الشبول يدعو الدول العربية لوضع تصورات تخدم مستقبل الإعلام العربي

الشبول خلال افتتاحه ملتقى قادة الإعلام العربي في عمان أمس-(بترا)
الشبول خلال افتتاحه ملتقى قادة الإعلام العربي في عمان أمس-(بترا)
محمد الكيالي 

قال مندوب رئيس الوزراء وزير الاتصال الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل الشبول، إن ملتقى قادة الإعلام العربي، يطرح أسئلة صعبة تتعلق بواقع الإعلام العربي حاليا، والأمل معقود على المشاركين في الملتقى لتقديم تصورات وأفكار، تخدم مستقبل الإعلام العربي وحق الشعوب العربية بالمعرفة، في ضوء المستجدات في عالم الاتصال والتواصل الإنساني وآثارها على وسائل الإعلام.

وأضاف الشبول، في كلمته خلال افتتاح الملتقى الذي عقد في عمّان، بمشاركة وزراء وسفراء وقادة إعلام عرب، أن مشاركة أصحاب الخبرة في الإعلام، في غاية الأهمية، للتذكير بقواعد المهنة وقوانينها ومواثيقها والتزاماتها في مواجهة ما التبس على العامة بين ما هو إعلامي ملتزم، وما هو فوضوي يشيع الكراهية والأخبار الكاذبة، ويعتدي على خصوصيات الناس. وأكد أنه في تاريخ وسائل الإعلام، لم يحدث أن ألغت وسيلة أخرى، فلا الإذاعة عند استحداثها ألغت الصحافة والمطبوعات، ولا التلفزيون ألغى الإذاعة، ولا الصحافة الإلكترونية ألغت كل ما سبقها، لافتا إلى أن العالم يعيش حالة أصبحت فيها وسائل الإعلام جميعها تحت التهديد. وقال "صحيح أن التكنولوجيا الحديثة، أعطت البشرية فرصة غير مسبوقة في الاتصال والتواصل الإنساني، لكنها في المقابل تركت المجتمعات الإنسانية فريسة للتطرف والكراهية والإشاعات والاعتداء على كرامات الناس، وانتهاك حقوق الاطفال والفئات الاكثر تضرراً في المجتمعات". وأصاف الشبول، من هنا تجد وسائل الاعلام أنها امام تحديين كبيرين، أولهما الحفاظ على الجمهور من دون التسابق على الأخبار الكاذبة والإشاعات، والانزلاق إلى خطاب ومفردات غير معهودة في الاعلام ولا تليق بالجمهور، وثانيهما الحفاظ على حصتها في سوق الاعلان الذي بات يتبخر شيئا فشيئا، تحت وطأة التنافس غير العادل الذي فرضته وسائل التواصل. وقال "يعيشُ الإعلام حالة فريدة لم يعهدها من قبل، وصار مطلوباً منا جميعاً البحثُ في الوسائل المهنية والتشريعية والتعليمية للوفاء بالتزاماتنا أمام مجتمعاتنا، لا سيما وأننا لم ننظم بعد علاقاتنا بشركات الإعلام الدولية، أسوة بالأمم الأخرى". وبين أنه في هذا الصدد، طرح الأردن على وزراء الإعلام العرب، تصوراً متكاملاً ومشروع قانون عربي ولو بصفة القانون الاسترشادي لتنظيم العلاقة مع شركات الاعلام الدولية، مستفيداً من تجربة الاتحاد الاوروبي الذي نظم أعضاؤه علاقاتهم مع تلك الشركات، منذ أكثر من خمس سنوات، ويعتزم اعتماد قانون موحد يشمل الدول الأعضاء في الاتحاد اعتباراً من العام المقبل. ويتضمن مشروع القانون العربي المقترح، حماية القضايا العربية والإسلامية، وفي مقدمتها الفلسطينية من الدعاية السلبية، وكذلك حماية الأطفال والناشئة، ومحاربة خطاب الكراهية والأخبار الكاذبة والاعتداء على الخصوصية، بالإضافة لحق وسائل الإعلام في سوق الإعلان. وأكد الشبول أن "التحديات التي نواجهها، مشتركة، لأن فوضى الاتصال والتواصل وسلبياته تصيب كلَّ مجتمعاتنا، ومن هنا فالتصدي المشترك في الجهود والأفكار، الأسلوب الأفضل لحماية مجتمعاتنا وثقافتنا وثوابتنا". بدوره، تحدث الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال في جامعة الدول العربية السفير أحمد رشيد خطابي، عن أهمية الملتقى والمبادرات التي تطرح عبره لتعميق الحوار حول أفضل المقاربات لتطوير الإعلام، والتفاعل البناء مع تحولات المشهد الاعلامي. ولفت خطابي لأهمية المشروع الاسترشادي الذي قدّمه الأردن عبر وزارة الاتصال الحكومي لتنظيم عمل وسائل التواصل، وحماية المستخدمين من المحتوى غير القانوني، بما فيه محاربة التطرف وخطاب الكراهية، مبينا أن المشروع عُمم على الدول العربية في إطار التوجه الاستراتيجي لمجلس وزراء الاعلام العرب، للتعاطي مع الشركات الرقمية العالمية. وأكد أن المشروع سيعرض في آذار (مارس) المقبل على اللجنة الدائمة للإعلام العربي والمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الاعلام في الكويت. من جانبه، أعرب وزير الإعلام اللبناني زياد مكاري عن شكره للعالم العربي على اختيار بيروت عاصمة للإعلام العربي لعام 2023. فيما قال السفير الكويتي في عمّان عزيز الديحاني، إن الملتقى، انطلق من الكويت لإيمانها بدور الإعلام وأهمية العمل العربي المشترك. وفي السياق ذاته، قال الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبدالله الخميس إن فكرة الملتقى جاءت من الحاجة للحوار بين المسؤولين وقادة المؤسسات الإعلامية العربية حول واقع الإعلام العربي ومستقبله. وشدد الخميس على ضرورة أن يكون الإعلام العربي شريكا في صناعة الإعلام وليس مستهلكا، مبينا أن هناك لجنة مختصة ستعمل على صياغة التوصيات الصادرة عمّا تطرحه جلسات الملتقى لعرضها على مجلس وزراء الإعلام العرب في دورته المقبلة.

اقرأ المزيد : 

اضافة اعلان