الحمود: تغليظ عقوبات بعض الجرائم أبرز عوامل الحد منها

عمان - أكد مدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود أن التواصل مع السلطات التشريعية والقضائية، والعمل على تعديل التشريعات وتغليظ العقوبات على بعض الجرائم هو أهم عوامل النجاح في الحد من الجريمة وضبطها.اضافة اعلان
وأضاف خلال محاضرة ألقاها في جامعة البتراء أمس بعنوان "ملامح الاستراتيجية الأمنية الجديدة" أن عمل رجل الأمن يستند على استراتيجيات وخطط واضحة تحدد له واجباته ومهامه وآليات عمله، وبما يمكنه من القيام بواجباته ضمن مفاهيم ورؤى واضحة وضعت لتتناسب واحكام القانون والاوضاع الجرمية والمجتمعية وتتحقق من خلالها رسالة الأمن العام بتوفير الأمن وإشاعة الطمأنينة.
وبين بحضور المستشار الأعلى للجامعة الدكتور عدنان بدران ورئيس الجامعة الدكتور مروان الملا ان المديرية شرعت بإعادة صياغة استراتيجية امنية حديثة للاعوام (2018-2020) تراعي تحقيق منظومة الامن الوطني ومعالجة التحديات الامنية والجرمية وانعكاساتها على المجتمع والتوعية والحد من الجريمة بكافة اشكالها.
وأكد المديرية ستعمل ضمن المحور المروري بالاستراتيجية مع كافة الشركاء للحد من الحوادث المرورية ومراقبة وضبط المخالفات المرورية الخطرة وايجاد الحلول للازدحامات والاختناقات المرورية، كما سيكون لمحور الشرطة المجتمعية دور بارز في تلك الاستراتيجية.
وبمحور المخدرات، أكد ان الجهود التي تبذل للقضاء على تلك الآفة وملاحقة كل من يتعامل بها متواصلة وبشكل يومي ضمن محاور عملياتية ووقائية وعلاجية، وسيتم تقديم الدعم الكامل لادارة مكافحة المخدرات لوجستيا وتقنيا ورفدها بالعناصر المؤهلة والمدربة وبما يمكنها من مواكبة اشكال الجرائم المرتبطة بها بشكل اكثر دقة وفاعلية.
واشار الى ان النجاح في تحقيق اهداف تلك المحاور لا يتحقق دون التنسيق التام والمباشر مع القوات المسلحة الاردنية/الجيش العربي والاجهزة الامنية الاخرى ومختلف المؤسسات الرسمية والاهلية.
وفي نهاية المحاضرة، أجاب الحمود على تساؤلات واستفسارات الهيئة التدريسية والطلبة.-(بترا)