الزعبي: توجيهات ملكية لمد جسور التعاون مع العراق أمنيا واقتصاديا

وزير الداخلية غالب الزعبي(يمين) خلال لقائه نظيره العراقي قاسم الاعرجي في عمان .-(بترا)
وزير الداخلية غالب الزعبي(يمين) خلال لقائه نظيره العراقي قاسم الاعرجي في عمان .-(بترا)

موفق كمال

عمان- أكد وزير الداخلية غالب الزعبي أن هناك توجيهات ملكية مباشرة  للحكومة، تفيد بمد جسور التعاون الفعال مع العراق في المجالات الأمنية والاقتصادية وغيرها، والسير إلى أبعد مدى في ذلك، تحقيقا لمصالح الشعبين الشقيقين. اضافة اعلان
جاء ذلك لدى استقباله أمس نظيره العراقي قاسم الأعرجي، إذ بحثا تعزيز أواصر التعاون بين البلدين في مكافحة الإرهاب والتطرف وأمن الحدود، ومنع التهريب والاتجار بالبشر، وتبادل المعلومات وتطوير التبادل التجاري، عبر معبر الكرامة الحدودي “طريبيل”، وما يتعلق بالجالية العراقية في الأردن.  
الزعبي قال إن “الأردن يسعى دوما لفتح مجالات أوسع للتنسيق مع العراق، الذي يحمل حاليا لواء الانفتاح مع دول الجوار ومحيطه العربي، بعد قضائه على الحركات والمنظمات الإرهابية”.
وأشار إلى الكثير من القواسم المشتركة والتاريخية بين البلدين، بخاصة و”نحن نمتلك إرثا وتراثا متراكما، يجب البناء عليه وتعظيم الإنجاز في المجالات ذات الاهتمام المشترك”.
وفيما يتعلق بمعبر الكرامة الذي أعيد افتتاحه قبل عدة شهور، قال الزعبي انه لا بد من استثماره وتطويره وتسهيل التبادل التجاري، وتيسير حركة النقل، والسماح بوصول الشاحنات لوجهتها النهائية في البلدين، مؤكدا أن الأردن مستعد للتعاون مع العراق في مكافحة الارهاب بلا هوادة، بخاصة وان لدينا تجربة في هذا الجانب.
من جانبه؛ أكد الاعرجي ان الزيارة، تعزز وتمتن العلاقات بين البلدين، وتناقش قضايا امنية وسياسية واقتصادية مشتركة، مشيرا الى ان الحكومة العراقية تعمل على تطوير وتسهيل العبور عبر منفذ طريبيل، باعتباره الطريق الاقصر والاقرب لوصول البضائع الاردنية للعراق والعراقية للأردن.
كما أشار الأعرجي إلى قضايا تتعلق بالجالية العراقية في عمان، بخاصة الغرامات المترتبة عليهم، جراء إقامتهم في المملكة.
ونقل تحيات رئيس الجمهورية العراقية ورئيس وزرائها والشعب العراقي للأردن ملكا وحكومة وشعبا.
من جهته؛ أكد وزير الشؤون البلدية وزير النقل وليد المصري اهمية ايجاد آليات تضمن تسهيل العبور ووصول الشاحنات لمحطاتها النهائية، وزيادة مستوى التنسيق الأمني لضمان ذلك، معتبرا أن ذلك مطلب ملح، نظرا لعوائده الاقتصادية المجدية للطرفين. 
بدوره، قال مدير الامن العام اللواء الركن احمد الفقيه ان الامن العام يتبع احدث الاساليب لتسهيل استقبال القادمين للمملكة ومغادريها، مبديا الاستعداد للتعاون مع الجانب العراقي بهذا الشأن، أو أي مجالات أخرى، تضمن أمن الجالية العراقية وتسهيل اقامتها في المملكة، ضمن حدود اختصاص دوائر الامن العام.
وكشف الفقيه عن توجه لتطوير موقع الكرامة الحدودي، وزيادة سعته الاستيعابية، وتسهيل العبور بين الطرفين، وفقا لأحدث المواصفات الامنية والتكنولوجية في هذا المجال. وتم خلال اللقاء الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة من كلال البلدين للاشراف على امن الحدود وتسيير دوريات على طول الحدود وعقد اجتماعات دورية لمنع عمليات التهريب بكافة أنواعه.