أميركا: الشرطي الذي قتل شابا أسود يقول إن ضميره مرتاح

أعمال العنف في فيرغسون طالت العديد من المحال التجارية-(أرشيفية)
أعمال العنف في فيرغسون طالت العديد من المحال التجارية-(أرشيفية)

فيرغسون- اعلن الشرطي الاميركي الابيض الذي قتل مطلع اب (اغسطس) شابا اسود في فيرغسون (ميزوري، وسط)، الثلاثاء لمحطة "اي بي سي" ان "ضميره مرتاح" وانه كان ليتصرف بنفس الطريقة مع شاب ابيض.

اضافة اعلان

وقال دارين ويلسون الذي تحدث لاول مرة للاعلام منذ حصول المأساة، انه في التاسع من اب خاف لان يقتل قبل ان يستعمل للمرة الاولى سلاحه ويطلق 12 رصاصة باتجاه الشاب مايكل براون البالغ من العمر 18 عاما.
واضاف "السبب بان ضميري مرتاح هو انني قمت بعملي بشكل جيد".
واوضح "لا اعتقد ان هذا الامر سوف يقلقني. سيبقى شيئا حصل معي"
وردا على سؤال لمعرفة ما اذا كان قد تصرف بنفس الشيء مع شاب ابيض، اجاب الشرطي "نعم بدون شك".
ووصف مايكل براون بانه "رجل قوي" يشبه المصارع هوغ هوغن.
وقال ايضا "هجم علي وكان يريد ان يقتلني".

وندد الرئيس الاميركي باراك اوباما بشدة باعمال العنف التي وقعت في فيرغسون (ميزوري). وقال في خطاب القاه في شيكاغو "حرق المباني واضرام النار في السيارات وتدمير الممتلكات وتعريض الناس للخطر: لا يوجد اي مبرر لذلك انها اعمال اجرامية". واضاف "لا اتعاطف ابدا مع الذين يدمرون مناطقهم".
واوضح أوباما "هناك وسائل بناءه للتعبير عن الاحباط" مقرا بوجود شعور قوي لدى العديد من الفئات بان "القوانين لا تطبق دائما بنفس الطريقة وبشكل عادل".
وقال ايضا "لم ار ابدا اية نتيجة لمشروع قانون حول الحقوق المدنية او الصحة او الهجرة لان سيارة قد احرقت". واضاف "هذا الامر حصل لان الناس صوتت وحشدت صفوفها وتنظمت وبحثت عن افضل الردود السياسية لحل المشاكل".-(ا ف ب)