"حلحلة" بأزمة اليمن: السعودية تفرج عن 128 أسيرا حوثيا

صنعاء - عاد 128 أسيرا من المتمردين الحوثيين إلى صنعاء امس بعدما أطلق سراحهم التحالف العسكري بقيادة السعودية، وذلك في إطار مبادرة لدعم عملية السلام في البلد الغارق في الحرب.اضافة اعلان
ووصل السجناء إلى مطار صنعاء آتين من السعودية على متن ثلاث طائرات تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر، وكان في استقبالهم قياديون في صفوف المتمردين وأفراد عائلاتهم، حسبما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.
واحتشد مئات اليمنيين عند المدخل الرئيسي للمطار، وبينهم أشخاص كانوا ينتظرون خروج السجناء العائدين لمعرفة ما إذا كان أقرباء لهم فقدوا خلال سنوات الحرب من بين هؤلاء، وفقا للمراسل.
من جهتها، قالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بيان انّها "قامت بتيسير إعادة 128 محتجزاً من المملكة العربية السعودية إلى اليمن بناءً على طلب من قيادة القوات المشتركة للتحالف العربي وبالاتفاق مع الطرفين".
ورأت في "هذا الإفراج بمثابة خطوة إيجابية"، آملة بأن "يكون سبباً في الإفراج عن المزيد من المحتجزين لأسباب تتصل بالنزاع وإعادتهم إلى أوطانهم".
وكان التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن أعلن الثلاثاء نيّته إطلاق سراح 200 أسير من المتمردين الحوثيين والسماح بسفر مرضى من صنعاء، في خطوة تدعم التحرّكات القائمة لإنهاء النزاع في هذا البلد.
وجاء القرار بعد نحو شهرين على توقّف هجمات المتمردين ضد السعودية، وبعيد إعلان مسؤول سعوديّ أنّ المملكة تقيم "قناة اتصال" مع المتمردين المدعومين من طهران من أجل انهاء الحرب المستمرة منذ 2014.-(ا ف ب)