إربد: تحقيق بشبهة خطأ طبي بحق طفلة

أحمد التميمي الرمثا - شكل مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي، لجنة تحقيق في حادثة ادعاء ذوي الطفلة ليلان (عاما ونصف العام)، بوجود خطأ طبي أدخلها إلى العناية الحثيثة، وفق مدير المستشفى بالوكالة الدكتور عبد الكريم العمري. وقال العمري لـ"الغد"، إن ليلان محولة من مستشفى حكومي في اربد، وتعاني من تأخر وتباطؤ في النمو والحركة وضعف عام في المناعة الداخلية، بعد تشخيص أطباء أخصائيين لها، بالإضافة لنقص حاد في قوة الدم الذي وصل إلى 8. وأشار العمري، إلى إن الأطباء نفذوا الإجراءات الطبية المتبعة، ورفع الدم إلى 15 باعطائها وحدات دم ليتحسن بعدها وضعها الصحي، وجرى إخراجها من المستشفى، مشيرا إلى انه وبعد 4 أيام راجعت المستشفى، وكانت تعاني من ارتفاع شديد في الحرارة وتشجنات في الجسم. وأضاف أن الأطباء، نفذوا فحوصات شاملة للطفلة، منها الرنين المغناطيسي والتصوير الطبقي وفحوصات الدم والأملاح وغيرها، وتبين أنها تعاني من نقص في التروية (التهاب دماغي)، فأدخلت الى المستشفى للعلاج بإشراف أطباء أخصائيين. وتابع العمري، انه جرى سحب عينات منها لفيروس كورونا، لتثبت إصابتها بالمرض، وإثر ذلك أدخلت إلى غرفة العزل في المستشفى، ووضعت تحت أجهزة التنفس الاصطناعي، وجرت متابعة حالتها يوميا. وأكد العمري، أنه وبعد اطلاعه على إجراءات الأطباء في المستشفى، تبين أنها سليمة، لكنه ومن باب مزيد من التأكيد، تشكلت لجنة تحقيق لمراجعة الإجراءات التي اتبعت منذ دخولها الى المستشفى مرة أخرى. وأوضح انه في حال وجود إي إهمال أو تقصير من أي طبيب اشرف على حالتها، فسيتخذ إجراء قانوني بحقه، وانه بإمكان ذوي ليلان التقدم بشكوى لدى القضاء للتحقيق في الحادثة. وأشار إلى أن ذوي ليلان، لم يتقدموا بأي شكوى الى المستشفى عن الحادثة، ما تطلب من المستشفى استدعاء والدها لتقديم شكوى رسمية للتحقيق فيها. وقال ذوو ليلان أن ابنتهم دخلت في غيبوبة مفاجئة بعد قيام الأطباء بإعطائها نصف وحدة دم، ما تسبب بتدهور حالتها الصحية، بعد أن كانت تعاني من ارتفاع في درجات الحرارة.اضافة اعلان