9 % ارتفاع موازنة مؤسسة التدريب المهني العام المقبل

مؤسسة التدريب المهني
مؤسسة التدريب المهني

 قدرت الحكومة حجم موازنة مؤسسة التدريب المهني للعام المقبل 2024 بحوالي 19.96 مليون دينار، ضمن مشروع قانون الموازنة، مقارنة مع 18.36 مليون دينار معاد تقديره للعام الحالي، أي بارتفاع نسبته 9 %.

اضافة اعلان


وتم تقدير النفقات الجارية للعام المقبل بنحو 13.57 مليون دينار، والنفقات الرأسمالية بنحو 6.4 مليون دينار.


ووردت أبرز الفروقات بين المخصصات المقدرة لعام 2024 والمعاد تقديره 2023، في تفاصيل النفقات الجارية، حيث زيدت تعويضات العاملين بمبلغ 902 ألف دينار، وتركزت في الزيادة الطبيعية للرواتب والأجور والعلاوات وتكلفة الشواغر والإحداثات.
وزيادة استخدام السلع والخدمات، بمبلغ 141 ألف دينار، وتركز هذا الارتفاع في بند الكهرباء، وبند مصروفات السلع والخدمات.


أما النفقات الأخرى فتمت زيادتها بمبلغ ألفي دينار، وجاء هذا الارتفاع في زيادة مخصصات بند البعثات العلمية والدورات التدريبية.


وأما النفقات الرأسمالية فتم زيادتها بمبلغ 555 الف دينار، وتركزت في زيادة مخصصات المشاريع الملتزم بها بمبلغ 355 ألف دينار، ومن أبرزها مشروع إنشاء وصيانة وتجهيز وتحديث المباني والمراكز التدريبية بمبلغ 228 ألف دينار، ومشروع مراكز التميز لتطوير المهارات في قطاعات مختلفة بمبلغ 200 ألف دينار، ورصد مخصصات لمشروع تطوير تخصص فنون الطهي بمبلغ 200 ألف دينار.


ووضعت المؤسسة الأولويات والنتائج المستهدفة ضمن السقوف المحددة للسنوات 2024 – 2026، بحيث كانت الأولوية الأولى لتطوير نموذج تدريب مهني حديث يواكب التطور التكنولوجي والثورة الصناعية الرابعة.


ومن أبرز الاجراءات لتحقيق الأولوية الأولى، تطويروتحديث البرامج التدريبية لتواكب الحداثة والتطور التكنولوجي والثورة الصناعية الرابعة وفق احتياجات سوق العمل، وتطوير البنية التحتية في معاهد المؤسسة، وتطوير التجهيزات بما يتوافق مع البرامج التدريبية المقدمة، ورفع قدرات المدربين.


وستكون نتائج الأولوية الأولى المتوفعة تطوير بعض البرامج التدريبية لتواكب التطور التكنولوجي واحتياجات سوق العمل، وتطوير البنية التحتية في عدد من معاهد المؤسسة، فضلا عن تطوير بعض المشاغل التدريبية والتجهيزات بما يتوافق مع البرامج التدريبية المقدمة، وتقديم دورات تدريبية لعدد من المدربين بهدف رفع قدراتهم التدريبية، فيما ستكون البرنامج المرتبط بالأولوية الأولى هي التدريب والتأهيل.


ووضعت المؤسسة أولوية ثانية تتمثل بزيادة مشاركة القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني في منظومة عمل المؤسسة.


ومن أبرز الإجراءات لتحقيق الأولوية الثانية، استحداث معاهد التدريب المتميزة، واتفاقيات تدريب تقود إلى التشغيل، والتدريب المبني على الطلب.


وتمثلت نتائج الأولوية الثانية المتوقعة في استحداث عدد من المعاهد التدريبية المتميزة، وعقد عدد من الاتفاقيات للتدريب والتشغيل.


ووضعت المؤسسة أولوية متعلقة بالنوع الاجتماعي والشباب والأشخاص ذوي الإعاقة، تتمثل بزيادة عدد الملتحقات في برامج التدريب المهني، وتوفير معاهد دامجة لذوي الإعاقة، ومن أبرز الإجراءات لتحقيق الأولوية المتعلقة بذلك، تشجيع الشابات والشباب والأشخاص ذوي الاعاقة على الالتحاق ببرامج التدريب المهني، وتدريب وتأهيل متدربين ومتدربات حسب احتياجات سوق العمل.


وتمثلت الأولوية المتعلقة بالتغير المناخي، في استحداث تخصصات تدريبية مرتبطة بالاقتصاد الأخضر.


وكان من أبرز الاجراءات لتحقيق الأولوية المتعلقة بالتغير المناخي، تشجيع الشباب والشابات على الالتحاق بالبرامج التدريبية المرتبطة بالاقتصاد الأخضر، ويتوقع تحقيق نتائج مثمرة في هذا المجال.

 

اقرأ المزيد:

7500 يتقدمون للتسجيل بمؤسسة التدريب المهني خلال شهر