"إساءات جنسية" تهدد جائزة نوبل للأدب

منظر عام لاجتماع أعضاء مجلس الأكاديمية السويدية السنوي في ستوكهولم- (أرشيفية)
منظر عام لاجتماع أعضاء مجلس الأكاديمية السويدية السنوي في ستوكهولم- (أرشيفية)

ستوكهولم- تعلن الأكاديمية السويدية يوم الجمعة ما إذا كانت سترجئ منح جائزة نوبل للأدب هذا العام أم لا، وذلك بعد ما ثار من جدل بسبب اتهامات سوء سلوك جنسي أدت لتنحي عدد من أعضاء مجلس الأكاديمية.

اضافة اعلان

ويندر جدا إلغاء أو تأجيل منح جوائز نوبل. وآخر مرة ألغيت فيها جائزة الأدب كانت في عام 1943 في ذروة الحرب العالمية الثانية.

وقالت لويز هيدبيرج المسؤولة في الأكاديمية السويدية لرويترز ”سيتخذ الأعضاء القرار خلال اجتماع مساء اليوم... سنعلن القرار في إفادة صحفية غدا حوالي الساعة التاسعة (بتوقيت وسط أوروبا)“.

ولم يتم بعد إعلان موعد منح جائزة هذا العام، رغم أنه يكون عادة في النصف الأول من أكتوبر تشرين الأول تزامنا مع إعلان الفائزين في المجالات الأخرى.

وتواجه الأكاديمية السويدية، وهي مجلس من كبار الكتاب واللغويين، تبعات اتهامات بسوء السلوك الجنسي موجهة لزوج واحدة من عضوات الأكاديمية، إضافة إلى مزاعم تسريب أسماء بعض الفائزين بجوائز نوبل قبل الإعلان الرسمي عنها.

ويختار أعضاء الأكاديمية، المنتخبون لعضوية تستمر مدى الحياة، الفائز بجائزة نوبل في الأدب كل عام.

وتمنح مؤسسات سويدية أخرى جوائز نوبل في العلوم، بينما تختار لجنة نرويجية الفائزين بجائزة نوبل للسلام.

 (رويترز)