اتفاقيتا تعاون بين "الأشغال" و"العلمية الملكية" لفحص المواد الإنشائية

عمان - وقعت وزارة الأشغال العامة والإسكان والجمعية العلمية الملكية اتفاقيتي تعاون تقوم بموجبهما الجمعية بتقديم خدماتها الفنية والعلمية في مجال ضبط الجودة للمواد الإنشائية وإجراء الفحوص المخبرية وتقديم الاستشارات الفنية، وفي مجال ضبط جودة المخرجات المنتجة من الكسارات والمحاجر والمرامل والخلاطات الخرسانية للتأكد من نوعية المواد وصلاحيتها كمواد إنشائية وإجراء الفحوص المخبرية.اضافة اعلان
ووقع الاتفاقيتين، بحضور سمو الأميرة سمية بنت الحسن، وزير الأشغال سامي هلسة،
والقائم بأعمال نائب رئيس الجمعية للبحث والتطوير ومدير مركز البيئة والمياه رأفت عاصي.
ولفتت سموها إلى أهمية الاتفاقيتين في رفع سوية قطاع البناء والحفاظ على إجراءات السلامة العامة والموارد الاقتصادية والبنية التحتية، من خلال ضبط جودة المشاريع قيد التنفيذ وضبط جودة مخرجات الكسارات والمحاجر.
وبينت أن الجمعية تسهم في تطوير صناعة البناء بالتعاون والتنسيق مع وزارة الأشغال العامة والإسكان، مشيرة إلى أن التعاون بين الجمعية والوزارة، ستعزز الثقة بنوعية المنتج النهائي المطلوب في المشاريع المختلفة التابعة لوزارة الأشغال، وذلك من خلال المتابعة الحثيثة للجمعية وإجراء الفحوصات المخبرية اللازمة لضبط الجودة وإعداد تقارير دورية تتضمن نتائج الفحوصات لتبين مدى مطابقة المشاريع للمواصفات الفنية.
وعلى هامش التوقيع، كرمت الأميرة سمية الموظف بمركز الانشاءات والابنية المستدامة في الجمعية العلمية الملكية مالك علوان، بمناسبة فوز بحثه "التطور العمراني ضمان التنمية المستدامة" بجائزة مجلس وزراء الاسكان والتعمير العرب بجامعة الدول العربية كأفضل بحث علمي لعام 2016. -(بترا)