أفضل روتين العناية بالبشرة مهما كان نوع بشرتك

من الضروري معرفة نوع بشرتك قبل البدء في اتباع روتين خاص للعناية بها
من الضروري معرفة نوع بشرتك قبل البدء في اتباع روتين خاص للعناية بها
روتين العناية بالبشرة هو عبارة عن مجموعة من الخطوات التي تهدف إلى تعزيز صحة البشرة والحفاظ على نضارتها وجمالها، عن طريق استخدام بعض المنتجات والمستحضرات التي تعمل على تنظيف البشرة وترطيبها وحمايتها من العوامل الضارة التي قد تؤثر في صحتها كالتلوث وأشعة الشمس وغيرها، لذا فإن روتين البشرة أساسيًا للحفاظ على بشرة صحية ومشرقة.اضافة اعلان

أفضل روتين العناية بالبشرة مهما كان نوع بشرتك

ويختلف الروتين من شخص لآخر حسب نوع البشرة والمشاكل المحددة التي قد يعاني منها، إذ يعاني أصحاب البشرة الجافة من زيادة جفافها وتشققها باستمرار، وأصحاب البشرة الحساسة، من زيادة تهيجها والتهابها، خاصة مع تطبيق أي مستحضر على البشرة، بينما يعاني أصحاب البشرة الدهنية من كثرة إفراز الزيوت والدهون عليها، وبالتالي تكون الحبوب والبثور.

ومن الضروري معرفة نوع بشرتك قبل البدء في اتباع روتين خاص للعناية بها، و لتتمكني من تحديد نوعها قومي بالطبطبة على بشرتك بمنديل ورقي فإذا ظهرت آثار زيوت على المنديل، ففي هذه الحالة تكون بشرتك دهنية أو مختلطة وإذا لم تظهر أي زيوت على المنديل فنوع بشرتك عادية أو جافة.

ويمكنك أيضاً النظر مباشرة في المرآة، فإذا كانت مسام بشرتك واضحة و تستطيعين رؤيتها في بشرتك عادية، وإذا لم تتمكني من رؤية قليلاً مسام بشرتك فهي دهنية، أما إذا لم تتمكني من رؤية المسام بشكل نهائي فبشرتك جافة.

فوائد اتباع روتين عناية البشرة

●له أهمية كبيرة لتحسين صحة البشرة والحفاظ على نضارتها وجمالها عل المدى الطويل.

●يساهم في تحسين مظهر البشرة والتخلص من معظم المشاكل والعيوب التي تواجهها.

●يساعد في إزالة الأوساخ والزيوت الزائدة والأتربة التي تتراكم على سطح الجلد.

●استخدام المنظفات والمقشرات في روتين العناية بالبشرة له دور فعال في تنظيفها وتنقيتها من الشوائب والجراثيم والدهون والبكتريا، التي تتسبب في انسداد المسام.

●له دور ملحوظ في ترطيب البشرة وتغذيتها وحمايتها من الجفاف والخشونة.

●يقي من ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة وعلامات التقدم في العمر.

●يمنع الإصابة بالترهلات وفقدان المرونة والنضارة، بل يحافظ على شباب البشرة.

●يساهم في حمايتها من تأثير الجذور الحرة وتعزيز إنتاج الكولاجين الضروري لتحسين مظهرها ومرونتها.

●يلعب دورًا هامًا في تعزيز الثقة بالنفس والشعور بالجمال الداخلي والخارجي، فعندما تكون البشرة نظيفة وصحية، يمكن أن يؤثر ذلك إيجابيًا على الحالة المزاجية والنفسية للشخص ويزيد من الشعور بالراحة والاسترخاء.

●من الضروري اختيار المنتجات الملائمة لنوع البشرة وتطبيقها بانتظام للحصول على أفضل النتائج.

خطوات روتين العناية بالبشرة

هناك بعض الخطوات الأساسية التي يجب اتباعها في روتين البشرة، وتشمل:

تنظيف البشرة

تنظيف البشرة هو أول الخطوات الأساسية في روتين البشرة، لأنه يساعد على التخلص من الشوائب والجراثيم والزيوت الزائدة عليها، وينبغي تنظيف البشرة مرتين يومياً صباحًا ومساءً باستخدام منظف لطيف ومناسب لنوع البشرة، مع الحرص على غسلها بالماء الفاتر، حيث أن الماء الساخن يمكن أن يسبب جفافًا وتهيجًا لها.

يُفضل استخدام منظف خالٍ من الصابون وغير قاسٍ على البشرة، وتوزيعه جيداً تدليكه بحركات دائرية، ثم شطف البشرة جيدًا بالماء وتجفيفها بواسطة منشفة نظيفة، وتجنب فرك البشرة بقوة لمنع تعرضها للحكة والالتهاب والتهيج.

التقشير

يُعتبر التقشير جزءًا هامًا من روتين العناية بالبشرة، إذ يساعد على إزالة الخلايا الميتة وتكوين خلايا صحية جديدة، والتخلص من كافة العيوب والشوائب والجراثيم العالقة عليها، وبالتالي تحسين صحتها ومظهرها ومنحها ملمس ناعم ومرن، وينصح باستخدام منتجات التقشير الغنية بالمكونات الفعالة في تقشير البشرة حسب نوعها، خاصة الأحماض كحمض الساليسيليك وحمض الجليكوليك.

يُفضل تطبيق المقشر على بشرة رطبة وتدليكه بلطف في حركات دائرية لمدة دقائق قليلة، ثم شطفه جيدًا بالماء الفاتر، مع تجنب الضغط الزائد على البشرة حتى لا تتسبب في التهابها وتهيجها.

التونر

التونر من مستحضرات العناية بصحة البشرة، والذي يساعد على تنظيفها وتهدئتها خاصة بعد تنظيفها وتقشيرها، لذا فهو خطوة ضرورية في روتين البشرة، حيث يعمل على استعادة درجة الحموضة في البشرة وتقليل التعرض للاحمرار والالتهاب، ويُفضل اختيار تونر خالي من الكحول العطور والمكونات الضارة بصحة الجلد.

ويمكن استخدام التونر على وجه نظيف باستخدام قطعة قطنية وتمريرها بلطف على الوجه أو رشه مباشرة على البشرة، ولكن احرصي على اختيار تونر يناسب نوع بشرتك، سواء كان جافًا أو دهنيًا أو مختلطًا.

السيروم

الخطوة التالية هي تطبيق السيروم على البشرة، والذي يحتوي على نسبة عالية من المكونات الطبيعية والفعالة في الحفاظ على صحتها، مثل الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة كفيتامين سي وفيتامين هـ وحمض الهيالورونيك، والتي تلعب دوراً كبيراً في تغذية البشرة وترطيبها وحمايتها من ظهور التجاعيد والخطوط الرفيعة وعلامات الشيخوخة المبكرة.

ويمكن اختيار السيروم حسب المشاكل التي تعاني منها البشرة، مثل التجاعيد البشرة أو فرط التصبغ أو الجفاف، ويُفضل تطبيق السيروم على بشرة نظيفة، وضع كمية صغيرة على الوجه وتدليكه بلطف حتى يتم امتصاصه بالكامل.

الكريم المرطب

يستخدم كريم الترطيب ضمن روتين العناية بالبشرة وتغذيتها وترطيبها بعمق، والحفاظ على صحتها ورطوبتها لفترة طويلة، بالإضافة إلى حمايتها من الجفاف والتجاعيد والتشققات، ويُفضل اختيار كريم الترطيب المناسب لنوع البشرة، سواء كانت جافة أو دهنية أو مختلطة.

كما يجب تطبيق كريم المرطب على بشرة نظيفة وجافة، وتدليكه بلطف حتى يتم امتصاصه بالكامل مع وضع كمية مناسبة على البشرة، وينصح باختيار الكريم ذات القوام الخفيف، إذا كانت البشرة دهنية، بينما يفضل الكريم ذات القوام الغني والكثيف، حال كانت البشرة جافة.

كريم العين

يلعب كريم العين دوراً فعالاً في العناية بمنطقة حول العينين، والحفاظ عليها من المشاكل المختلفة، لأنها تكون رقيقة وحساسة وأكثر عرضة للتأثر بالعوامل البيئية وغيرها، يُفضل اختيار كريم العين الذي يحتوي على مكونات مهدئة ومرطبة، يلائم نوع البشرة أيضاً وذلك لمحاربة الهالات السوداء والحد من ظهور التجاعيد والانتفاخات، ويمكن تطبيق كمية صغيرة من كريم العين بلطف على بشرة نظيفة باستخدام أطراف الأصابع.

واقي الشمس

يُعتبر واقي الشمس جزءًا هامًا من روتين العناية بالبشرة لحمايتها من أشعة الشمس الضارة، والتي قد تتسبب في تعرضها للعديد من المشاكل والأمراض الخطيرة مثل حروق الشمس وتلف الجلد وفرط التصبغ والتجاعيد وعلامات التقدم في العمر، لذا يجب استخدام واقي الشمس بشكل يومي، سواء في فصل الصيف أو في فصل الشتاء.

ويُفضل اختيار واقي شمس يحتوي على عامل حماية من الشمس (SPF) عالٍ ويناسب نوع البشرة، سواء كانت جافة أو دهنية أو مختلطة، ع الحرص على وضع كمية كافية من الواقي على بشرتك وأي منطقة مكشوفة أخرى قبل التعرض لأشعة الشمس أو الخروج من المنزل.

مزيل المكياج

من الممكن أيضاً استعمال مزيل المكياج ضمن روتين العناية بالبشرة، خاصة قبل الذهاب إلى النوم، للتخلص من أي شوائب أو أوساخ أو جراثيم عالقة على سطحها، وينصح باستخدام مزيل مكياج مناسب لنوع البشرة، مع تطبيقه بلطف دون فرك البشرة بشدة، حتى لا تتعرض للحكة والالتهاب.

ماسكات البشرة

تأتي ماسكات الوجه كأحد الخطوات الهامة ضمن روتين العناية بالبشرة، حيث تساهم في تحسين مظهر البشرة وتعزيز صحتها، تنظيف البشرة والمسام بعمق وتنقيتها من الشوائب والبكتيريا، تفتيح المناطق الداكنة وتوحيد لونها بشكل فعال، وهناك العديد من أنواع الماسكات التي يمكن استخدامها حسب نوع البشرة والمشاكل التي تعاني منها، فهناك ماسكات لترطيب البشرة، وتنقية المسام، وتفتيح البشرة، وتقليل التجاعيد والخطوط الدقيقة، وعلاج حب الشباب والبثور، وتفتيح الهالات السوداء تحت العينين، وغيرها.

وقد تكون الماسكات على شكل كريمات أو جل أو قناع قابل للتقشير أو قناع قابل للغسل، ومعظمها تحتوي على الكثير من العناصر الطبيعية والمكونات الهامة التي تحتاجها البشرة، مثل الأحماض، والفحم النشط، والطين، والألو فيرا، والفيتامينات، والزيوت الطبيعية، والمستخلصات النباتية والعشبية.

وغالباً ما تستخدم ماسكات البشرة بعد تنظيفها جيداً بالمنظف أو الغسول، ويتم تطبيقه على الوجه والرقبة و تجنب منطقة العينين، لمدة تتراوح بين 10 إلى 20 دقيقة حتى يجف بشكل كامل، بعد ذلك، يتم إزالة الماسك بلطف باستخدام الماء الفاتر أو قطعة قماش ناعمة، ويُنصح بتطبيق الماسك مرة أو مرتين أسبوعياً للحصول على أفضل النتائج.

اقرأ أيضاً: 
من أجل بشرة متألقة.. إليك أفضل العناصر الغذائية
هذه أسرار نضارة بشرة بطلة "الثمن" رزان جمال