"اتحاد العمال" يندّد بقمع الحريات في تونس

أعلن الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن عن تضامنه الكامل مع الاتحاد التونسي للشغل، مؤكدا دعمه للجهود التي يبذلها لتحقيق مطالب عمال تونس الشقيقة، والدفاع عن مصالحهم، انطلاقا من رسالته النبيلة التي يحملها. ومعربًا ،في الوقت ذاته، عن تقديره للدور الكبير الذي يبذله الاتحاد التونسي، في تحسين مستوى معيشة عمال تونس، والنهوض بواقعهم، والدفاع عن حقوقهم. وقال الاتحاد العام، في البيان، إن حراك الاتحاد التونسي للشغل، يعبّر عن مصالح وحقوق من يمثلهم من عمال تونس كافة، للوقوف بوجه السلطات التونسية التي تحاول الاعتداء على الحقوق الاساسية، من خلال قمع الحريات النقابية للناشطين النقابيين والمدافعين عن حقوق العمال. وجاء في البيان، "إن الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن وجميع النقابات العمالية المنضوية تحت مظلة، يؤكدون وقوفهم إلى جانب الأشقاء في الحركة النقابية في تونس، ويدعمون مطالبهم التي تأتي استجابة للظروف الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها البلاد، وتلحق الضرر بحقوق عمال تونس". وندد البيان بطرد الرئيس التونسي، الأمينة العامة للاتحاد الأوروبي للنقابات إستر لينش، بعد مشاركتها في احتجاج نظمه اتحاد الشغل، مشيرا إلى أنه يؤدي إلى زيادة حدّة الأزمة ولا يخدم مصلحة البلاد، ويضر بمصلحة الجميع. وطالب الاتحاد العام، السلطات التونسية بضرورة الاستجابة لمطالب الاتحاد التونسي للشغل التي تمثل هموم وتطلعات عمال تونس الشقيقة، مؤكدا، أن الحوار الاجتماعي هو السبيل الفعّال لتجاوز الأزمة، وهو الكفيل بعدم تفاقمها، ومحذرا ،في الوقت ذاته، من تداعيات عدم الاستجابة لمطالب الاتحاد التونسي للشغل.اضافة اعلان