الشحاحدة: القضاء على سرب الجراد الأول.. والاستعداد لإنهاء السرب الثاني

عبدالله الربيحات

عمان- قضت حملة مكافحة الجراد فجر اول من أمس على السرب الاول من الجراد القادم من السعودية الى الاردن، وفق اعلان لوزير الزراعة ووزير البيئة ابرهيم الشحاحدة.اضافة اعلان
وأكد الشحاحدة أن وزارة الزراعة رفعت حالة الطوارئ للتعامل مع أسراب الجراد، مبينا أن فرق الاستطلاع والمكافحة؛ متأهبة لمواجهتها، بالتعاون مع قوات البادية وسلاح الجو والحكام الإداريين وقيادة المنطقة الجنوبية.
ولفت إلى انطلاق حملة مكافحة للجراد الصحراوي، بعد دخوله منطقة مناوخ التي تبعد 30 كم شرق الجفر، نتيجة لتغيير اتجاه الرياح وشدتها إلى الجنوب.
وتأتي هذه الحملة التي تمكنت من القضاء على السرب الأول للجراد، بعد استبعاد خبراء زراعيين وصوله للأردن الأشهر الماضية، جراء مكافحة السعوديين له، بسبب تدني درجات الحرارة وحركة الرياح النشطة الفترة الماضية؛ ما أعاق حركة تقدمه.
وبين الشحاحدة، في تصريح صفحي لـ"الغد"، أن القضاء على السرب الاول جرى في نطاق مساحة 9 كم2، وذلك بعد محاصرته، ومن ثم الإجهاز عليه في مناوخ، إذ رصدت فرق الاستطلاع موقع سباته، وأطلقت بعدها عمليات رش.
وكشف عن أن فرق الاستطلاع، توصلت لاكتشاف دخول سرب جراد جديد، أضعاف السرب الأول الذي جرى التعامل معه أمس، وسيرصد موقعه للبدء بالإجهاز عليه فجر اليوم.
مدير الاتحاد العام للمزارعين محمود العوران، دعا الجهات ذات العلاقة للوقوف الى جانب الوزارة في حملتها لمواجهة الجراد؛ مؤكدا ان الجراد حاليا يتمركز على بعد 30 كلم من المناطق الشرقية وبداية المناطق الجنوبية، سواء الجفر أو المدورة أو القويرة، بالاضافة للمناطق الجبلية المحيطة بها.
وأشار الى ان هذه المناطق تعتبر مكانا خصبا للجراد، اذ انها مزروعة، وستكون سلة الاردن والدول المجاورة الغذائية، وهي مناطق انتاجية في مثل هذا الوقت من العام.
واكد أن عملية مكافحة هذه الاسراب تتطلب تضافر جهات عدة للتدخل، كمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، وأن تكون على اهبة الاستعداد، لان الاعداد المتوقعة للوصول الى الاردن من الفوج الثاني تصل الى نحو 75 مليون حشرة، موضحًا أنه اذا دخل هذا السرب من الجراد للاردن سيتوغل الى عمق 100 كلم، ما سيؤدي لخراب الموسم الزراعي والقضاء عليه.
وأوضح العوران ان بيئة المنطقة ودرجات الحرارة، مهيأة لتفقيس بيوض الجراد، مؤكدا انه يجب الاستفادة من اساتذة الجامعات وعلماء الحشرات والمركز الوطني للبحوث الزراعية لتفادي الجراد، لمواجهة هذه الحشرة ورصد مواقع تفقيسها قبل توغلها في المملكة.
وكان الشحاحدة ترأس أول من امس؛ غرفة طوارئ الحملة في منطقة الجفر؛ واطلع على نتائج تقارير الرصد والاستكشاف لـ17 فرقة تم تجهيزها لهذه المهمة وتمركزت جنوبا، بالاضافة لـ17 فرقة مكافحة، مجهزة بالسيارات المزودة بالمرشات، يرافقها فنيون لبدء إجراءات المكافحة.
وأكد أن الوزارة تعول على تعاون المجتمع المحلي، بخاصة مربي الثروة الحيوانية لمتابعة ورصد أي مواقع تفقيس للجراد، عبر ما يتوافر لهم من معلومات يحصلون عليها عبر أعمال الرعي التي يقومون بها أو يقوم بها من يشغلونهم لهذه المهمة.
كما أكد الشحاحدة جاهزية الفرق والكوادر في الحملة، والتعاون لإتمام هذا الإجراء، بحيث اوعز لغرفة الطوارئ الرئيسة بضرورة رفع مستوى حالة الطوارئ وجمع المعلومات والتواصل مع 92 فرقة منتشرة في المملكة، والتأكد من المبيدات والآليات والجاهزية، وعدم إهمال أي معلومة يحصلون عليها، والتعامل معها باهتمام كبير، حتى التمكن من الانتهاء من هذه الآفة.
وكان مدير مديرية الوقاية والصحة النباتية بوزارة الزراعة صيتان السرحان استبعد، في تصريح سابق لـ"الغد"، وصول الجراد للأردن بعد قيام السلطات السعودية بمكافحة أسراب كبيرة من الجراد على نحو مكثف.
وأشار السرحان، حينها، إلى أن لـ"الظروف الجوية هناك دورا كبيرا في ذلك، حيث بدأ الغطاء النباتي في المناطق الحدودية بالجفاف"، وأن ما تبقى من الجراد، سيبدأ بالهجرة إلى المناطق الربيعية في الجانب السعودي مع نهايات نيسان (ابريل) الماضي؛ "وهي مناطق بعيدة عن الحدود الاردنية".
بدوره، بين الناطق الإعلامي لوزارة الزراعة لورانس المجالي، في تصريح صحفي أول من أمس، ان "الوزارة تتأهب لاحتمالية دخول أسراب جراد قرب منطقة المدورة في معان، بحيث تشير آخر المؤشرات والتبوعات المسحية عبر فرق الرصد خارج الحدود؛ إلى امكانية دخول اسراب جراد قريبة من الحدود الاردنية السعودية بواقع 50 الى 100 كم من خارج الحدود".
وأشار إلى ضرورة اعتماد المعلومات الصادرة عن غرفة الطوارئ المنعقدة في مبنى الوزارة حاليا؛ والتي تضم المؤسسات الشريكة من سلاح الجو الملكي والمديرية العامة للدفاع المدني وقوات البادية الملكية ودائرة الجمارك العامة وسلطة اقليم العقبة.