"اتصالات" ترعى دورة الألعاب الرياضية للسيدات بالشارقة

لقطة تذكارية عقب توقيع الاتفاقية أمس الإثنين - (من المصدر)
لقطة تذكارية عقب توقيع الاتفاقية أمس الإثنين - (من المصدر)

الشارقة - الغد - وقعت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات - الشارقة 2016، عقد رعاية مع مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات"، تصبح بموجبها المؤسسة الإماراتية الراعي البلاتيني الأول لدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات.اضافة اعلان
وقع الاتفاقية رئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي، ومستشار الرئيس التنفيذي، مدير عام "اتصالات" الإمارات الشمالية عبد العزيز حمد تريم.
القاسمي أشاد بالاتفاقية وقال: "إن رعاية مؤسسة الإمارات للاتصالات لدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات، يؤكد حرص مؤسساتنا الوطنية على تقديم الدعم والمساهمة في الفعاليات الرياضية التي تقام في الامارات، ما يساهم في الارتقاء برياضة المرأة، وينعكس على مشاركات أندية الإمارات والأندية العربية بصفة عامة، وعلى حضورها بشكل إيجابي في جميع الفعاليات الرياضية المختلفة بعد اكتساب الخبرات اللازمة من الاحتكاك بمستويات عالية فيمختلفالرياضات".
وأضاف: "الرعاية البلاتينية لمؤسسة إماراتية عالمية بحجم "اتصالات"، سيسلط الضوء على النسخة الثالثة من دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات ويدفعها نحو مزيد من التقدم والرقي، ويسهم في زيادة استقطاب المشاركين والجماهيرفي مختلف الملاعب المستضيفة للدورة".
من جهته قال تريم: "إن رعاية اتصالات لهذه الدورة يؤكد التزامه ابمسؤوليتها تجاه المجتمع الذي تدير فيها عملياتها، وسعيها لتقديم الدعم والرعاية للفعاليات والنشاطات المختلفة، والتي تعود بالمنفعة على أكبر عدد من الشرائح ضمن المجتمع، ويعكس اهتمام المؤسسة بالفعاليات الرياضية، وانطلاقا من كون "اتصالات" من أبرز المهتمين بدعم المرأة في كافة المجالات، يسعدنا أن نكون الراعي البلاتيني لهذه الدورة بما ينسجم مع رؤية الدولة والقيادة لتعزيز دور المرأة كجزء فعال ومهم في المسيرة التنموية"، مؤكدا أن الرياضة في دولة الإمارات العربية المتحدة بحاجة إلى المزيد من الدعم والرعاية للوصول بها إلى منصات التتويج العالمية، وهو ما تسعى "اتصالات" إلى تقديمه من خلال رعايتها لدورة الألعاب في نسختها الثالثة.
وتهدف إمارة الشارقة من خلال تنظيم دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات والتي تقام كل عامين تحت رعاية رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، إلى تطوير الرياضة النسائية على مستوى العالم العربي، من خلال تبادل الخبرات والاستفادة من تجربة المنافسات، إلى جانب توطيد روابطالتآخي التي تجمعبين الدول العربية الشقيقة.
يذكر أن انطلاقة دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات جاءت بعد أن نظم نادي سيدات الشارقة، وهو إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، سلسلة من الدورات الرياضية الناجحة تحت عنوان "منافسات دول الخليج"، والتي حظيت بمشاركة كبيرة من جميع دول مجلس التعاون الخليجي.
وتتنافس المشاركات في ثماني رياضات هي: كرة السلة وكرة الطائرة في الألعاب الجماعية، وكرة الطاولة والمبارزة والقوس والسهم والرماية وألعاب القوى في الألعاب الفردية، كما تشهد هذه الدورة رياضة فروسية القفز عن الحواجز.