الشورى: الجبهة الداخلية المتينة هي الرد والصد لأطماع الاحتلال

أكد حزب الشورى أن قيام وزير مالية حكومة الاحتلال الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش باستخدام خريطة لكيانه المزعوم تضم المملكة الأردنية الهاشمية وفلسطين المحتلة، دليل على رعونة كيان الإحتلال، والتطرف الفاشي لحكومته العنصرية المأزومة. وقال الحزب في بيان شديد اللهجة، أصدره اليوم، إن غطرسة حكومة الإحتلال المتطرفة، تؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أن هذا الكيان المارق لا يعترف بأي مواثيق دولية ومعاهدات سلام، مؤكدا ً بأن الجبهة الوطنية الداخلية المتينة، هي الرد والصد الأنسب لتخرصات الكيان وأطماعه. كما استنكر الحزب بأشد العبارات، التصريحات العنصرية والتحريضية للوزير الصهيوني المذكور ضد الشعب الفلسطيني الشقيق، مؤكداً أن السياسات الإرهابية لحكومات الإحتلال المتعاقبة، تدلل على انعدام أي أفق تجاه التعايش السلمي مع كيان بربري لا يؤمن إلا بالدموية والتوسع والأطماع الاستيطانية. وأكد الحزب بأن القضية الفلسطينية ستبقى مركز الصراع وجوهره، وأن بقاء الشعب الفلسطيني الشقيق والمقدسات الإسلامية والمسيحية تحت الاحتلال، سيبقى المنطقة والعالم بأسره بلا أمن ولا استقرار. وطالب الحزب حكومة د. بشر الخصاونة بوقف أي تعاون وتنسيق مع حكومة الإحتلال، وأكد أن الكيان الإسرائيلي السرطاني لا يعرف سوى لغة القوة والردع. وحيا الحزب في بيانه، الشعب الفلسطيني الصابر المجاهد على أرضه، مطالبا الدول العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتهم التاريخية والأخلاقية والعقائدية تجاه فلسطين المحتلة ومقدساتها، ودعم الشعب الفلسطيني المقاوم بكل السبل المتاحة حتى يتخلص من براثن الإحتلال.اضافة اعلان