سماحة قاضي القضاة يلقي أولى الندوات الرمضانية في الجامعة الهاشمية بعنوان "رياض الذكر"

6c6d3937-1t9a5dsdfgfsddddd702
6c6d3937-1t9a5dsdfgfsddddd702

 

* أن العبادة في المفهوم الإسلامي لا تتوقف عند حدود الشعائر بل تتجاوز ذلك إلى تحقيق مفهوم الإحسان

        ألقى قاضي القضاة سماحة الشيح عبدالحافظ الربطة أولى الندوات الرمضانية بعنوان "رياض الذكر" التي تقيمها عمادة شؤون الطلبة في الجامعة الهاشمية ضمن عنوان جامع "سرائر الذكر الهاشمية" والتي تستمر على مدار الشهر الفضيل. بحضور رئيس الجامعة الهاشمية الأستاذ الدكتور فواز العبدالحق الزبون، ونواب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور سلطان المعاني والأستاذ الدكتور عبدالباسط الزيود وعميد شؤون الطلبة الأستاذ صادق شديفات وعدد من العمداء والمديرين وجمهور من الطلبة.

       ورحب رئيس الجامعة بسماحة قاضي القضاة قائلًا: أرحب بكم أحسن ترحيب في الجامعة الهاشمية، وأشكر لكم تقديمكم هذه الندوة حول موضوع غاية في الأهمية في هذا الشهر المبارك. وقال إن الجامعة تبدأ بسلسلة من الدروس والمحاضرات الرمضانية القيمة وتستضيف لها نخبة من العلماء الأجلاء وفي المقدمة منهم سماحة قاضي القضاة، وسماحة أمام الحضرة الهاشمية، عدد من علماء الشرع الحنيف.

       وفي بداية الندوة، رَفَعَ الأستاذ الدكتور صادق شديفات عميد شؤون الطلبة، التهنئة والتبريك بمناسبة الشهر الفضيل باسم رئيس الجامعة وأسرة الجامعة إلى مقام جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم وولي عهده سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني المعظم، ودعا المولى عز وجل أن يمن على جلالة الملك بالشفاء العاجل وأن يعود إلى وطنه سالمًا معافى.

وقال سماحة الشيخ الربطة "إن العبادات التي أفترضها الله تعالى على عباده المؤمنين هي في حقيقتها صلاتٌ دائمة ومستمرة، تتغير أزمنتها وتتغير أحوالها وظروفها وهيئاتها، وتتفق في غاياتها وهي إدامة علاقة الإنسان بربه، وهي العلاقة التي تكون مصدر قوة وكرامة واعتزاز واستقامة في حياة المؤمن".

       وأضاف أن التقوى هي مقام كريم يحققه المسلم بالصيام فيرتقي فوق حاجاته الغريزية للطعام والشراب وسائر المفطرات ليلبي حاجاته الروحية بأن يسمو بإرادة صنعها الإيمان فوق ذلك؛ فالصوم يحقق للإنسان قيمة المغفرة وهي أعظم ما يمكن أن يحققه المسلم في هذا الشهر الكريم.

        وتحدث الشيخ الربطة عن تحقيق معاني رمضان والتي تتمثل أولًا في الإقبال على القرآن الكريم في رمضان، ولا ينبغي للمسلم أن يكون حظه من القرآن متوقفا عن حدود القراءة بل يتجاوزه إلى التدبر،  ثم من معاني رمضان الفضيل قيام الليل فإن رمضان شهر كله خير، والمسألة الثالثة وهي الدعاء، والرابعة أن ينتبه المسلم أن العبادة في المفهوم الإسلامي لا تتوقف عند حدود الشعائر بل تتجاوز ذلك إلى تحقيق مفهوم الإحسان وتحقيق الخير للمسلمين في هذا الشهر الكريم بصلة الرحم وإصلاح ذات البين والتجاوز عن المخطئ، وإدخال السرور في قلوب المسلمين.

      وقال في الختام نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منا الصيام والقيام وأن يجعل شهر رمضان شهر خير وبركة ورحمة علينا وعلى بلدنا المبارك الأردن، وأن يديم علينا في وطننا نعمه الظاهرة والباطنة، وأن يحفظ علينا أمننا وإيماننا، وأن يحفظ أوطاننا وأن يحفظ مليكنا جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، وأن يرده سالمًا معافًا، وأن يحفظ ولي عهده الأمين.

    وفي نهاية المحاضرة قدمت مديرة دائرة النشاط الثقافي والفني الدكتورة حنان سعادات مسابقة طلابية تحفيزية، شارك فيها عدد من الطلبة والعاملين.

اضافة اعلان