الزخم الإعلامي السلبي

لا شك أن الرياضة والإعلام توأمان لا يمكن أن يستغني واحد منهما عن الآخر، لأنه كلما تقدمت الرياضة تقدم الإعلام الذي توفر له الرياضة أكبر مجال خصب ومتنوع وثري يستقطب الإنسان المعاصر أينما كان وكيفما كان.اضافة اعلان
بدون إعلام جيد، تفقد الرياضة بريقها وأهميتها التي تعتمد على الانتشار، لأن الجمهور هو أساس نجاح الرياضة وبدونه تبقى هذه الأهمية محدودة في أضيق نطاق.
العديد من الخبراء يؤكدون أن الإعلام ذو حدين في تأثيره إيجابا أو سلبا أو لنقل للبناء أو الهدم، ولذلك فإن جرعات الإعلام يجب أن تكون مناسبة ومنطقية يدركها أصحاب الخبرة، لا بخل فيها ولا مبالغة لأن الاعتدال فيها هو المنطلق.
هناك أحداث وبطولات ومناسبات رياضية مهمة لا يعطيها الإعلام حقها من الاهتمام والتغطية وأحيانا كثيرة لا يعطيها أي اهتمام، وهناك مناسبات وبطولات رياضية أخرى يعطيها الإعلام أضعاف أضعاف ما يتناسب معها أو مع أهميتها، فيصبح هذا الإعلام بالنسبة لها عامل بناء وهدم في الوقت نفسه، حيث يخرج على النص والأبعاد الحقيقية التي عليه تحقيقها.
المبالغة الزائدة على الحد في تسخير الإعلام بوسائله المتعددة للرياضة تضر بالإعلام والرياضة معا، والأسوأ من ذلك أن يستغل هذا الإعلام استغلالا لأهداف غير رياضية، خصوصا في هذا الزمان الذي أصبح فيه من يملك المال الوفير هو الذي يملك ويتحكم في هذا الإعلام، في العديد من دول العالم الديمقراطي وغير الديمقراطي وإن كان بنسب متفاوتة.
هناك مناسبات رياضية تصرف عليها من بعض الدول العربية أموال تكفي لتحسين الأوضاع الرياضية في العديد من الدول العربية المحتاجة، التي لا تستطيع أن توفر لمواطنيها وشبابها ورياضييها أبسط احتياجاتهم الرياضية، خصوصا في مجال البنى التحتية الأساسية، بالإضافة إلى إعلامها الضعيف الذي لا يستطيع دعم هذه الرياضة أو التعبير عن احتياجاتها بعد عصر الاحتراف، الذي أصبح مكلفا جدا لدرجة أنه قزم دور الدول الفقيرة ماديا في عملية التنافس الرياضي الاحترافي، وهذا ما زاد من الفجوة بين دول الشمال الغنية ودول الجنوب الفقيرة، وفقا لعصر العولمة الذي ما نزال نعيش آثاره والذي نتمنى أن نعيشه كمنتجين ومساهمين فيه وليس فقط كمستهلكين.
إن عملية التوازن بين الإعلام والرياضة في غاية الأهمية إذا أردنا أن نعبر عن الواقع الرياضي الصحيح، وإذا أردنا أن يقوم هذا الإعلام بدوره الأساسي المنوط به، بحيث لا يصبح أكبر وأقوى وأهم ويطغى على الرياضة نفسها.