أبو بكر: تنويع خيارات الأردن السياسية والاقتصادية توجه إيجابي ومثمر

عمان- قال القيادي في الحركة الإسلامية جميل أبو بكر إن "للأردن حقا بتقدير مصالحه وتنويع خياراته السياسية والاقتصادية، دفاعا عنها وهو توجه ايجابي ومثمر"اضافة اعلان
جاء ذلك في كلمة له خلال مسيرة نظمتها الحركة؛ انطلقت من أمام المسجد الحسيني بعد صلاة الجمعة أمس؛ باتجاه ساحة النخيل، نصرة للشعب الفلسطيني والصامدين في غزة.
وأضاف أبو بكر أن "عمان دوما شقيق الروح للقدس، وأول الاستجابة والنجدة وطليعة التحرك والاسناد، ومصدر الالهام له، والمؤذنة به في شعوب الامة، فالتهديد لفلسطين أو العدوان عليها، هو باستمرار خطر حقيقي على الأردن بخاصة وعلى الأمة بعامة".
وبين أن "الحركة تؤكد على الاستمرار برفض قرار الادارة الأميركية بشأن القدس، ورفض ما يتردد عن وجود صفقة القرن"، مشيدا بموقف الأردن الطليعي في تحركه السياسي والدبلوماسي اقليميا وعالميا، وكم كان قويا ومؤثرا في انسجام موقفه الرسمي والشعبي في ذلك الملف. وأكد أبو بكر، حق الفلسطينيين في المقاومة بكل اشكالها وضرورة إنجاز المصالحة الفلسطينية حفظا لحقوق الفلسطينيين وثوابت القضية، وان واجب ابناء الامة، التحرك نصرة للشعب الفلسطيني، وان على المجتمع الدولي التصدي للمحاولات والمشاريع الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية وحقوق شعبه.
ورفع المشاركون في المسيرة؛ الإعلام الأردنية والفلسطينية، ورددوا شعارات تدعو لنيل الشعب الفلسطيني الحق بتقرير مصيره والعودة، ورفض كل السياسات والإجراءات القمعية التي ترتكب بحقه على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.-(بترا)