السفير الصيني: بدء تشغيل "العطارات لتوليد الطاقة" العام المقبل

Untitled-1
Untitled-1

زايد الدخيل

عمان - اعلن السفير الصيني لدى عمان "بان وي فانغ" عن ان الاجتماع الوزاري التاسع لمنتدى التعاون الصيني العربي سيعقد في الأردن العام المقبل، قائلًا إنه سيكون حدثًا عظيمًا آخر في تاريخ العلاقات الصينية الأردنية بوجه خاص والعلاقات الصينية العربية بشكل عام.اضافة اعلان
وأضاف، خلال حفل استقبال اقامته السفارة الصينية في عمان اول من امس بمناسبة الذكرى 70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية حضره عدد من المسؤولين المدنيين والعسكريين والسفراء والاعلاميين، ان العلاقات الصينية الاردنية تعمقت وتعززت في مختلف المجالات.
وأوضح فانغ ان الصين اصبحت ثالث أكبر شريك تجاري للأردن وثاني أكبر مصدر للواردات له حيث بلغ إجمالي حجم التجارة الثنائية بين الصين والأردن العام الماضي حوالي 3.1 مليار دولار أميركي.
وبين ان مشروع العطارات لتوليد الطاقة من الصخر الزيتي وصل لمراحله الحازمة، حيث تشارك الصين في هذا المشروع بالاستثمار والتمويل والبناء، ومن المتوقع أن يتم تشغيل المشروع العام المقبل، والذي سيلبي ما بين 10 % و15 % من احتياجات الاردن من الكهرباء.
وأشار الى أن شركة هواوي وقعت مؤخرا مذكرة تفاهم لإنشاء ثلاث أكاديميات بالتعاون مع ثلاث جامعات أردنية لتوفير تعليم متقدم في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لنحو 3 آلاف طالب وموظفين حكوميين.
وقال فانغ إن هناك مفاوضات لتنفيذ عدة مشاريع، منها: توسعة وإعادة تأهيل طريق السلط، ومشروع معدات المياه والمساعدات الغذائية، لافتا الى أن الشحنة الأولى من أطقم معدات الفحص الجمركي المقدمة منحة الى دائرة الجمارك الأردنية من المتوقع أن تصل ميناء العقبة مطلع الشهر المقبل. وأضاف أن بلاده ساهمت الصين بأكثر من 30 % من النمو الاقتصادي العالمي لأعوام عديدة ما جعلها أول محرك للنمو الاقتصادي العالمي، مشيرا إلى أنه وعلى مدى الأعوام السبعين الماضية ارتفع نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي من حوالي 70 دولارًا أميركيا إلى 9470 دولارًا.
وتابع فانغ استطاعت الصين تخليص أكثر من 700 مليون فرد من الفقر، وتشكيل أكبر نطاق للطبقة المتوسطة حول العالم مكونة من 400 مليون فرد، وبناء نظام تأمين للتقاعد لحوالي 900 مليون فرد.
واشار الى ان "مبادرة الحزام والطريق"، التي اطلقها الرئيس الصيني شي جين بنغ، اطلقت مساحة جديدة للنمو الاقتصادي العالمي، وبنت منصة جديدة للتجارة والاستثمار الدوليين، ووسعت النطاق لتجارب جديدة لتحسين الحوكمة العالمية، كما وساهمت بشكل جيد في تعزيز رفاهية جميع الشعوب، بالاضافة الى فتح آفاق جديدة لقضية السلام والتنمية البشرية.
واكد فانغ ان الصداقة التقليدية والتعاون والتبادل بين الصين والبلدان العربية بما فيها الاردن، تمتد لتاريخ طويل، مضيفاً ان العلاقات بين البلدين تعمقت تحت اطار منتدى التعاون الصيني العربي ومبادرة الحزام والطريق.
وفي مجال تدريب الموارد البشرية، قال فانغ إن بلاده تعد أكبر مزود للأردن في مجال تدريب الموارد البشرية، ومن خلال وزارة التجارة الصينية فقط، فإن عدد الأشخاص المقررين للاستفادة من هذه البرامج بلغ 485 شخصاً، كما وقع الجانبان الصيني والاردني اتفاقية لتأسيس مركز ثقافي صيني في عمان.