"الدولية الإسلامية لتمويل التجارة" تبرم مذكرة تفاهم مع المغرب

جدة- أبرمت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC)؛ عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية (IsDB)، مذكرة تفاهم مع المملكة المغربية، بشأن التعاون فيما يتعلق بتنمية التجارة، وتعزيز القدرات التجارية.اضافة اعلان
ويأتي هذا التعاون في إطار برنامج جسور التجارة العربية والإفريقية (AATB)، الذي تم إطلاقه رسمياً في العام الماضي في المغرب تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس؛ حيث تم التوقيع خلال الاجتماع الأول لمجلس حوكمة برنامج جسور التجارة العربية والإفريقية في المغرب، بهدف وضع إطار عام لتطوير التعاون والتنسيق الثنائي والإقليمي.
وتهدف الاتفاقية التي وقعها الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، المهندس هاني سالم سنبل، وكاتبة الدولة لدى وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي المكلفة بالتجارة الخارجية في المملكة المغربية، رقية الدرهم، لتصميم وتمويل وتنفيذ برامج المساعدة التقنية وبناء القدرات وتطوير التجارة الدولية، كما تسعى إلى وضع هياكل تسهم في تعزيز القدرات البشرية والمؤسسية للمملكة المغربية.
وأفاد المهندس سنبل، في كلمته خلال إبرام الاتفاقية، أنه بالإضافة إلى تنفيذ البرنامج، فإن التعاون بين المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة والمملكة المغربية سيشمل عدداً من المشاريع الأخرى لصالح الدول الأعضاء، مشيداً بالدور القيادي الذي تلعبه المملكة المغربية في تنفيذ برامج و مبادرات لتنمية إفريقيا.
ومن جانبها، أوضحت رقية الدرهم، أن المملكة المغربية تدعم برنامج جسور التجارة العربية الإفريقية منذ إطلاقه في العام 2017، وستواصل العمل لتعزيز الشراكات الاقتصادية بين الدول العربية والدول الأفريقية، مشيرة إلى أن توقيع هذه المذكرة يوطد هذه الشراكة ويتسق مع استراتيجية المملكة لزيادة التدفقات التجارية بين المغرب وبقية الدول الأفريقية.
وشهد توقيع مذكرة التفاهم مشاركة ممثلين رفيعي المستوى من الدول العربية والأفريقية مثل: المغرب، والمملكة العربية السعودية، ومصر، وتونس، بالإضافة إلى المؤسسات أعضاء برنامج جسور التجارة العربية والإفريقية: البنك العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا (BADEA)، والبنك الإسلامي للتنمية، والمؤسسة الإسلامية للتأمين على الاستثمار وائتمان الصادرات (ICIEC)، والبنك الإفريقي للاستيراد والتصدير، وبرنامج الصادرات السعودي.
فيما يهدف برنامج جسور التجارة العربية والإفريقية، الذي سيستمر لثلاث سنوات ويشجع التجارة الإقليمية، إلى تحسين التجارة العابرة للإقليم بين الدول العربية ودول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، في حين تم تصميم البرنامج من قبل المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة والشركاء الرئيسيين لإتاحة الاستفادة من الشراكات التجارية الجديدة، وتعزيز الشراكات القائمة وزيادة التدفقات التجارية، كما يشكل هذا البرنامج جزءاً من أهداف منظمة التعاون الإسلامي، التي تسعى إلى زيادة مستوى التجارة البينية لمنظمة المؤتمر الإسلامي بحلول العام 2025.
يذكر أن المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC)- عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية (IsDB)، أنشئت بهدف النهوض بالتجارة فيما بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، الأمر الذي سيسهم في نهاية المطاف في تحقيق الهدف الشامل المتمثل في تحسين الأوضاح الاجتماعية والاقتصادية للشعوب في جميع أنحاء العالم، وقد بدأت المؤسسة عملياتها التشغيلية في كانون الثاني (يناير) 2008؛ حيث قامت منذ ذلك الحين بتوحيد جميع أنشطة تمويل التجارة التي كان يضطلع بها العديد من المنافذ ضمن مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، ويعكس حصول المؤسسة على تصنيف A1 من قبل مؤسسة موديز كفاءة المؤسسة في تقديم الخدمات من خلال الاستجابة السريعة لاحتياجات العملاء في بيئة الأعمال التي يحركها السوق.
والعام 2008، قدمت المؤسسة أكثر من 40.2 مليار دولار أميركي من تمويل التجارة للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، مما جعلها مؤسسة رائدة في مجال توفير الحلول التجارية لاحتياجات الدول الأعضاء، وانطلاقا من رسالة المؤسسة في أن تكون محفِّزاً لتنمية التجارة البينية للدول وما هو أبعد من ذلك، في حين تساعد المؤسسة الكيانات في هذه الدول على زيادة فرصها للحصول على تمويل تجاري وتوفر لها الأدوات اللازمة لبناء القدرات المتصلة بالتجارة والتي تمكنها من المنافسة بنجاح في الأسواق العالمية-(وكالات)