اعتصام تضامني مع الأسير حماد في السجون الإسرائيلية

غادة الشيخ

عمان - اعتصم أهالي الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي أمس، أمام وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، تضامنا مع الأسير الأردني علاء حماد، المضرب عن الطعام منذ 111 يوما، ويوجد الآن في مستشفى "سوروكا العسكري" بدولة الاحتلال الإسرائيلي.اضافة اعلان
وكان حماد أعلن عن استمراره بالإضراب المفتوح عن الطعام، والذي علقه كل من الأسرى: عبدالله البرغوثي ومنير مرعي وحمزة الدباس ومحمد الريماوي قبل أكثر من أسبوع، بعد ابرام اتفاقية مع الاحتلال، تخللت تحقيق اكثر من مطلب للاسرى، اهمها تأمين زيارات ذويهم لهم.
وجاء الاعتصام بحسب محمود حماد شقيق علاء، للاستمرار بدعم مطالب الأسرى على نحو عام وشقيقه بخاصة، والذي يطالب من خلال إضرابه، إما بإعفائه من ثلثي محكوميته والتي تبقى لها أربعة أعوام، أو استكمال محكوميته في الأردن.
بدورها، أشارت زوجة الأسير حماد إلى أن مشاعر أهالي الأسرى مختلطة فيما يتعلق بتعليقهم الإضراب عن الطعام، فهناك مشاعر اطمئنان على صحتهم وأخرى حزن على عدم تحقيقهم المطلب الرئيس وهو الحرية.
وأضافت "نحن نفتخر بالأسير علاء حماد، ونشد على يديه ونتمنى أن يفضي إضرابه المفتوح عن الطعام إلى نتائج مرضية".
من جهته، شدد والد الأسير البرغوثي على أن موقف أهالي الأسرى الأردنيين داعم بالمطلق مع قضية الأسير حماد، ذاهبا إلى أنه سعيد جدا بقرب موعد لقائه بولده الذي لم يره منذ أكثر من 11 عاما. وتمنى والد البرغوثي أن تلتزم وزارة الخارجية الأردنية بالاتفاقية التي جرت بين الجانب الإسرائيلي والأسرى الأردنيين، وتتضمن توفير أول زيارة لأهالي الأسرى لأبنائهم في السابع والعشرين من الشهر الحالي.