الأمير الحسن: الدفاع عن التراث.. دفاع عن النفس والهوية

الأمير الحسن أثناء مشاركته في افتتاح المؤتمر الدولي "مؤرّخو القدس" أول من أمس - (بترا)
الأمير الحسن أثناء مشاركته في افتتاح المؤتمر الدولي "مؤرّخو القدس" أول من أمس - (بترا)

عمان - أكد سمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس منتدى الفكر العربي ورئيس مجلس أمناء مركز الحسن بن طلال لدراسات القدس، في ختام المؤتمر الدولي "مؤرخو القدس" الذي عقد في عمان أمس وأول من امس، أهمية تضافر الجهود لتعزيز التقاء الفكر بالعمل.اضافة اعلان
وأشاد سموه بالجهود البحثية المتعلقة بالقدس، والتي قدمها المشاركون عن طريق خلاصات جهودهم البحثية؛ مؤكداً أهمية مشاركتها مع أكبر عدد ممكن من الناس، في سبيل التوعية والمعرفة القائمة على البحث والنظرة العلمية والموضوعية للتاريخ، وبحيث لا تكون مثل هذه اللقاءات والأبحاث مقتصرة على النخبة العلمية فقط.
ونوه سموه، إلى أن الدفاع عن التراث في حقيقته دفاع عن النفس والكيان والهوية والشخصية الحضارية؛ مضيفا "أن التاريخ والتراث ركيزة لبناء حاضر من الازدهار والتميز والإبداع، ننظر إليه من نافذة المستقبل لنصنع واقعاً يليق بموقعنا الحضاري في العالم ويليق بالإنسان العربي في كل مكان".
كما أشار سموه إلى ضرورة أن يكون الأمل عابراً للحدود من أجل مستقبل أفضل للأجيال المقبلة.
وقد صدر عن المؤتمر بيان ختامي بعنوان "إعلان عمّان لمؤرخي القدس"، عبَّر عن أهمية هذا الحدث الذي رعاه وشارك فيه سمو الأمير الحسن، بمشاركة عدد كبير ونوعي من مؤرخي القدس والباحثين وعلماء الآثار في العالم، إذ هدف المؤتمر الذي نظمه مركز الحسن بن طلال لدراسات القدس مرحلة ما بعد الدكتوراه بالتعاون مع منتدى الفكر العربي ومشاركة وحضور المعهد الملكي للدراسات الدينية، إلى التعاون والتشبيك مع المؤرخين والباحثين في المجال الأكاديمي، لإخراج دراسات نوعية بجهود مشتركة، تليق بالقدس وتسهم بحمايتها من التهويد والانتهاكات، والتعرف على الجهود السابقة المنشورة للمؤرخين والأكاديميين في العالم بشأن دراسات القدس.
كما هدف إلى الاطلاع على المشاريع الحالية والمستقبلية للمؤرخين والعلماء المشاركين، بخصوص دراساتهم حول القدس، وتعزيز العلاقة والتواصل الأكاديمي بينهم.
وأعلن المؤتمر عن إطلاق الملتقى برئاسة سموه، وبالتنسيق مع مركز الحسن بن طلال لدراسات القدس، ودعا لإنشاء قاعدة بيانات متجددة لأسماء وعناوين وتخصصات وأعمال المؤرخين والدارسين المتخصصين والمهتمين بتاريخ القدس وآثارها، كما دعا الباحثين إلى التنويع في مصادر البحث العلمي.-(بترا)