تضاعف البناء الاستيطاني في الضفة منذ فوز اليمين

تضاعفت عمليات البناء الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة منذ فوز أحزاب اليمين الإسرائيلي في الانتخابات قبل أكثر من شهر ونصف. وذكرت صحيفة "زمان يسرائيل" الإلكترونية، أنها رصدت عمليات بناء موسعة في البؤر الاستيطانية منذ فوز اليمين بداية نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي؛ في محاولة لفرض وقائع جديدة على الأرض. وقالت الصحيفة إن البناء يتركز حاليًا في البؤر الاستيطانية التي تعهد قادة أحزاب المستوطنين بشرعنتها في أول 100 يوم من عمر الحكومة اليمينية المقبلة، إذ لوحظ نشاط واسع النطاق داخل تلك البؤر وخاصة في منطقة وسط الضفة الغربية وشمالها. وفي المقابل، شددت الإدارة المدنية التابعة للاحتلال من متابعتها للبناء الفلسطيني في مناطق C بالضفة الغربية، كما تضاعفت عمليات هدم المباني في تلك المناطق خلال الشهرين الأخيرين. ويسابق المستوطنون الزمن سعيًا لفرض وقائع على الأرض وإقامة بؤر استيطانية جديدة تمهيدًا لتحويلها لمستوطنات قائمة. وينص الاتفاق الائتلافي بين الليكود وأحزاب المستوطنين على شرعنة البؤر القائمة خلال الـ100 يوم الأولى من عمر الحكومة المقبلة.اضافة اعلان