أبو طالب: مخططات مستقبلية لاستمرار المبادرة بطريقة احترافية

فريق "مجتمع" - (من المصدر)
فريق "مجتمع" - (من المصدر)

تغريد السعايدة

عمان- “شعرنا بالفخر لأن مشوار سنتين لم يضيع سدى! بل حصدنا ثمرة سهر الليالي”، بهذه الكلمات، عبر ليث أبو طالب عن فوزه في مسابقة “إنجاز الوطنية للريادة”، كأفضل قائد على مستوى المبادرات، بالإضافة إلى فوز فريقه “مجتمع” التطوعي من خلال المشاريع الريادية التي شاركوا فيها.اضافة اعلان
ليث الذي حصل خلال هذا العام كذلك على لقب “سفير لأنشطة الملتقى الإعلامي للشباب العرب”، خلال مشاركته في برنامج المنامة عاصمة الشباب 2015، أن حصوله على جائزة أفضل قائد جعل في نفسه شعورا بالفرح والفخر بفريقه أكثر من فوزه شخصياً.
ويضيف “بعد أن ذهبت لأجلس في مكاني بعد أن استلمت جائزتي، ثم تم الإعلان عن فوز فريقي “مجتمع” بجائزة أفضل فريق، فكان شعور عظيم لا يمكن وصفه”، وأنا أهدي فوزي وفوز فريقي لكل الأعضاء، وكنا نعمل بروح الفريق الواحد حتى حصلنا على تلك الجائزة الكبيرة بقيمتها المعنوية.
وكان أبو طالب قد بدأ مشوراه في المجال التطوعي منذ العام 2012؛ إذ كان لشخصية الداعية والإعلامي أحمد الشقيري كبير الأثر في نفسه وشخصيته، من خلال متابعته لبرنامجه الشبابي “خواطر” ولموقعه على الإنترنت “إحسان”، وهذا ما جعله يُصر على أن يكون شخصاً يُحدث تغييرا في مجتمعه بشكل إيجابي، وصاحب بصمة إيجابية، على حد تعبيره.
ومنذ السنة الأولى في الجامعة، حصل أبو طالب على لقب “سفير إنجاز” في جامعة البلقاء التطبيقية؛ حيث أصبح يشارك في جميع حملات استقطاب الطلاب لدورات “إنجاز” وممثلا لـ”إنجاز” في بعض الدورات التدريبية داخل الجامعة.
وعن دور “إنجاز” في عملهم التطوعي الذي يزداد يوماً بعد يوم، يقول أبو طالب إن “إنجاز” تقدم جميع المساعدات والدعم لتسجيل مبادرتنا “كشركة غير ربحية ذات مسؤولية محددة”، وبذلك ستكون شركة “مجتمع” أول شركة غير ربحية يتم تسجيلها في “إنجاز” منذ تأسيسها العام 1999.
وعن الجائزة المالية التي حصل عليها الفريق “ثلاثة آلاف دينار”، فقد بين أبو طالب أنه سيتم من خلالها بتأسيس الفريق بشكل أكبر، وسيتم تأسيس فرق متعددة في معظم محافظات المملكة، وسينطلق الفريق بجولة خارج الأردن كانطلاقة لبرنامج (بدنا نلف العالم) الذي بدأناه في (بدنا نلف الأردن بـ25 يوم).
وبكل سعادة وفرح، يسهب أبو طالب بالحديث عن بدايات فريقه، ويقول “في البدايات شاركنا في مسابقة “نحن قادة المجتمع” للعام 2013، ولكن لم نتأهل للنهائيات في ذلك الوقت، ولكن لم نقف مكبلي الأيدي بل عملنا بكل ما لدينا من طاقة وعزيمة وأزلنا العوائق التي كانت في طريقنا كفريق واحد، وانطلقنا من مبادرة “مدرستي وجامعتي”، لنبدأ بها في الجامعات، على مدار خمسة فصول دراسية بجامعة البلقاء التطبيقية لننطلق بعدها بشكل أكبر لدراسة العمل التطوعي بجولتنا حول الأردن ضمن نشاط “بدنا نلف الأردن ب25 يوم”.
الثقة لدى فريق “مجتمع”، وفق أبو طالب، كانت من أهم ما يميزهم في عملهم التطوعي، لدرجة أنهم كانوا واثقين بالفوز في المسابقة الوطنية للريادة للعام 2015.
ويضيف “عندما وقفنا أمام لجنة التحكيم، قلنا لهم نحن مؤمنون برسالة مبادرتنا، وبأنها تستحق بأن تكون ضمن النهائيات”، وبالفعل كانوا ضمن ست مبادرات تأهلت للنهائي من بين أربع وعشرين مبادرة وطنية، إلى أن تحقق الحلم والطموح وفاز “مجتمع” بالمركز الأول بجائزة أفضل قائد فريق لأبي طالب.
وعمد فريق “مجتمع” على أن تكون سياسة العمل لديهم على “اللامركزية”، وهذا يضمن لهم أن يعمل كل فريق في المحافظات على أن يقدم أفضل ما لديه، وبذلك تتضاعف الإنتاجية في العمل التطوعي الريادي، ويقلل في الوقت ذاته من تشتت الفريق وكل فريق محافظة لديه الخبرة الكافية بما تحتاجه محافظته من خدمات ودعم، وتوحيد طاقات الشباب ومأسسة العمل التطوعي.
ويعاود أبو طالب القول “نحن في مجتمع لفينا الأردن بـ50 دينارا فقط، لذلك ستكون 3000 دينار التي حصلنا عليها في الجائزة كافية لتحقيق الكثير في المبادرة”، موضحاً أن الفريق بدأ بالفعل بوضع المخططات والاستراتيجية التي سيعلمون عليها في المستقبل القريب، لاستمرار المبادرة بطريقة احترافية لتقليل أكبر قدر من التكاليف في المستقبل عند شراء المستلزمات من مبدأ الحفاظ على استمرارية وديمومة الفريق.
وأبرز الإنجازات التي حصل عليها فريق “مجتمع” لغاية الآن إلى جانب الجامعة “اعرف جامعتك”، فهم أول مبادرة تطوعية تم توثيقها بالجامعة بعيدا عن الأندية والجمعيات الطلابية، والحصول على لقب أول مبادرة تطوعية تحتفل باليوم العالمي للتطوع عن طريق إقامة نشاط من قبل الأمم المتحدة للعام 2014، بالإضافة إلى لقب ثاني أكثر المبادرات تأثيرا على فئة الشباب في الأردن من قبل التحالف الأردني في مجال التدريب والتنمية البشرية في الأردن، كما تم استهداف 6228 طالبا وطالبة في جامعة البلقاء التطبيقية من خلال جانب التطوع بفريق مجتمع (اعرف جامعتك) على مدى 7 فصول دراسية؛ حيث تم التوثيق من قبل المسجل العام بوحدة القبول والتسجيل في جامعة البلقاء التطبيقية.
ويؤكد أبو طالب قائلا “بدأنا من جولة حول الأردن بحلم الانطلاق للعالم، وإن شاء الله قريبا سننطلق بجولتنا حول العالم حاملين معنا نشيد “موطني بصوت 25 شخصا”، وهو نشاط نقوم بالعمل عليه ضمن فريقنا مجتمع كهدية للوطن العربي أثناء جولتنا”.

[email protected]