البالونات والنباتات: هدايا مميزة تزين المنزل في عيد الأم

منى أبو صبح

عمان- تنوع الهدايا التي تقدم في يوم الأم، فمنهم من يفضل أن تقدم بطريقة غير تقليدية، والبعض الآخر يسعى لأن ينتقيها مرفقة ببعض الأشياء الجميلة الصغيرة لتضفي على الهدية لمسة مؤثرة، تدخل البهجة على قلب ست الحبايب.
وبما أن عيد الأم يصادف في فترة الربيع، فيمكننا تحويل هذه المناسبة إلى يوم ربيعي بأشكال متعددة، وذلك بالاستعانة بألوانه وما يميزه من زخارف مشرقة.
ولأن النباتات والزهور هي أكثر ما يميز موسم الربيع، فعلينا استغلال هذه الفكرة في يوم الأم بطرق مبتكرة لترتيب النباتات والزهور.
مارية شامي المتخصصة بعمل "مستلزمات المناسبات والأعياد" ومالكة لأحد المحلات، تقول "من أجمل الديكورات الرقيقة التي يمكن أن نرفقها بهدية الأم هي أصيص زرع جميل لزهور جميلة، فأسعى في كل عيد إعداد العديد من الأصص لنباتات هولندية ونبات الأوركيدا وغيرها من التنسيقات الجميلة التي تدخل البهجة لقلب الأم في عيدها".
ومن الأفكار الرائعة التي نفذتها شامي بهذه المناسبة؛ اختيار إطار معتق من الخشب لمرآة، وتزيين إحدى الزوايا بالزهور الطبيعية الصغيرة، تقابلها في الجهة الأخرى مجموعة من الشوكولاته المنسقة بطريقة فنية فريدة.
ومن الأفكار الجميلة أيضا، المنظر المصنوع من السيراميك (اتخذ شكل الحقيبة)؛ حيث قامت بتزيينه بالنباتات والزهور الجميلة، إلى جانب تزيين الأكواب المختلفة الأحجام بالنباتات، والتي كتب عليها عبارات جميلة لهذه المناسبة.
تقول شامي "من الأفكار الجديدة أيضا، عمل البالونات بألوان زاهية تناسب ست الحبايب وتسعدها، فهناك أشكال متنوعة ومتعددة يمكن تقديمها في هذا اليوم".
وتجمع هدايا وأعمال شامية بين الجمال والعملية، فمعظم الهدايا التي تصنعها يمكن للأم الاستفادة منها بعد تناول الحلوى والشوكولاته؛ مثل السلال المصنوعة من البامبو التي زينتها بالشوكولاته والزهور، وأيضا أواني الضيافة وتتوسطها الأكواب والشوكولاته بشكل متناغم ومتناسق.
وتصف شامي الهدية في يوم الأم بأنها لمسة رقيقة ومؤثرة، لذا يجب علينا التأني قبل اختيارها، فمن المؤكد أن الأم ستحفتظ بها فيما بعد، وتبقى ذكرى جميلة تزين منزلها من أغلى الناس.
تهدف شامي إلى الابتكار والتجديد في "مستلزمات المناسبات" من خلال التنويع بها سواء من حيث الخامات أو الألوان أو التنسيقات، وتعمد إلى إنتاج مشغولات مختلفة عن غيرها، فهي أعمال متقنة وجذابة.
وترى أن الانسجام في المشغولات اليدوية أمر مهم، مثل التزيينات التي تقوم بوضعها على المرايا والصناديق والأواني والسلال، فتختار ألوانا متناغمة مع بعضها، وتدخلها مع بعضها بطريقة جذابة، وتسعى إلى التغيير في الخامات والألوان، وهذا ما يمكن ملاحظته عند التحديق بمنتجاتها وأعمالها الجديدة والمستحدثة.
أما الخامات التي تستخدمها شامي في إنجاز "مستلزمات يوم الأم" فهي متعددة منها؛ البامبو الصناعي والحرير والمخمل التي تغلف بها أواني الضيافة، إلى جانب الزهور الطبيعية والصناعية والمتعددة الأحجام وأصص النباتات والسلال القشية والشرائط الملونة والصناديق والمرايا والبالونات بألوانها المتنوعة.
وتنصح شامي بالتفكير فيما تحبه الأم، فإذا كانت تهوى النباتات على سبيل المثال، فمن المؤكد أن هدية مرفقة بأصيص نبات ستسعدها كثيرا، أما إذا كانت ممن يفضلن التحف والإكسسوارات التي تجمل المنزل، فهناك العديد من التصاميم والابتكارات المنسقة بطرق مغايرة لما هو مألوف.
وعند الحديث عن ديكور لتزيين مائدة الاحتفال بعيد الأم، فإن ذلك لا يعني زينة أعياد الميلاد التقليدية، بل نتحدث عن أفكار مميزة تجعل الأمهات يشعرن بالراحة والسعادة في تصميمات مبتكرة تلائم هذه المناسبة الجميلة.
وهناك العديد من الأفكار التي يمكن تنفيذها في هذا اليوم، فمن الممكن شراء سلة من القش أو الخشب تناسب حجم طاولة الطعام، ونختار ورودا وأزهارا طبيعية أو صناعية متناسقة ونرتبها في السلة، ويمكننا شراء تعليقات من الورود وتعليقها على حواف الكراسي.
ونقوم بشراء غطاء جديد للمائدة بهذه المناسبة، وتتوفر في المحلات تشكيلات واسعة وجميلة من المفارش الرائعة والمزخرفة وذات الخرز الملون، فمعظم الأمهات يحبذن المفارش التي تضفي على المنزل لمسة من الأنوثة والأناقة.
ونستطيع شراء إطار خشبي للصور أو بأي لون يناسب غرفة الضيوف، ونأخذ صورة للعائلة ونضعها في الغرفة في هذا العيد، لتكون رمزا للتآلف والمحبة وتذكارا عندما يبتعد أو يسافر البعض عن منزل العائلة.
ومن الأفكار الجميلة أيضا شراء بطاقات معايدة بمناسبة عيد الأم، تقدم للجدة الحنونة، ويكتب عليها بعض العبارات اللطيفة التي تذكرنا بعطاء وحنان الجدات والأمهات.
كما يمكن شراء مجموعة من الشموع المعطرة أو المزخرفة بأشكال جميلة، ونقوم بتوزيعها على المنزل، ونضع تحت كل شمعة بطاقة بيضاء نكتب عليها ذكرى جميلة أو عبارة لطيفة.
ولا ننسى أهمية وضرورة الإضاءة في هذا اليوم، فيمكن التلاعب بها هي الأخرى من خلال استخدام مصابيح ملونة أو شموع صغيرة مختلفة في ألوانها وانعكاسات تأثيرها في أي غرفة من غرف المنزل، إلى جانب النباتات والزهور الطبيعية لتمتلئ بها فراغات المنزل وزواياه، فينتعش المكان بسحرها، ووضع شموع مضاءة تبهر أضواؤها مفردات المكان فتزيدها تألقا وسحرا.
ومن أجمل ما يمكننا ابتكاره لندخل السعادة والدهشة إلى قلب الأم، مثلا أن ندخل عليها بباقة زهور كبيرة ووضع الهدية بداخلها.
ويمكننا عمل ذلك بطرق عدة، منها أن تكون الباقة كبيرة وملفوفة بورق ونخبئ الهدية بين الفروع، خصوصا إذا كانت صغيرة، وندع الأم هي التي تقوم بوضعها في الفازة لتكتشف الهدية بنفسها.
كذلك بأن تكون الزهور في فازة كبيرة، أو أصيص زرع فخار كبير مطلي بألوان زاهية، ووضع الهدية داخل الإناء ثم نقوم بتغليفه جيداً وربطه في الأصيص.

اضافة اعلان

[email protected]