%30 انخفاض مساعدات "الأغذية" للاجئين في الأردن

جانب من مخيم الزعتري-(أرشيفية)
جانب من مخيم الزعتري-(أرشيفية)

أكد برنامج الأغذية العالمي في الأردن، أن استمرار نقص التمويل بات يهدد آلاف اللاجئين والأردنيين في المجتمعات المستضيفة.


وكشف البرنامج في تقرير "الاستجابة الإنسانية لبرنامج الأغذية العالمي في الأردن" أنّه "ومنذ تموز (يوليو) العام الماضي 2023، يواجه البرنامج نقصا في التمويل، ما أدى إلى انخفاض بنسبة 30 % في مستوى المساعدات النقدية المقدمة للاجئين في الأردن". 

اضافة اعلان


وفي أيار (مايو) الماضي قدم البرنامج مساعدات غذائية لحوالي 410 آلاف لاجئ من الفئات الضعيفة في المخيمات والمجتمعات المضيفة بقيمة تحويل مخفضة قدرها 15 دينارا (21 دولارا) للشخص الواحد شهريا.


وأكد أنه، واعتبارا من تموز 2024، سيعلق البرنامج مساعداته الغذائية الشهرية لـ100 ألف لاجئ يعيشون في المجتمعات المحلية.


وأشار إلى أن "التمويل المحدود" بات يجبر برنامج الأغذية العالمي على اتباع إستراتيجية تتضمن توسيع نطاق الموارد المتاحة، مع إعطاء الأولوية للأسر الأكثر ضعفا.


وأكد استمرار مساعدة البرنامج لجميع اللاجئين ذوي الأولوية والبالغ عددهم 310 آلاف لاجئ في المخيمات والمجتمعات، لكن بمستويات منخفضة، رهنا بتوافر التمويل.


ووفقا لخطة أولويات برنامج الأغذية العالمي لنشاط المساعدة الغذائية العامة، ما يزال برنامج الأغذية في الأردن بحاجة إلى 15 مليون دولار لمواصلة تقديم المساعدة حتى نهاية العام بمستويات منخفضة (15 دينارا) للاجئين المتبقين. 


وتبلغ متطلبات الخطة القائمة على الاحتياجات 63 مليون دولار لتقديم المساعدة بالمستويات العادية (23 دينارا أردنيا/32 دولارا) لجميع اللاجئين المؤهلين البالغ عددهم 410 آلاف لاجئ في المخيمات والمجتمعات حتى نهاية العام.


ووفقا للبرنامج، فإنه في أعقاب تخفيض قيمة التحويلات النقدية الذي بدأ في تموز 2023، زاد عدد من يواجهون "انعدام الأمن الغذائي" ووصل معدل المستفيدين الذين يعانون من "انعدام الأمن الغذائي الشديد" في المخيمات 21 % وفي المجتمعات المحلية 28 % في الربع الأول من 2024، مقارنة بصفر و4 % قبل تخفيض المساعدة. 


وبالإضافة إلى زيادة سوء استهلاك الغذاء، أظهرت نتائج رصد نتائج الأمن الغذائي التي أجراها البرنامج أن اللاجئين يتبعون إستراتيجيات التكيف الضارة ذات الأثر الطويل الأجل، فقد تضاعف انسحاب الأطفال من المدارس، وزاد الزواج المبكر ستة أضعاف، وزاد التسول خمسة أضعاف.


على صعيد آخر ذكر البرنامج حول البرنامج الوطني للتغذية المدرسية، بأنه ومع نهاية العام الدراسي 2023-2024 كان برنامج الغذاء العالمي قد ساهم بتقديم وجبات صحية لإجمالي 90 ألف طالب في المجتمعات، وتوزيع ألواح التمر على إجمالي 185 ألف طالب في المخيمات والمجتمعات.


وذكر أن وزير التربية والتعليم كان تعهد بمبلغ إضافي قدره 1.5 مليون دينار (حوالي 2 مليون دولار) لدعم نموذج الوجبات المدرسية الصحية لبرنامج الأغذية العالمي في عام 2025، وهذا سيمكن من فتح المزيد من المطابخ، وتوظيف المزيد من العاملات، وزيادة عدد الطلاب المستفيدين من البرنامج. 


كما أشار الى أنّه وحتى أيار الماضي قام البرنامج، وبالتعاون مع صندوق المعونة الوطنية، بـ22.400 زيارة منزلية كجزء من عملية التحقق السنوية من بيانات المستفيدين التي يقوم بها الصندوق لتحديد أهليتهم للحصول على المساعدة.


وحول الحرب على غزة، أشار البرنامج في الأردن إلى أنّه وخلال الفترة الواقعة بين تشرين الثاني (نوفمبر) 2023 وأيار 2024، قام بالمساهمة في تسليم 1.219 شاحنة تحمل 16.868 طنا متريا من المواد الغذائية والإمدادات الإنسانية الأخرى من الأردن. 


يشار إلى أن متطلبات التمويل للعام الحالي للبرنامج يقدر بـ213 مليون دولار، أما متطلبات التمويل للأشهر بين حزيران (يونيو) وتشرين الثاني من العام الحالي، فتبلغ 118.8 مليون دولار.

 

اقرأ المزيد : 

تعليق المساعدات الغذائية للاجئين في الأردن