المعلومات والمجتمع


    ما الدور الذي تقوم به المعلومات في المجتمع؟ وما أثر المعلوماتية على المجتمعات؟ بل إلى أين تمضى بها؟


    يعرض مايكل هيل في كتابه "أثر المعلومات في المجتمع" والذي نشره مؤخرا مركز الإمارات للدراسات الاستراتيجية لأثر المعلومات في المجتمع، وطبيعتها، وقيمتها، واستعمالها.

اضافة اعلان


 المعلومات خليط من المواد الخام نستطيع أن نحولها إلى منتجات وخدمات جديدة تماما كما كان الحديد الخام والقطن يحول إلى منتجات جديدة. وسوف تجعل المعلومات البعض أكثر ثراء وتحسن الحياة بالنسبة للكثيرين، كما أنها سوف تزيد من مشكلات الكثيرين وتجعل البعض أفقر حالا.


وعندما نتلقى المعلومات فإنها قد تكون:


- تكرارا أو تأكيدا لمعلومات لدينا بالفعل.


- إضافة على ما نعرفه بالفعل عن أحد الموضوعات .


- تصحيحا أو تعديلا لمعرفتنا القائمة بالفعل عن أحد الموضوعات.


- فتحا لمجال معرفة جديدة.


    والمعرفة والمعلومة ليستا مترادفتين، كما يظن كثير من الناس، ذلك أن المعرفة في جوهرها أمر شخصي، ومن عناصرها الأساسية الفهم والعلاقة بالقيم، وهي تتكون وتزداد بالفكر وباكتساب المعلومات وبإعمال العقل لتقييم نوعية هذه المعلومات الجديدة واستخدامها وعواقبها على ضوء المعرفة الموجودة لدى المرء.


    لقد ظلت الأهمية القصوى التي تولى لإدارة مصادر المعلومات والمعرفة وخدماتها أمرا مقبولا عند كثير من الشركات المتقدمة والمنظمات والمؤسسات الأخرى باعتبارها جزءا من نشاط العمل.


     وتتضمن عملية إدارة المعلومات المهام والمسؤوليات الجوهرية التالية:


-ضمان تمكين كل عضو في المؤسسة من الوصول إلى المعلومات التي يحتاج إليها في الوقت الذي يريده .


-إقامة أنظمـة لتخزين الوثائق والتقارير، التي يتم ابتداعهـا بصورة داخليـة، وتنظيمها واسترجاعها.


-انتقاء وحيازة وتخزين مواد منشورة مناسبة.


-توفير مصدر خبرة عن أوجه القصور والقيود والمتطلبات المرتبطة باستخدام المعلومات.


-تحديث المواد القائمة.


     وأما إدارة المعرفة فوظيفتها تهدف إلى توفير قدر اكبر من المعلومات والتفصيلات في التقارير المرفوعة من المرؤوس إلى الرئيس وهذا ما ينشئ دليلا لطاقم العاملين وخبرات الموردين والعملاء والسمات السلوكية الشخصية وسوف يشجع العاملين على التواصل داخل الشركة وخارجها، وكتابة نقاط دارت في المناقشات، أي إنشاء كليات غير منظورة باستعمال تعبيرات قديمة، وبالإضافة إلى حفظ قاعدة البيانات والمعلومات على مستوى عال من المتوقع أن تساعد عملية إدارة المعرفة في زيادة ولاء العميل أو على الأقل الحفاظ عليه.


    وبالنسبة للمجتمع البشري تعتبر مراجعة المبادئ الأخلاقية مرارا وتكرارا أمرا مهما، فالمعلومات واستخدامها موضوعات مهمة، إذ تترتب عليها حقوق ومسؤوليات كثيرة وقضايا اجتماعية واقتصادية، تتمثل في: حق السعي لتحصيل المعلومات، حق الدراسة والقيام ببحث، حق المعرفة، وحرية المعلومات وحرية الإعلام،حق تلقي المعلومات وحدود الرقابة، حق توصيل المعلومات للغير، الواجبات والمسؤوليات، أخلاقيات المهنة، حق المساواة والفجوة بين ثراء المعلومات وضعفها، الحق في عدم البوح بالمعلومات، الحق في الخصوصية وحماية البيانات، حقوق الملكية وحقوق التأليف والطبع.


    وفيما يتعلق بموضوع الملكية الفكرية،  فهي تعتمد على الشكل الذي يستخدم للتعبير عن المعلومات وتسجيلها.فعندما يعبر عن المعلومات بكلمات وأرقام سواء على الورق أو في شكل إلكتروني يعرض على شاشة أو يطبع، تكفل حمايتها قوانين النشر، وأيضا تتم حماية الرسومات واللوحات الزيتية والأعمال الفنية والموسيقى بطريقة مماثلة، فالصوت المسجل تشمله حماية حقوق النشر مضافا إليها تشريعات حقوق التمثيل.


    أما التصاميم والعلامات التجارية التي تستخدم للأغراض التجارية فلها نوع من الحماية خاص بها إذا كانت مسجلة في مكتب البراءات في بلد المؤلف ، وإذا قدر للمعلومات الجديدة أن تجد لها شكلا ماديا يجعل منها اختراعا فيمكن أن تمنح براءة الاختراع، وتتفاوت الحماية من حيث الطبيعة تفاوتا كبيرا.


    أما النشر الإلكتروني فقد بدأت ترافقه مشكلات إضافية وجديدة يتم حلها بالتدريج، وهناك نوعان من البيانات، فإذا حكم على قاعدة بيانات بأنها إبداع فكري سوف تتمتع، بمقتضى قانون الإتحاد الأوروبي واتفاقية المنظمة العالمية للملكية الفكرية الخاصة بحقوق النشر، بالحماية العادية كعمل أدبي.


    لكن إذا كانت قاعدة البيانات مجرد تجميع ولكنه تجميع انطوى ابتداعه على بذل مجهود كبير في الحصول على المحتويات وفحصها وترتيبها، فإنها تعطى حماية لمدة 15 عاما من تاريخ ابتداعها ضد أخذ مقتطفات منها، نشير هنا إلى أن المؤلف إلى هذا الموضوع بتفصيل دقيق.


     وقد أثرت حركة المعلوماتية كثيرا في مجال البيئة، وغيرت في مواقف كثير منا تجاه البيئة خلال السنوات الثلاثين الأخيرة تغييرا كبيرا وخاصة في أوروبا الغربية.ففي الفترة التي سبقت عام 1970 كان قليل جدا من الناس منزعجين حقيقة من احتمال أن يكون هناك ضرر لا يمكن تداركه قد لحق بالغلاف الجوي والأرض والمحيطات أو لأنواع النباتات والحيوانات.


    ويعتبر التغيير مثالا بارزا للأثر اللافت الذي يمكن أن تسببه المعلومات ، فمن جانب كان هناك تقاطر مستمر ومتزايد لأجزاء المعلومات، ويعزز كل خبر جديد الشعور السائد بأن البيئة آخذة في التغير وأنه يجب فعل شيء قبل أن يفلت زمام الأمر.


    إن التقنيات الجديدة تسهل جمع المزيد والمزيد من المعلومات . ويمكن تصوير مرور الزمن لمراقبة الحركات في المحيطات، وكيفية انتشار الغازات المنبعثة من البراكين.


    إن كل هذا يسلط الضوء على ثروة من المعلومات الجديدة عن البيئة التي نعيش فيها وعن النباتات والمخلوقات التي تسكن هذه البيئة. ولا يعطي معظم هذه المعلومات سببا للقلق، فجزء كبير من هذه المعلومات سيمكننا من تحسين الطريقة التي يمكن أن نعيش بها.


كاتبة جزائرية