ارتياح لامتحان اليوم الثالث في "التكميلية"

طلبة توجيهي أثناء خروجهم من قاعات الامتحان - (أرشيفية)
طلبة توجيهي أثناء خروجهم من قاعات الامتحان - (أرشيفية)
آلاء مظهر – مضى اليوم الثالث في الدورة التكميلية للامتحان العام لشهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي)، باعتباره الامتحان الأخير قبل عطلة عيد الميلاد المجيد، بأريحية ووسط أجواء إيجابية. وأكد طلبة لـ"الغد"، أن الأسئلة راعت القدرات والفروقات الفردية بينهم، بينما شهدت معظم قاعات الامتحان، أجواء مريحة وهادئة، وانضباطا ملحوظا من الطلبة والمراقبين. وامتحن طلبة الفروع الأكاديمية في الورقة الأولى لمبحث الرياضيات، في حين امتحن طلبة الزراعي في مبحث إنتاج نباتي/ الورقة الأولى، وطلبة الفرعين الصناعي والفندقي بالورقة الأولى لمبحث الرياضيات، وطلبة الاقتصاد المنزلي في مبحث العلوم المهنية الخاصة/ الورقة الأولى. الطالبة سلمى عمار (علمي) قالت، إن الامتحان كان مريحا ومناسبا لقدرات الطلبة المختلفة، مشيرة إلى أنه تدرج بين السهولة إلى المتوسطة ولكن بالمجمل العام لا يمكن وصفه بالصعوبة، لافتة إلى أن المدة الزمنية ملائمة لطبيعة الاسئلة. وبينت الطالبة حنين عثمان (علمي) أن اسئلة الورقة الأولى لمبحث الرياضيات كانت ضمن المتوسط، والمدة الزمنية كافية وملائمة لطبيعة الاسئلة، مؤكدة انه من الطبيعي وجود أسئلة بحاجة لتفكير حتى يتم تمييز الطالب المتفوق. وقال الطالب حمزة قويدر (علمي) إن أسئلة الورقة الأولى لمبحث الرياضيات كانت سهلة، مؤكدا أن الاسئلة كانت من ضمن المنهاج المقرر، لكنها بحاجة إلى تركيز في الإجابة، ولافتا إلى أن المدة الزمنية كافية. ورأى الطالب سامي عادل (علمي)، أن اسئلة امتحان الرياضيات، جاءت ضمن المتوسط، مائلة للسهولة، لكنها بوجه عام مريحة ومن داخل الكتاب المدرسي، لافتا إلى أن الأسئلة دقيقة وبحاجة للتركيز قبل الشروع بحلها، إلا أنها تراعي الفروق الفردية بين الطلبة. أستاذ الرياضيات اسامة العكور قال، إن أفكار اسئلة الورقة الأولى لمبحث الرياضيات للفرعين الادبي والعلمي كانت جميعها من المنهاج المدرسي المقرر، بحيث لم تتضمن اسئلة ذات مستوى عالي الصعوبة. وأشار العكور إلى أن بعض فقرات الاسئلة، كانت للطلبة المتميزين، ولكن بامكان الطلبة الشروع بحلها، لافتا إلى أن المدة الزمنية للامتحان (ساعتان ونصف الساعة) مناسبة لطبيعة الأسئلة، مبينا لـ"الغد"، أن الامتحان راعى قدرات الطلبة المتنوعة، فالطالب الباحث عن النجاح أو رفع معدله، يمكنه تحقيق ذلك. واعتبرت الطالبة تاليا حبيبة (أدبي)، ان أسئلة امتحان الرياضيات كانت متوسطة مائلة للسهولة ومناسبة لقدرات الطلبة، والمدة الزمنية كافية، وايدتها هبة صمادي (أدبي)، والتي أكدت أن الأسئلة مناسبة ومشابهة في نمطها لاسئلة السنوات السابقة، وان الطالب المتمكن من دراسته، يستطيع الإجابة عنها. وشاركهما الرأي عمر فادي (شرعي)، الذي رأى ان الأسئلة كانت متوسطة لكنها مريحة، بحيث لم تحمل أفكارا غريبة وخارجة عن الكتاب، لافتا إلى أن الأسئلة مناسبة لقدرات الطلبة والمدة الزمنية ملائمة لطبيعة الاسئلة.اضافة اعلان