تتسم بالطابع بصري جمالي مريح.
وأشاروا إلى أن إنشاء مجمع الرصيفة الرياضي، بإيعاز من جلالة الملك، كان له أهمية كبيرة في تفريغ الطاقات، في حين أسهمت مكرمة جلالة الملك المتمثلة بإزالة تلال الفوسفات وتحويل المكان لحديقة بيئية، بالحد من التلوث البيئي، وشكلت متنفسًا للأهالي.
في محافظة مادبا، أكد كريشان في الاجتماع الذي عقد بمدينة الأمير هاشم بن عبدالله الثاني للشباب، اعتزاز الأردنيين بالإنجازات التي حققها الوطن خلال 25 عاما الماضية.
واستعرض رئيس مجلس محافظة مادبا سالم الهروط، الإنجازات التي تحققت في عهد جلالة الملك لخدمة الوطن والمواطن، داعين لمنح الصلاحيات للمديرين التنفيذيين بالمحافظة لتسهيل عمل المجلس.-(بترا)