الاحتلال يبحث إقامة 600 وحدة استيطانية بالقدس

عمان- الغد- قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بأن "اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء" التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، تبحث توسيع مستوطنة "نوف زهاف" في جبل المكبر بالقدس المحتلة.اضافة اعلان
وقال المكتب، في تقرير له أمس، إن "المشروع الإسرائيلي الجديد يقضي بإقامة 600 وحدة استيطانية جديدة تضاف لـ 350 كانت مقررة وفق نفس المشروع عام 2017 كمرحلة أولى لشركات استيطانية خاصة".
وأشار إلى أن "نشاطات سلطات الاحتلال الاستيطانية لا تتوقف، بل تتصاعد بتشجيع من الإدارة الاميركية وسفارتها لدى الكيان الإسرائيلي". وأوضح أن "حكومة الاحتلال تجد في مواقف الإدارة الأميركية وسفيرها ما يشجعها على مواصلة نشاطاتها الاستيطانية، دون أن تخشى المساءلة والمحاسبة الدولية".
ونوه إلى أن النشاط الاستيطاني في الأغوار الشمالية لتحويل أربع مستوطنات وبؤرة استيطانية لمدينة استيطانية "تتسارع بوتيرة كبيرة" على آلاف الدونمات.
وبيّن التقرير الفلسطيني، أن البؤر الاستيطانية المذكورة هي؛"ميخولا"، "شديموت ميخولا" "روتم"، و"سلعيت" بالإضافة الى البؤرة التي أقامها مستوطنون متطرفون على أراضي خلة حمد. وذكر أن "سلطات الاحتلال تسعى إلى جعل المستوطنات في الأغوار مترابطة جغرافياً، وذلك تمهيداً لتحويلها إلى مدينة استيطانية ضخمة تستولي على آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية. ولفت التقرير النظر إلى أن "أطماع الاحتلال الاستيطانية التوسعية لا تقتصر على الضفة الغربية بل تتعداها باتجاه هضبة الجولان السورية المحتلة".