الدفع الإلكتروني للمشتركين اختياريا بالضمان خدمة قريبة للمغتربين

مدير عام "الضمان" ناديا الروابدة تلتقي ملتقى نشامى للجالية الأردنية في السعودية أمس - (من المصدر)
مدير عام "الضمان" ناديا الروابدة تلتقي ملتقى نشامى للجالية الأردنية في السعودية أمس - (من المصدر)

عمان- الغد - أعلنت مدير عام مؤسسة الضمان الاجتماعي ناديا الروابدة أن المؤسسة بصدد توقيع اتفاقية مع البنك المركزي، لتقديم خدمة الدفع الإلكتروني للمشتركين اختيارياً بالضمان داخل وخارج المملكة، وكذلك للمنشآت الخاضعة للضمان من خلال خدمة (مدفوعاتكم).اضافة اعلان
وقالت إن ذلك يتم "شريطة أن يكون للمشترك حساب في أحد البنوك الأردنية، للتسهيل على المشتركين اختيارياً، لتأدية التزاماتهم المالية للمؤسسة".
جاء ذلك خلال لقاء لها أمس برئيس وأعضاء ملتقى "نشامى"، للجالية الأردنية في السعودية، حيث أعلنت أيضا أن المؤسسة تدرس أيضاً اعتماد خدمة فيزا الأردن، أو فيزا كارد، لتمكين المغتربين من تسديد اشتراكاتهم عبر هذه الخدمة.
وقالت الروابدة إن المؤسسة ستنفذ عبر فريق سفير الضمان، زيارة للسعودية للالتقاء بالجالية الأردنية هناك، في كافة مناطقها خلال الربع الأخير من العام الحالي، استجابة لمطالب أبناء الجالية المستمرة، لوضعهم بصورة التعديلات على قانون الضمان، وتعريفهم بأهمية الاشتراك الاختياري.
وشددت الروابدة على تعديلات قانون الضمان "تصبّ في مصلحة المشتركين والمتقاعدين بشكل ملحوظ"، وتسعى بالوقت ذاته، إلى تحقيق ديمومة الضمان.
وأكّدت أن توفير الحماية الاجتماعية للمغتربين الأردنيين بتأمين رواتب تقاعدية لهم، عند عودتهم من رحلة الاغتراب، بات ضرورة وطنية ملحة لشريحة واسعة، وخصوصاً وأن بعض الدول التي يعملون فيها لا تشملهم بأنظمتها وتشريعاتها التقاعدية وتأميناتها الاجتماعية المطبقة.
 وأشارت إلى أنه بإمكان الأردنيين المقيمين في السعودية التقدم بطلبات اشتراكهم الاختياري من خلال نافذة الضمان في السفارة الأردنية هناك، كما أن بإمكان المغترب تقديم طلب الاشتراك من خلال بريد المؤسسة الإلكتروني. ومكّن الاشتراك الاختياري في الضمان 20 ألف أردني وأردنية، من الحصول على راتب تقاعد من الضمان الاجتماعي.
وطالب رئيس الملتقى المهندس محمد الرفاعي بتقديم تسهيلات وإجراءات الاشتراك الاختياري، ودفع اشتراكات الضمان من خلال الموقع الإلكتروني للمؤسسة، خصوصاً أن الأردنيين يعملون في مناطق مترامية وشاسعة، لا تتوفر فيها المتطلبات الأساسية كالسفارة والقنصليات أو البنوك.
وطالب المؤسسة عند مراجعة أنظمتها وتعليماتها بأن تراعي أوضاع المغتربين الأردنيين الذين كانوا يعملون في الأردن برواتب قليلة، وانتقلوا للعمل خارج المملكة برواتب عالية، حيث أن المؤسسة تلزمهم بالاشتراك على أساس أجورهم الأخيرة الخاضعة للضمان أو زيادتها بنسب ضئيلة حسب فترات انقطاعهم، بحيث يكون هناك نظرة لهذه الفئة وتمكينهم من الاشتراك على فئة الأجور العالية خصوصاً الذين لهم فترات اشتراك قليلة.