الصحة: تصنيف المستشفيات و"توصيف التخصصات"سعيا للاعتمادية الدولية

مبنى وزارة الصحة في منطقة طارق في عمان - (أرشيفية)
مبنى وزارة الصحة في منطقة طارق في عمان - (أرشيفية)

حنان بشارات - تعكف وزارة الصحة من خلال لجنة متخصصة على العمل على تصنيف المستشفيات الخاصة الأردنية وإيجاد وصف وظيفي لكل تخصص طبي معتمد من المجلس الطبي الأردني ونقابة الأطباء الأردنيين، إضافة إلى إعداد إطار قانوني للمسؤولية الطبية والأخطاء الطبية لمرتادي السياحة العلاجية وتسريع إجراءاته للسائح الطبي وفقا لمديرة مديرية السياحة العلاجية في وزارة الصحة الدكتورة إسراء الطوالبة.

وقالت الطوالبة لـ"الغد" إن اجتماعا أوليا انتهى أمس، ضم إلى جانب مديرية السياحة العلاجية مدير مديرية تراخيص المهن والمؤسسات مع وفد من البنك الدولي لتطويرعمل السياحة العلاجية في الأردن لبحث عن المعيقات التي تحول دون زيادة أعدادها. وقالت الطوالبة "إن الاجتماع شمل عددا من المحاور المهمة أبرزها إيجاد آلية لتصنيف المستشفيات الخاصة والتوافق على التصنيف من قبل العديد من الجهات من بينها جمعية المستشفيات الخاصة وهيئة تنشيط السياحة إضافة إلى إعداد إطار قانوني في المساءلة الطبية والصحية والأخطار الطبية لإيلاء أولوية بتسريع الإجراءات للسائح الطبي لافتة الى أن الإجراءات تستغرق سنوات خاصة إذا ما تعلق بالشقين الجزائي والتعويض عن الحق المدني. وتابعت الطوالبة أن الاجتماع ناقش أوجه الضعف والقوة ومعرفة الثغرات التي يتوجب تلافيها في تعزيز السياحة العلاجية الأردنية وتحسينها من بينها إيجاد وصف وظيفي لكل تخصص طبي منعا لتداخل الاختصاصات. وخاصة في قطاع التجميل فضلا عن التسهيل على الجنسيات الأجنبية بما يوقف تسرب العمالة وعمليات اللجوء الإنساني عن طريق استغلال السياحة العلاجية، وأن يكون هناك ربط مباشر بين مديرية السياحة العلاجية ووزارة الداخلية . وأشارت الى أن على الأردن استغلال حالات الغلاء في العديد من الدول وخاصة الأوروبية فيما يوجد لدى الأردن كفاءات كبيرة ومهمة في الطب والمعالجة . وقالت إن من القضايا المهمة التي يتوجب انهاؤها هي قضية الاعتمادية الدولية لمستشفيات القطاع الخاص لافتة إلى أن عددا من المستشفيات الخاصة حصلت على الاعتمادية الدولية وهو متطلب مهم لاتمام وإنجاح مشروع تطوير السياحة العلاجية. وبينت أن لجنة في وزارة الصحة تعمل مع مختلف الجهات الرسمية على تنظيم الحزم العلاجية والخدمات الفندقية والسياحية لغايات الترويج السياحي العلاجي في مختلف دول العالم. ولفتت إلى أهمية تطوير المنظومة التي يسير وفقها السائح العلاجي العربي والأجنبي وصولا من المطار وحتى انتهاء برنامجه العلاجي ليكون واضحا ومحددا . وأكدت على أهمية استغلال السفارات الأردنية في الخارج والملحقين الصحيين في السفارات للترويج للسياحة العلاجية في الأردن. والمحت الطوالبة الى أن البرنامج مع البنك الدولي قد يشمل تطوير عدد من الأماكن السياحية والاستشفائية في مختلف محافظات المملكة ومنطقة البحر الميت لتكون صالحة لاستقبال مختلف حالات الاستشفاء والسياحة العلاجية بأسعار منافسة حيث يمكن ان تحصل على منح لتطوير هذه المواقع وتحسين جودة خدماتها. وأوضحت الطوالبة أن الأردن استقبل العام الماضي 191 ألف مراجع من خارج المملكة لغايات السياحة العلاجية فيما بلغت أرقام الربع الأول من العام الحالي نحو 54 ألف مراجع من خارج الأردن.

اقرأ المزيد : 

اضافة اعلان