الحسين إربد يبدأ مرحلة جديدة ويبحث عن مكانته في الشارع الكروي

فريق الحسين إربد-(الغد)
فريق الحسين إربد-(الغد)

عاطف البزور

إربد- تعرض فريق الحسين إربد لكرة القدم إلى هزات عنيفة خلال السنوات الثلاث الماضية كادت أن تنال من معنويات نجومه، لولا الجهود السريعة التي احتوت تلك الهزات وخرجت منها بأقل الخسائر.
ورغم ذلك فأن نجوم «القلعة الصفراء» يبحثون عن موقع متقدم، وهم تواقون للرد السريع والنهوض من كبوتهم الماضية.. فحماسة الشباب تملأ صدورهم واندفاعهم وقناعات مؤمنة بقدراتهم ما يجعلهم محط انظار وتحسب الجميع.. ليكون دورهم الثابت الوقوف بصلابة في مربع الكبار للحفاظ على التاريخ والصفحات الناصعة لهذا الفريق العريق فوق ساحة الكرة الأردنية.
والآن وقد اتضحت المعالم بعد أن هدأت الزوبعة واستقر الجهاز الفني في موقعه بقيادة المدرب الشاب منيب الغرايبة وعاد نجوم الفريق لعزف الحان جميلة متوجة بانتصارات مثيرة علاوة على الدعم المتواصل الذي تقدمه إدارة النادي وجماهير الفريق العاشقة، وهي التي أعلنت منذ البداية انها ستعمل على اعادة الصورة الزاهية للفريق واستعادة مكانته لدى الشارع الكروي.. فلم يبق سوى وضع بعض المساحيق التجميلية على وجه الفريق خلال فترة البيات الشتوي ليقفز بقوة للرد.. ولكتابة تاريخ جديد من الانجاز.
 الواقع الفني
رحلة الفريق في بداية الموسم شابها نوع من التوتر خاصة مع خروج الفريق من الدور الأول لبطولة كأس الأردن والنتائج غير المرضية في المراحل الثلاث الأولى من عمر الدوري وحدثت مجابهة داخل مجلس الادارة على صعيد القيادة الفنية للفريق والتي كان يتولاها المدرب العراقي كاظم خلف، واستمرت المجابهة بين شد وتراجع وتبديل قرارات.. لكن النهاية دفعت الإدارة الى انهاء عقد خلف ومنح الثقة بالجهاز الفني الحالي بقيادة المدرب الوطني منيب الغرايبة ورحلت لجنة كرة القدم وجاءت لجنة جديدة.. لتبدأ مرحلة الاعداد التي اشتملت على تجديد دماء الفريق وعلى مراحل  متنوعة كشفت عن معطيات مختلفة وتم تجهيز البدائل وفقا لذلك.. واستمر منيب غرايبة الذي يعرف قدرات جميع لاعبيه ومستوياتهم.. فبدأت عملية التجميل وان كانت محفوفة بالحذر الشديد الا انها نجحت بامتياز فحقق الفريق نتائج رائعة وانتصارات مثيرة وضعته بالمركز الرابع مع نهاية مرحلة الذهاب.
وخلال فترة التوقف بين مرحلتي الذهاب والإياب ومع تعزيز الصفوف بالمهاجم الشاب بلال قويدر والمدافع سامر عسفا سيحاول الغرايبة تطبيق الفكر والسياسة التدريبية والتي سيلجأ الى تنفيذها بشكل رسمي خلال مباريات مرحلة الاياب من عمر الدوري، وستشكل المباريات التحضيرية التي سيخوضها الفريق فرصة للاحتكاك القوي وسترفع من الخبرة التي يكتسبها اللاعبون خلال مرحلة الاعداد الاخيرة قبل الدخول في منافسات الاياب.
 اهتمام إداري
والآن.. تقود إدارة نادي الحسين مسيرة الفريق الكروي بحماس كبير وغير مسبوق للحفاظ على المكتسبات التي حققها الفريق خلال منافسات مرحلة الذهاب، فالادارة بدأت خطوات نوعية في اعداد الفريق وباتت تقوم بمتابعات ميدانية للتدريب والمباريات، وتسعى لتوفير فرص احتكاك ومباريات تحضيرية ومعسكرات للفريق.. ادراكا منها أن المهمة المقبلة ليست سهلة خاصة وان الفريق أمام مسؤولية الحفاظ على موقعه المتقدم بين الكبار كونه الممثل الرسمي لطموحات واحلام جماهير الكرة في مدينة إربد في التربع على عرش الكرة الأردنية خلال الفترة المقبلة.
جماهير الكرة الأردنية وعلى مختلف ميولها النادوية باتت، تنتظر اليوم الذي تعود فيه كرة «الغزاة» كقوة ضاربة على الساحة الكروية، فعودة الفريق لسابق عهده سيعزز ثقة الجماهير بأن الدوري في السنوات المقبلة سيفتح أبوابه بقوة؛ لأن الدوري يستمد جزءا من صحته وعافيته إذا كانت صحة الفريق سليمة، ولا يستطيع أحد أن يقلل من قدرة فريق الحسين على استعادة مكانته في حال توفرت الإمكانات المطلوبة وفي مقدمتها الدعم المالي، وهو ما تعمل إدارة النادي حاليا على توفيره ليكون ذلك بداية الانطلاقة الحقيقية نحو «استعادة الحلم»، والذي يجب أن يتجاوز فرحة الفوز في مباراة أو مباراتين نحو استعادة الفريق لمكانه الطبيعي بين فرق النخبة في مربع الكبار.
عشاق النادي وجماهيره باتت تنتظر بشوق اليوم الذي تعود به كرة «الغزاة» كقوة ضاربة على الساحة الكروية، على اعتبار ان الموسم الحالي سيكون بداية لانطلاقة الحقيقة نحو استعادة الحلم، وهذا ما يؤكده القائمون على الفريق الذين رفعوا من درجة التدابير الى مستويات احترافية، فقد يتمكن الفريق مستقبلاً من تغيير موازين القوى ويعود الى الساحة مشكلا رقماً صعباً في معادلة المنافسة كما فعل جاره ورفيق دربه فريق الرمثا الذي مر بذات التجربة من قبل.

اضافة اعلان

[email protected]