إعداد دراسة لمراجعة الاستجابة الوطنية للحمّى القلاعية

1680008686589
1680008686589
عقد المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية بالتعاون مع وزارة الزراعة، الاجتماع التحضيري الأول في إطار إعداد دراسة لمراجعة وتقييم الاستجابة الوطنية لوباء الحمى القلاعية 2022-2023، الذي تفشّى في عدد من مزارع الأبقار ببعض محافظات المملكة. وبحسب بيان للمركز اليوم الثلاثاء، تهدف الدراسة إلى تحديد الفجوات والتحديات والفرص المتاحة لمواجهة مثل هذه الأوبئة، وتوثيق الدروس المستفادة لتطوير الاستجابة لها في المستقبل، إضافة إلى توفير معلومات مبينة على الأدلة العلمية، وتطوير الخطط الوطنية المنسّقة واللازمة لمواجهة هذه الأوبئة والحدّ والوقاية منها. وأثنت رئيسة المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية، الدكتورة رائدة القطب، في كلمة لها خلال الاجتماع، على الدور الفعّال الذي قامت به وزارة الزراعة والمؤسسات الوطنية ذات العلاقة، أثناء الاستجابة لوباء الحمى القلاعية. وأكّدت القطب أهمية مثل هذه الدراسات المبنية على أسس علمية؛ لما لها من دور فعّال في المستقبل في تحسين درجة الاستعداد والاستجابة لمثل هذه الأوبئة، ولأي مرض من الأمراض المشتركة التي تهدد الصحة العامة. ويعتبر مرض الحمى القلاعية من الأمراض المعدية التي تهدد الثروة الحيوانية، وله آثار سلبية كبيرة على الاقتصاد الوطني والأمن الغذائي في حال تفشّيه، ما ينعكس على الصحة العامة للمواطنين. ومرض الحمى القلاعية هو مرض فيروسي معدٍ، وأحياناً مميت، يصيب الحيوانات المشقوقة الظلف، بما في ذلك الحيوانات الأليفة والبرية، ولكونه مُعديا وسريع الانتشار فإن احتواءه يتطلّب جهوداً كبيرة في التطعيم، والمراقبة الصارمة، والقيود التجارية، والحجر الصحي، والتخلّص السليم من الحيوانات النافقة.اضافة اعلان